الحوار المتمدن - موبايل



بدون مؤاخذة-فرض الضرائب على الكنائس استهتار بالأديان

جميل السلحوت

2018 / 2 / 27
القضية الفلسطينية




عندما تقوم بلدية القدس بفرض ضرائب على الكنائس في القدس العربيّة، فهذا يعطي دلالات كبيرة ما كانت لتكون قبل اعتراف إدارة الرّئيس الأمريكي ترامب يوم 6 ديسمبر 2017 بالقدس عاصمة لاسرائيل، فدور العبادة في القدس وفي غيرها هي بيوت لله، يؤمّها المؤمنون للصّلوات، وهي ليست عقارا يملكه فرد بعينه أو مؤسّسة بعينها، لكنّ اسرائيل استغلّت قرار ترامب الذي أزاح حسب تعبيره هو ونتنياهو القدس عن طاولة المفاوضات، ليؤكّد أنّ القدس وكل ما ومن فيها ملك لاسرائيل، وبالتّالي فتهويد المدينة العربيّة المحتلّة لم يتوقّف يوما واحدا منذ منذ وقوعها تحت الاحتلال.
وفرض ضريبة السّكن "الأرنونا" على الكنائس فيه تجاوز للخطوط الحمراء جميعها، خصوصا وأنّ معتنقي الدّيانة اليهوديّة لا يعترفون بالدّيانتين السّماويّتين الأخرتين "الاسلام والمسيحيّة". وإذا كانت الحركة الصّهيونيّة تستهدف المقدّسات الاسلاميّة في المدينة المقدّسة، وفي مقدّمتها المسجد الأقصى أولى القبلتين وثاني المسجدين وثالث الحرمين الشّريفين، وتخطّط لهدمه لبناء الهيكل المزعوم مكانة، فإن استهداف الكنائس وفي مقدّمتها كنيسة القيامة التي تعتبر الأكثر قداسة عند المؤمنين المسيحيّين، كونها تحوي قبر السّيّد المسيح -عليه الصلاة والسّلام- حسب المعتقد المسيحيّ، فهذا لا يشكّل اعتداء على القدس وشعبها الفلسطينيّ فحسب، بل يتعدّاه إلى مسيحيّي ومسلمي العالم جميعه، وهذه واحدة من "بركات" الرّئيس الأمريكيّ المتصهين ترامب.
واستهداف المساجد والكنائس يعني استهداف الوجود العربيّ الفلسطينيّ قبل كلّ شيء، من خلال استهداف المعتقدات والرّموز الدّينيّة، لأنّهم يريدون القدس يهوديّة خالصة، مع أنّ تهويد المدينة له أهداف سياسيّة قبل كلّ شيء، وفي مقدّمتها منع حلّ الدّولتين الذي يحظى بإرادة عالميّة، وهذا يعني حرمان الشّعب الفلسطينيّ من حقه في تقرير مصيره على ترابه الوطنيّ وإقامة دولته المستقلة بعاصمتها القدس الشّريف.
والقدس كمدينة معروفة تاريخيّا بتعدّديّتها الثّقافيّة، وأهمّيتها الدّينيّة، لا يمكن أن تكون مدينة لديانة واحدة، لكنّ قرار الرّئيس الأمريكيّ بالاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل، والاجراءات الاسرائيليّة في المدينة التي تبعت ذلك القرار تؤكّد من جديد أنّ اسرائيل غير مؤهّلة لحكم المدينة، عدا أنّ قرار ترامب واجراءات اسرائيل تنتهك القانون الدّولي وقرارات الشّرعيّة الدّوليّة، وهذا يؤكّد من جديد أنّ اسرائيل ومن ورائها أمريكا تتهرّبان من متطلّبات السّلام العادل الذي تنشده دول وشعوب المنطقة، كما يؤكّد أنّ أمريكا لم تعد مؤهّلة لرعاية أيّ مفاوضات، وبذلك لا بدّ من مؤتمر دوليّ تشارك فيه الدّول دائمة العضويّة في مجلس الأمن الدّولي، وبعض الدّول ذات التأثير في السّياسة الدّوليّة وبعض دول الاقليم، لفرض سلام يتناغم والقانون والشّرعيّة الدّوليّة.
27-2-2018







التعليقات


1 - قضية خسرانة
شجاع وبيخاف ( 2018 / 2 / 27 - 10:48 )
ليس دفاعا عن بلدية القدس
فان الضريبة المفروضة هي رسوم خدمات جمع نفايات ومجاري على كل المنتفعين ولا اي معنى سياسي لها
والا لفهمنا معاني كثيرة من الرسوم والضرائب الباهظة التي يدفعها الحجاج المسلمون ليصلوا مكة المكرمة رسوم خزينة ورسوم مغادرة للسلطة على الجسر ورسوم دخول للاردن ورسوم دخول لجزيرة العرب وبدل خدمات استعمال المرافق في مكة وضرائب اخرى حتى وصلت كلفة الحاج 3 الاف دينار وعندما تسال يقولك تكاليف خدمات
كان الاولى بمن ضيع الوقت ليضرب الاحتلال جذوره بالارض ان يعيد حساباته ولو من باب النخوة
وكان الاولى بالمحافل المسيحية في العالم ادانة ترامب وعلى الاقل عدم تشجيعه على ما اقدم عليه
بلا مؤاخذه يا استاذ ليس هذا بيت القصيد


2 - جباية الضرائب في القدس
جميل السلحوت ( 2018 / 2 / 27 - 19:40 )
تجبي بلدية الاحتلال من القدس العربية المحتلة 35% من الضرائب التي تجمعها في المدينة، وباعتراف مسؤولين فيها فإنها تنفق على القدس العربية 7% فقط، كما أن الخدمات المقدمة في القدس العربية لا تساوي شيئا، فهناك أحياء لا يجري جمع النفايات فيها، والنقص في الغرف الدراسية يزيد على ألفي غرفة صفية. والحديث يطول.


3 - لا تفتري يا جميل
سيلوس العراقي ( 2018 / 2 / 27 - 21:24 )
فحين يقال فرض ضرائب على الكنيسة لا يعني المبنى حيث تتم العبادات
بل على المؤسسة الكنسية التي لها أملاكا تؤجرها وتستثمرها وفنادق ومحلات تجارية ومطاعم وغيرها من النشاطات التجارية التي لها مداخيل كبيرة
ولم يقصد من الضرائب على المكان الذي تقام فيه العبادة فقط
وان دفع الضرائب مفروض على الجميع لا يجب ان يستثنى أحد منه في اسرائيل حالها حال الدول الديمقراطية الاوربية التي تفرض ضرائب على الكنائس اذا قامت باحتفالات خاصة في ساحاتها المفتوحة
عليك بالدقة فليس كل ما يتصل باسرائيل يجب ان يثر حفيظتك واعصابك لمجرد كونك عربي او فلسطيني
الحق هو الحق اينما وجهت وجهك في الدول الديمقراطية التي لا تميز على اساس الاديان
وبعكسه سيكون افتراء ونفاقا
تقبل تحياتي

اخر الافلام

.. نايلة لايموس.. عارضة أزياء مسلمة ومحتشمة في أمريكا


.. إيران.. العقوبات الأميركية المرتقبة


.. عام على حصار قطر.. #ما_خفي_أعظم في كشف حصري




.. وثائق تكشف سعي الرياض وأبو ظبي للتأثير على واشنطن


.. عراق ما بعد الانتخابات.. الضبابية سيدة الموقف