الحوار المتمدن - موبايل



الخوف هو الارهاب الحقيقي........................

أمال السعدي

2018 / 3 / 4
مواضيع وابحاث سياسية


الخوف هو الارهاب الحقيقي.......................

﴿وكيف أخاف ما أشركتم ولا تخافون أنكم أشركتم بالله﴾ [الأنعام/81]
أية بها تفسير كبير لما به نعايش كل يوم الا وهو الخوف..... سبحانه لا يخاف لعلمه ما به نشرك و اشركنا وسنشرك بما به الحكم او الفريضة في مسايرة الحق في سماء العباد.... بل يتركه لنا لانا لم نعي ما به نقيم في رسم ساسة المعاييشة الحقه... ترى ما هو الخوف؟؟؟ و لما نخاف؟؟؟ وهل هو صفة أم عادة أم وسيلة للابتعاد عن قول الحق و اعلان الباطل حقا في الحياة؟؟؟؟ وفقا لقاموس اللغة العربية الواسع كلمة الخوف تعني:
الخوف هو أسم و مصدر خاف.... و هو الترهيب ، الرعب، الرهبة من الاحداث قبل و بعد حدوثها،هو الفزع و الغرق في مغبة الافعال،هو الانفعال و القلق الدائم الذي لايحمل اسباب.. مرادفه الامان....الخوف ليس صفة عند البشر ولا خلق بل يحدث نتيجة لتغييرات في التركيبة الايضية ما يؤثر على السلوك و قد يودي الى مرض نفسي قد يكون علاجه طويل الامد...قد يصل الى الاصابة بحالات الشلل حين يصاب الفرد برعب مزمن و اعتقد هذا ما اصابنا من سنين لكثر الترهيب الذي تمارسه السياسات في كل وقت و مكان ،ولان القانون بات وسيلة للترهيب لا خطة بها نبني صرح الحياة و نعزز حضارتها...وفقا لتحليل بعض اطباء النفس أن الخوف هو جزئية من مجموعة من المشاعر العامة التي يعايشها الانسان و من ضمنها "الفرح، البهجة، الحب، القلق، الاظطراب"" و غيرها لكنا ومع الاسف نصعده لنجعل منه هو أول المشاعر التي نمارسها حتى في الحب ....هنالك فرق كبير بين الخوف و الوتر ، لكنا اعتدنا على مزجها بما يربك السلوكية العامة للفرد لتتكون هذه الامتزاجية حائل في رسم سراب نرى به واقع لا ينتهي... هذه الحالة هي ما بها تلغي بصيرة الانسان في التحليق في معايشة الطبيعة بشكل أنساني بحت...و عليه يتحول الايمان بكل شيء و أولهم با الله مجرد من أي فكر الا الخوف وما به يقام في ما ياتي بعد الخوف فنرسم ثقافة المجتمعات على مبدء الترهيب العام لا على مبدء الايمان و القناعات في ما به فرضية الاحكام الانسانية وفقا لطبيعيتها، لا وفقا لاغراقها في بحر الظلمات.....نحن نعايش الخوف بل نستخدمه كوسيلة ترعيب تامة في سلوكيتنا بل حتى في مسار تربيتنا للاجيال على كل الاصعدة... أول درس يقدمه المدرس للطالب في درس الدين هو الخوف من الله قبل أن يفسر له طواعية الايمان و تعاشق الروح مع مبدء فكر الايمان...في محض تاريخ مشبع بحجم من الابداع و العلم، علام نرسم سلوكية الخوف و به نرسو الجبن صفةعامة في مواجهة اي حدث ما يدعو بنا الى ترهيب النفس في تحقيق نصرة الروح في التحليق في عالم الفكر الحق؟؟؟؟ ... ما يصدر وما به نعايش هو عملية خلق شخصيتين عند الفرد واحدة سرية تعلن ما بدواخلها و الاخرى معلنة تنطق ما يحمل ظاهرها.... أنا اشكو سياسة الترهيب بيني وببين القريب و اصمت بيني وبين من يقيم هذه السياسات!!! نحن نسمع كلمة كن حذاراً و حذار و انتبه و كن صاحيا لانا نتوقع شر الامر قبل حتى التفكير في إحداثه.... ترى كيف لنا أن نبحث عن مسار به نقر رسم عالم يحمل كل ما به من الفكر لا ما يمكن ان يوفر من الدمار الذي اليوم هو العباءة التي نرتديها؟؟؟....الخوف و الحذر وفر بشرية ترضى بعبوديتها و تغلق ابواب حريتها...الخوف البسنا طرحة التحجيب التامة عن وجوب التفكير و الحوار و التحليق في عالم العلم....
قبل أن اسمح لطفلي أن يجرب الاشياء ليتعرف عليها ويقر ما به الصلاح أمنعه و اثير التخويف في تركيبته ما يبعث به الرعبة في لمس و محاكاة الطبيعة، ومع الاسف نستخدم هذا الاسلوب تحت اسم الحب!!!!! متى نقف لنقيم الفصل بين الحب و الخوف الذي بينهما ساحة كبير صعب بها التواصل؟؟؟؟ لكنا اعلنا تواصله قبل أن نقر صلاح النفس و الهدف صمت بلا تحقيق غاية بها نرفع في مصداقية تأسيس سياسة الحق الانساني العام والايمان قبل الترهيب لما يحمل فكر الايمان.....بتنا نؤيد سياسة الترهيب ونرى بها هي الفعل الذي به تسير الشعوب الى الامام..... مع كل تغيير لا نرى به صلاحنا بل هوعودة مشبعة بكأبات نفسية تلثم الروح ونعود لنرثي ماضي أُهدرت به الانسانية؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
4-3-2018
أمال السعدي







اخر الافلام

.. Al Aan Live Arabic TV Stream HD - البث الحي المباشر لتلفزيون


.. سينايوهات-هل يقود ماكرون فرنسا للاعتراف بجرائمها في الجزائر؟


.. إيران تؤسس -حزب الله- الجديد في أفغانستان | ستديو الآن




.. الحصاد 1- شهادة براءة أميركية لقطر المحاصرة من الإرهاب


.. أشرف مروان.. عميل إسرائيلي أم آخر شهداء حرب أكتوبر