الحوار المتمدن - موبايل



عمامة الولي السفيه تسقط عقال العراق

عيد الماجد

2018 / 3 / 10
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


في فترة حكم سئ الصيت والسمعه نوري المالكي ومن قبله المخبول الجعفري تم تهميش الجيش العراقي بطرق عديدة كان اهمها زج العديد من افراد المليشيات والمرتزقه في صفوفه واغراقه بالرتب العسكريه المزيفه وكانت النتيجه جيش جبان مهزوم رغم الاسلحة المتطوره التي كلفت العراق مليارات الدولارات لكنه هرب امام 500 داعشي وسلم لهم الموصل في عام 2014 وهذه لم تكن صدفه بل خطه مدروسة بعناية في مطابخ طهران السياسية والمتابع للشـان العراقي يدرك ويفهم مااقول وهذا كله للتمهيد لولادة مايسمى بالحشد الشعبي وتمتعه بالقدسية السيستانية والتي حولت مليشيات الامس الى حشد مقدس لايستطيع اي احد ان ينتقده او يستنكر ممارساته القذره مهما كانت بسبب انه مقدس بفتوى مومياء العراق الايراني علي السيستاني التي سبقت تاسيسه
لايخفى على العقلاء ان الهدف المعلن لهذه المليشيات الاجرامية هو الدفاع عن العراق وحمايته من الارهاب ولكن هدفها الرئيسي هو تنفيذ الاوامر الايرانية وتصفية كل من يرفض النفوذ الايراني واخضاع العراق بالكامل وسوريا ايضا للسلطه المعممة في طهران كما تم اخضاع لبنان واليمن من قبل من اجل اقامة نظام ولاية السفيه في كل بلد تصل له اذرع الاخطبوط الايراني ولقد شاهدنا جميعا فضيحة الدبابات الامريكية الابرامز التي بيعت للجيش العراقي وصادرتها مليشيات الجحش المحشي ولم تعيدها الى الان على الرغم من مطالبة السلطات الامريكية الجيش العراقي باستعادتها ولكن لاحياة لمن تنادي فالجيش العراقي جيش رعديد جبان لايقوى على الوقوف في وجه مليشيات العمائم المندمجة والمنضوية تحت مسمى الحشد الشعبي اضف الى ذلك كما ذكرت انفا ان الجيش العراقي فقد سمعته وكرامته عندما هرب من الموصل ولم يواجه داعش وحتى بالحرب الاخيره لو سالت العراقيين من حرر الموصل فسوف يقولون لك الحشد الشعبي اذن الخطة التي رسمت في طهران ونفذت بيد المالكي نجحت بامتياز فقد سقطت كرامة الجيش العراقي الى غير رجعة وحل محله الحشد الايراني النسخه الاحدث من الحرس الثوري الايراني وتم شرعنة وجوده ومساواته بالرواتب والتجهيز لدخوله للانتخابات القادمه ليكون الحكم والحاكم ونائب المرشد السفيه الايراني في العراق
في العراق لدينا الاف العمائم والاف المشايخ والالاف من رجال وتجار الدين اكثر من اي بلد اخر الجميع يدعي انه تقي ورع وانه عبد الله في ارض الله وانه الزاهد العابد قنوات اذاعية وتلفزيونيه تنقل زيارات قبور وطقوس طوال اليوم واذان شيعي واخر سني ورغم كل هذا مازال الفساد ينخر عظام البلد منذ سنين طويلة اين يكمن الخلل اذا كان الحاكم والمحكوم يدعي الايمان والصلاح من اين ياتي الفساد اذن هل هناك جن او اشباح تسرق اموالنا وتستبيح بلادنا ماذا حدث لهذه البلاد افقد شعبها العقل والوطنية والشرف حتى يسمحوا لداعر منحط سافل اخلاقيا واجتماعيا مثل عمار الحكيم ان يتحكم في الناس ويستولي على ممتلكاتهم هل وصلنا الى هذا الحد من الجبن حتى نسكت على كل هذه الفضائح والانتهاكات التي تقوم بها احزاب ايران القذرة كيف تسكت ياشعب العراق وانت ترى ذلك الشاعر المسكين وهو يهان من كلاب عمار الحكيم بسبب بيت شعر قال فيه مالم يستطع قوله احد كيف تتركونه وحيدا بعدما صرخ بوجه ذلك القذر الايراني العميل الا توجد في جباهكم ذرة من كرامة او شرف كيف رضيتم بسقوط عقال من حاول اعادة شرفكم المهتوك اليكم الا شاهت وجوهكم القذرة وتبا لكم يامن رضيتم ان يستعبدكم الشواذ







التعليقات


1 - حقا أنها لمفارقة
ابو علي النجفي ( 2018 / 3 / 10 - 22:07 )
في مدن أيران داس المنتفضين صور الدجال وعمامتة بأحذيتهم وفي العراق يلعق القطيع أحذية الدجالين ... مفارقة

اخر الافلام

.. فهد الشليمي: هذا هو تنظيم الإخوان


.. العربي الكويتية .. محطات في حياة مجلة التنوير العربية


.. أجهزة أمنية في ألمانيا تحذر من خطر جماعة الإخوان




.. حسين الجسمي يغني في الفاتيكان


.. تفاعلكم: حسين الجسمي يكشف سر غنائه في الفاتيكان