الحوار المتمدن - موبايل



البحث عن مسحل الكبش

شعّوب محمود علي

2018 / 3 / 8
الادب والفن


1
ابحرت السفينة
من دونما شراع
قيدومها حطّم في الصخور
ظلّت تحوم فوقها الصقور
وتعزف الرياح يا سيّدتي
وليس من فلاح؟
لرحلة العمر التي داخلها لوح من الضباب
حتى كتاب هذه النجوم
يمد ما فيه من الضياء
للبحث عن (مسحل كبش)
داخل الخارطة الكونيّة
في صفحات كتب السماء
وكالروايات التي نقرأها
عن امراء الشعر والاباطرة
تلمّع التيجان للملوك
وللسلاطين وللأكاسرة
تشتل ألف زهرة
تفيض من اوراقها المؤامرة
ومن فيوض عطرها السماسرة
2
بتطوافك الليل يا (شهريار)
بأحلى الأقاصيص يحيونها للسحر
عقب كلّ نهار
ويبقى المدار
طواحينه
تدور على سنبل الفقراء
في ليالي الشتاء
وفي الصيف تمسخ احلامهم
مثلما يحلمون الشيوخ
بربيع الشباب
(بلا لون
لا طعم
لا رائحة)
كأن الثمانين والاربع السنوات
اكلت بعضها البعض واحترقت
مصابيحها البارحة
وهي تنتظر الشارحة
3
بالأمس كان العمر مهرجان
للرقص والافراح تحت هذه الافنان
وزورقي عام على محيطه هيمان
ودار فوق موجة الحنان
وكم رسا على ضفاف الورد والريحان
وليس للغربان من مكان
هنا على أعمدة الانسان







اخر الافلام

.. ترقبوا غداً لقاء خاصاً مع الفنان الفلسطيني محمد عساف في برنا


.. دراسة: هذه الموسيقى المفضلة للرضع.. والأجنة


.. رقص و فلكلور شعبي بمهرجان الشعوب القرية الفرعونية




.. الشروق |لحظة اعتقال الممثلة الإباحية خصم ترامب


.. هذا الصباح- اختتام مهرجان -كرامة- لأفلام حقوق الإنسان