الحوار المتمدن - موبايل



الثقافة الحسانية : الارتزاق القاتل

محمد الاغظف بوية

2018 / 3 / 14
مواضيع وابحاث سياسية


يراد للثقافة المحلية بالجنوب "الحسانية " ان تواجه المشاريع الثقافية الكبرى المهاجمة .ان من يحمل هذه الثقافة الأصيلة بعاداتها وصناعتها التقليدية وأشعارها عليهم إدراك أهمية الابتعاد عن المبالغة في إذكاء الطرح المحلي فإما الانتساب لثقافة اعم كالعربية مثلا أو اعم واشمل كالثقافة الإسلامية . فماذا قدمت الثقافة الحسانية لتواجه الثقافة العالمة ؟
هل بأشعار تلوكها السنة شعراء احتلوا القناة الوحيدة ونطقوا باسم شعراء الصحراء فتناسوا ان شعراء الصحراء كتبوا بلغة قريش ما لم يقدر شاعر معاصر على كتابته .
تنصب الخيام وتطلب من نساء يحتفظن بالقليل من " علل " الماضي كمنتوج تقليدي ليتم استعراضه امام هواة الظهور والصور أمام الإعلام ولاسيما إعلام الصورة .والخيام المطلوبة للنصب توضع لاستعراض الماضي في زمن العولمة وفي واقع اغتال سوء التفكير في المنطقة حسن التفكير الذي نفتقده في منطقة اختار أهلها الانصياع والهرولة وراء صناعة تاريخ زور حاضرا بسبب غلبة المنطق الذي يسيس كل شيء .
الثقافة الأصيلة لأهل الصحراء توجد في لغة عربية أصيلة .وشعرها يبتعد عن " الأدب" الإعلامي الخرافي وعن دكاكين المزايدات التي تسير الثقافة الحسانية الأصيلة لخدمة أجندة خاصة وتضعها في أفق الاسترزاق .

الاسترزاق لا يهم فقط أناشيد التغني ببقايا الماضي من مصنوعات وأدوات تخصص لها وقتا طويلا دون أن يخرج احدنا باستفادة .كذلك الشعر والأدب فمن يتربع فوق منصة "الخطابة " يدرك تماما نوعية خطواته المحسوبة التي يراهن بها على البقاء لتزييف وعي الجالس وراء جهاز الصورة ينتظر الترحم على من شهدت له القناة بالموت .

شرط الدفاع عن الثقافة الأصيلة ونشرها. القطيعة مع مطاردي الشهرة والباحثين عن عطاءات تكلف أموالا طائلة وتقف ضد كل تزود حقيقي بما أنتجته الثقافة الاصيلة .







اخر الافلام

.. ضحايا في إطلاق نار في الولايات المتحدة


.. هيلي: طهران تدرب الميليشيات في العراق


.. القمة الأوروبية في سالزبورغ: تخبط أوروبي حول الهجرة... هل فش




.. الجزائر – فرنسا: هل ستفتح الملفات المطموسة بين البلدين؟


.. عقوبات أمريكية على الصين لشرائها مقاتلات ومعدات عسكرية روسية