الحوار المتمدن - موبايل



تنهدات عراقية 3

نزار ماضي

2018 / 3 / 13
الادب والفن


1
من المشخاب يأتي صمتُكَ الغرِدُ ..وإن لم يبقَ لا روحٌ ولا جسدُ
مضيفُ أبي توارى تحتَ موقدِهِ ..وقريتنا أصابَ نخيلَها الكمدُ
وتلك طفولتي والشوقُ يربطُني..وريدي حبلُها أم قلبيَ الوتدُ
ربابتُنا بأرض الدار صامتةٌ . ..فهلّا بُحتَ يا خلّي بما تجدُ
وفي الهيجاءِ أهلونا قد انكسروا..وليس يفيدُ يومَ الشدّةِ العددُ
.......................................
2
أنا المطيعُ المطيّ المخلصُ العادي..أمضيتها بين أشياخٍ وأسيادِ
وكنتُ أخدمُهم والنفسُ طائعةٌ..حتى اكتشفتُ خداعَ السيّد السادي
لكنّ مصلحتي فيهم معلّقةٌ ... إذا هجرتهمو أبقى بلا زادِ
غصبًا عليّ سأبقى بينهم خدنًا..أرى وأرضى كأنّي مثلُ قوّادِ
.......................
3
سلامٌ على نوري السعيد ورحمةٌ ..لقد كان ذا حكمٍ أقلّهمو ذنبا
وراحت إلى الفاشست بعدّ ابنِ قاسمٍ ..ودارت وزاغت كان مركبُها صعبا
ودالت لصدّامِ الخبيثِ فزادها.. سعيرًا وكان الهمسُ في عصرِهِ رعبا
لحى الله بوشًا والمشايخ بعده ..لقد أكلوا الدنيا ولم يشبعوا نهبا
...............................
4
عشرين عاما في شوارعها..لم أدرِ من هم أهلُ بغدادِ
بين الصرائفِ كنتُ منتقلا..أدعى الشروگي الرائح الغادي
شوقا مقاهيها أزقّتها .... والمكتباتِ ولثغة الضادِ
كم غصَةٍ في الحلقِ عالقةٍ ..والنفسُ تخشى ذلك السادي
من ناظمِ كزار ابتدا ألمي..ضاعت حواسي بين أوغادِ
كيف الحوارُ يكونُ سيّدتي .. ما بين شاعرةِ وجلّادِ
.....................................
5
لجمهورية الرعب العراقيّة..أحنُّ لها لمدرستي المسائيّة
أحنُّ لمطعم الأزهار جرسونًا..عملتُ به فأغرتني الشيوعيّة
إلى مشروعها والشعلةِ السمحاءوالغربيِّ والمقهى الخرافيّة
أحنُّ إلى فقري إلى خوفي ..إلى الشرطيِّ يضربني بتوثية
إلى المشخابِ يا شطَّ السواريّة..أضعنا فيك ضربتَنا الجزائيّة

........................
6
نعمَ الإمامُ إذا قرأتَ حياتَهُ..نعمَ الفتى في عصرِهِ المرذولِ
عصرِ الطوائفِ والسبايا والخنا..حتى استجارَ بسيفهِ المسلولِ
يا ليتهُ قد ماتَ فوق سريرِهِ.. وأراحنا من موكبٍ وعويلِ
لكنّهم يستثمرون دماءَهُ ... ويتاجرون بحملةِ التضليلِ
يا أمّةً حمقى تسيئُ لذكرهِ..باللطمِ والتطبير والزنجيلِ
............................
7
من دونِ ذاكرةٍ ولا رمقِ ..بين العراقِ تراهُ والعرقِ
إنّ الخرافةَ أزهقتْ أُمماً..نحن انتخبنا سورةَ الفلقِ
نحو الأقاصي طار طائرُنا.. جعنا تشرّدْنا إلى الأفقِ
ثمّ التجأنا بعد ملحمةٍ .. يا للأسى لعدوِّنا الطبقي
فإذا العدوُّ صديقُ غربتنا..وندور من نفقٍ إلى نفقِ
...................
8
صدّامُ ماتَ ولم يمُتْ صدّامُ ..مازالَ في روح اللئامِ ينامُ
حتى الفضائيّات تردحُ باسمهِ ..والعرْبُ والعرْبانُ والإسلامُ
هذي العروبةُ تصطفيهِ زعيمَها ..وتصيح يحيى جرْذها المقدامُ
وتراهُ ينبحُ في العمائمِ واللحى ..إنّ المذاهبَ كلها صدّامُ







اخر الافلام

.. إنطلاق مهرجان الجونة السينمائي بدورته الثانية بحضور المئات م


.. هذا الصباح- فنان أردني يبدع في صنع آلة الناي


.. إنطلاق مهرجان الجونة السينمائي بدورته الثانية بحضور المئات م




.. «ملخص الجونة السينمائي»..أزياء الفنانات كلمة السر..شاهد أبرز


.. مايا دياب تخطف الأضواء.. وأمينة خليل في إطلالة مميزة في مهرج