الحوار المتمدن - موبايل



بين دورة الأرض وكرة المنضدة

شعوب محمود

2018 / 3 / 14
الادب والفن


بين دورة الأرض وكرة المنضدة

أفتش عن وطني
في المدار الذي يحتوي الأرض
ام على كرة المنضدة
كيف ضاع العراق؟
بين هذا وتلك
عييت
تعبت
سرحت
على زورق من خيال
اظلّ اعاني
ولم ار غير الوميض الذي سوّق الليل
بل طارد اشباحه
في براري السماء
انام وهل تستقر الجوانح؟
هل يهبط الرمش للرمش؟
هل تستقر العيون؟
اظل أفتش
أترصّد بالحدقتين
بين نجم ونجم
ولا شيء غير الضباب
لعلّي أشمّ السحاب
لعطر شواطئ دجلة
رمل الفرات
وهل للعراق بقايا من الذخر غير الفرات ودجلة
2
أفتش في الحجر الصلد
فوق النتوء
وفي موجة من محيط الزمان
عييت أفتش بين الصخور
وفي الفحم الحجري
وفي كلّ غار
عييت فأتعبني في هواك المسار
لعلّك بين المحطّات ترقد
ام في مطار
أميل الا أنّهم سر قوك
وفي خرجهم حملوك
الى جزر نائية
ام هنا تحت قبتهم قيدوك
3
وجهك المشرق غاب
بين هذا الركام
لعلّك انت تحوّلت
زنبقة
وردة
نجمة
قطرة ماء
لست أدري
نخلة في بساتين أمّ العظام
بلا كنت طوراً شجيرة سدر
خلف دائرة الريّ
قبالة بيتك سعد
وقرب
الدكاكين
قرب المقاهي
وقربك يا جسر احرارنا
انت تشهد
ودائرة الري تشهد
ودكّان صادق يشهد
بأنّ شجيرة سدر
تقدّم للساكنين الثمار
وللعابرين الثمار
وقبل الخريف بكت
للعراق اليتيم بكت
والقت بأوراقها
بين رمل الضفاف
وموج يخالطه الدم والحبر منذ قرون
4
كتبت وكان القلم
خجلاً كان مثلي
يفتّش عي وطن
يدور البساتين
يبحث عن شجر كان منه
أواسيه طوراً
وطوراً يدر الدموع
ويبحث عن جذره والسلالة
في العراق اليتيم
وأنا مثل كوكب كنت أدور
عندما تطلع الشمس
في النور ابحث
والليل حيث تنام اللقالق فوق المنائر
وتبقى النسور تحلّق
محدّقة في الظلام
والقطار ينام
وراء المحطّة عاماً فعام
ومن يحملون الحقائب ينتظرون
وهذي الحياة
ثلجها لا يذوب
ولا يجري في الساقية
ولا ندري في الباقية
من ستجرفه الموجة العاتية؟
ومن سوف يرجم في حفرة الزانية
5
لك الله يا سيّدي يا عراق







اخر الافلام

.. صباح العربية | تائه في السعودية .. فيلم عالمي عن معالم الممل


.. فيلم -22 يوليو- يحذر من ارهاب اليمين الاوروبي المتطرف


.. شاهد تكريم الفنان -عبد الرحمن أبو زهرة- بأيام قرطاج المسرحية




.. ماتروشكا- أول فيلم روسي - مصري -


.. قرب جرب هنا مش بنهرج البلياتشو بين المسرح والحياة