الحوار المتمدن - موبايل



ثلاثة بوستات صباحية:

إبراهيم اليوسف

2018 / 3 / 14
مواضيع وابحاث سياسية





1-
بعد انتهاء- دراما عفرين الأبية- أقول: طوبى لمن لم يضع أمام عينيه إلا مصلحة عفرين، وشعبه، على امتداد بطء دوران عقرب ساعة الأسابيع السبع الماضيات، في نهر الدم،. نعمَ من كان" مهربجه": ضميره، وأمثاله، لاطرفاً على حساب طرف..!
2-
رسالة إلى قيادة" المجلس الوطني الكردي"
عليكم بثُّ الحياة في خلايا روحكم، من جديد، أو إعادة بنائكم: المرحلة صعبة
على كواهلكم تقع مهمات ثقيلة: كل من يفكر بمراتب، ومرابت، شخصية، بئسَه، ليتنحَّ، و عليه أن يفسح المجال: لمن يتفانون. بينكم الكثيرون من الجديرين...؟؟؟؟؟
لاتعيدوا خطيئة فقدان-عنان- اللحظة، مرة أخرى، كما فعلتموها، وسامحناكم...
-لن نرحمكم المرة-
3- إلى أخوتنا في " ب ي د"
لقد توضَّح كل شيء لكل ذي بصيرة، إلا لمن هو وريث فكرالعصبية
ليس لكم إلا أهلوكم، فضاؤكم، مكانكم بين أهلكم. لقد سقطت فراديس"الطوباوية-
كنتم خير أبطال. خيرمخلصين، لترابكم:
إنسانكم أيضاً، جدير، بأن تجسروا نحوه...!
أنتم أهلنا
ونحبُّكم.
ولاأعني: من استثمروكم..!
**حذارِ من أية مهمَّات لرفع وتيرة الضغينة و الثأر من أهلكم...
كما سينصرف إلى سنِّها" بعض" من هم وراء مآسينا، في قنديل...!


https://www.facebook.com/ibrahim.elyousef.1







اخر الافلام

.. ضحايا في إطلاق نار في الولايات المتحدة


.. هيلي: طهران تدرب الميليشيات في العراق


.. القمة الأوروبية في سالزبورغ: تخبط أوروبي حول الهجرة... هل فش




.. الجزائر – فرنسا: هل ستفتح الملفات المطموسة بين البلدين؟


.. عقوبات أمريكية على الصين لشرائها مقاتلات ومعدات عسكرية روسية