الحوار المتمدن - موبايل



قصة قصيرة -حلم-

نائلة أبوطاحون

2018 / 2 / 24
الادب والفن


بلهجة حالمة، وبصوت توشّح بالدلّال والرّقة قالت: هيّا بنا نمتطي زورق الأحلام، لنُبحر فيه حيْث شواطئ الفرح.

احتضنها بعينيه، بقلبه بكامل تفكيره، همس لها:

أما علمت حبيبتي؛ جف البحر، واستوطنت الحيتان شواطئنا.

غمرها الحزن فجأة وانهالت الدموع...

همس لها وهو يُلَمْلِم خصلات شعرها المسافرة مع الرّيح:

سأوصلك حبيبتي، عبر نفق سرّيّ نَشُقـّه من النّهر حتّى البحر، لِنُعيد للبحر الحياة، وتُغادر الحيتان.

اجتاحت كلماتُه عمق الرّوح، رمّمَت ما بها من انكسار، ثمّ اتّكأت على حُلُمِه المُغْرق في التّفاؤل،

وسارت بخُطى واثقة...







اخر الافلام

.. -موسيقى من أجل السلام- في بيروت


.. ناشر بسور الأزبكية يشكو من الشروط التعجيزية التى وضعتها وزار


.. تعرف على رضا فضل.. فنان يرسم بفمه وقدميه




.. الشروق| «البروفة».. المسرحية الثانية لفريق 1980 وانت طالع عل


.. هذه الأداة وراء أصوات أفلام الرعب المفضلة لديك