الحوار المتمدن - موبايل



حكاية غير مرتبطة بزمن

محمد الذهبي

2018 / 3 / 2
مواضيع وابحاث سياسية


حكاية غير مرتبطة بزمن
محمد الذهبي
هكذا قال وهو يسرد البعض من ذكرياته، إنها حكاية غير مرتبطة بزمن، ولا يمكن أن تكون خاضعة للمصادفة، وهي لاشك مخطط لها من قبل قوة كبيرة، كان المعلم جالساً بمفرده في حانة عتيقة يحتسي كؤوس الخمرة في فسحة أتاحها له الزمن، سرح بعيداً قرب طالب ترك الدراسة بعد تلك الحادثة، كنت أوقظه دائماً وأوبخه أمام الطلاب لأنه ينام كثيراً، يضع ذراعيه ويتكىء عليهما ويغط في نومٍ عميق، كنت أوقظه وابدأ باستجوابه، ما بك يا مصطفى؟، فيهب فزعاً من نومه ويقف، فأحاول تهدئته، وآمره بالجلوس والاسترخاء، حدث هذا الأمر مرات عديدة، ولكنه لم يصرّح بشيء ذي فائدة، في المرة الأخيرة قال لي زميله، انه يعمل يا أستاذ، فهو يعيل عائلة كبيرة، حاولت بعدها ان أغض النظر عنه، ولم أحاول ان أتعرف على عمله كي لا أحرجه أمام زملائه، اكتفيت بمعرفة انه يعمل، حاولت أن أبين للجميع بان العمل شرف، وأنا أؤمن ان العمل في هذه السن جريمة كبيرة وخطرة على الطالب وعلى المجتمع، ولكن ما الحل في حالة مصطفى سوى هذه التضحية، بينت للجميع ان مصطفى مجاهد كبير ولا يمكنه ان يخجل من العمل، اندفعت باتجاه الباب وأخرجت سيكارة ورحت انفث الدخان بألم، كنت أراهم في الحانة كثيراً، الأطفال الذين يجوبون الحانات على أرجلهم، ويعلقون في رقابهم خشبة مربعة عليها علب السكائر موضوعة بشكل هندسي، ربما يكون جميلاً في بعض الأحيان.
استرسل بأفكاره وراح يؤلف القصص والحكايات باتجاه قضية مصطفى، ماذا لو صادفت مصطفى في إحدى الحانات؟ ستهتز صورتي بنظره، ولا يمكن له ان يفهم علاقتي بالخمرة البعيدة عن البذاءة، لا يمكنني ان أوضح له أنني اشربها ليس كما يشربها الآخرون، هو يعلم ان السكارى يفقدون عقولهم ويتصرفون بجنون في أحيان كثيرة، هل استعير شيئاً من شعر عمر الخيام، هل سيقتنع بما يقول الخيام، ان الأمر أشبه ما يكون بالكارثة، وأنا سأكون في الحانة الخميس المقبل، سأختار مكاناً قصياً بعيداً تحاشياً من لقاء مصطفى او سواه، اختار منضدته، وراح مع أفكاره واختلط بغيوم ذهنه التي تمطره بين الحين والآخر، من البيت الى المدرسة، انه عالم مجنون لا يخضع لحسابات او منهاج معين، انها فوضى كبيرة، الطرق والمدن والطلاب، نحن نعيش مجازفة كبيرة اسمها الحياة، او ربما نحن من اسماها الحياة، وهي في اعتقادي تستحق اسماً ثانيا، انها استراحتي وعليّ الاسترخاء، فانا أخشى من الزجاجة الرابعة ربما قادتني الى السكر، وعندها ستضطرب قدماي في المسير أثناء العودة، وربما ترنحت قليلا وهذه كارثة أخرى ستحل بي، دعني أتنازل هذه الليلة عن الزجاجة الرابعة، ثلاث كما يقول الأخطل أفضل لي ولجيبي أيضا،هم بالخروج ونادى على النادل ليجلب الحساب، دخل احد بائعي السكائر، فصرخ الرجل الجالس خلفه: ( ابو الجكاير)، فجاء الولد مسرعاً، واذا به مصطفى، ( شلونك استاذ)، اطرق الى الأرض وترك مائدته ورحل مسرعاً.







اخر الافلام

.. جاري اللعب - الحلقة الخامسة


.. جاري اللعب - الحلقة السادسة


.. الصدر يعلن إنهاء المشاورات لتشكيل حكومة في العراق




.. لبنان: ما المؤشرات التي تدل على انتخاب إيلي فرزلي نائبا لرئي


.. الكونغو الديمقراطية تعزز إجراءاتها لمواجهة إيبولا