الحوار المتمدن - موبايل



الشهيد المقدم علي الوروار

نوميديا جرّوفي

2018 / 2 / 25
الادب والفن


الشهيد علي الوروار ،سماوي ، ولد سنة 1969، من عائلة مناضلة، نشأ في أزقة الغربي و عرف من أشقائه الكبار الشهيدين كاظم الوروار ( يوسف عرب) و وصفي الوروار (حيدر) معنى المعارضة.
تربّى في بيت مؤمن بقضايا الوطن.
في التسعينيات التحق علي بحركة الأنصار بعد أن نقلوه إلى السليمانية فتسلّل من قوات الجيش حيث الأنصار و أبلغهم بأنّه شقيق يوسف عرب ( كاظم )، لم يصدّقوه أظهر صورته و صورة وصفي كانتا مثل تمّيمة في محفظته تدوران حيث يدور ، صدقوه، و استقبلوه استقبالا يليق بتضحيّات شقيقه ، ثمّ خيّروه بأن يهاجر، يعود ، يبقى، فاختار البقاء معهم مرتديا زيّهم حاملا السّلاح معهم مُكمّلا طريق شقيقيه.
بقي علي يجول العراق متخفيا حتّى إحدى مساءات عام 1993 وضع رأسه في حجر أمّه قائلا: " يمه انسيهم ماتوا وانه وكفت على قبر كاظم".
بقى متخفّيا هناك،حتّى وصل السماوة سنة 1994 وبدأ بالاجتماعات السريّة مع رفاقه الشيوعيّين في الداخل مُتّخذا من مخزن كافتريا شقيقه محمد كافتريا الصفاء مقرّا له.
بقي متنقّلا و متخفّيا بين سوريا و العراق و الأردن حتّى سقوط الصنم و النظام المباد.
عاد إلى السماوة منتظما في صفوف الحزب ليلتحق بعد ذلك بالجيش العراقي، عبر قرار حكومي ينصّ على دمج المعارضين للنّظام السّابق وقوّاتهم العسكرية بالجيش العراقي.
علي عاد ليكون ضابطا في الجيش العراقي ، وها هو كلّ شيء استقرّ الآن بحسرة تتكرّر على تلك الدّماء التي سالت من أجل الوطن.
حصل علي على علومه العسكرية من خلال دخوله دورة عسكرية مكثّفة و تخرّج منها سنة 2013، ومن ثَمَّ حصوله على رتبة مقدّم سنة 2014.
شارك علي في العديدمن التظاهرات الوطنية العراقية بوصفه مواطنا وليس عسكريا.
شارك في معارك التحرير في الرمادي و أبي غريب.
و في الثامن والعشرين من شباط من عام 2016 استشهد علي في أبي غريب على يد الدواعش دفاعا عن أرض الوطن.
من صفاته الكرم، الطيب، الرجولة، و الشهامة، لا تفارق وجهه الابتسامة.







اخر الافلام

.. استمع لموهبة سورية في الغناء – محمد كندو -جيران


.. كأس العالم.. كرنفال عالمي للموسيقى


.. بالفيديو: فنان سوري خاطر بحياته من أجل الباليه




.. مثقفون من -الأعلى للثقافة-: إصدارات مصطفى الفقى أيقونة علمية


.. ست الحسن - رأي -أ. محمد عبدالرحمن- في إرادات أفلام عيد الفطر