الحوار المتمدن - موبايل



ابو عبدو الكخ

سمير هزيم

2018 / 3 / 14
الادب والفن


كنت امشي وصديقي في احد شوارع دمشق
فجأة لمحت صورته بطرف عيني ملصقة على الجدار...
توقفت على الفور أمام الصورة ...
وقرأت الاسم ( أبو عبدو الحمصاني الملقب بالكخ ) ضربت كفاً بكف، وقلت لرفيقي:
- لا حول و لاقوة إلا بالله. رحمة الله عليه. البارحة فقط شاهدته يضحك بغباء .....
لقد توفي الرجل......
مات الكخ.......
يجب ان نذهب لنعزي عائلته به.
نظر صديقي نحوي بدهشة شديدة، و قال:
- هذه ليست ورقة نعوة. ...
بل هذا ملصق انتخابي .......
الكخ لم يمت .....
انه مرشح لعضوية مجلس الشعب ....
ضربت كفاً بكف من جديد و أنا أتمتم:
لا حول ولا قوة بالله







اخر الافلام

.. «قبلة الفيشاوي لزوجته» ومواقف الفنانين الطريفة تخطف الأنظار


.. رانيا يوسف تتألق بفستانها الأحمر.. وخالد الصاوي ينتزع ضحكات


.. بشرى في إطلالة مميزة.. ووظهور كوميدي لشادي ألفونس في عرض فيل




.. موسيقى الراب العالمية.. باللغة الأمازيغية في تونس


.. عن دور جنود أميركيين أفارقة نقلوا موسيقى الجاز إلى أوروبا