الحوار المتمدن - موبايل



لستُ مُتيقّناً

أديب كمال الدين

2018 / 3 / 18
الادب والفن


في منتصفِ حياتي
كتبتُ قصيدةً ثُمَّ مزّقتُها.
أظنّها عن امرأةٍ علّمتني فنَّ القُبْلَة
أو فنَّ الموت
أو فنَّ الحرف.
لستُ مُتيقّناً
لأنَّ المرأةَ كانتْ
قُبْلَة حرفٍ لا يجيدُ سوى الموت
أو قُبْلَة موتٍ لا يجيدُ سوى الحرف
أو قُبْلَة حرفٍ لا يجيدُ سوى الحرف.
نعم، لستُ مُتيقّناً
فلقد مزّقتُ قصيدتي،
أعني حياتي،
دونَ أن أتيقّنَ - وا أسفاه - مِن أيّ شيءٍ كان.

*****************







اخر الافلام

.. دانيال سيروار: الرواية السعودية بخصوص مقتل خاشقجي غير مقنعة


.. فرقة مسرحية ليبية تتحدى القيود


.. بتحلى الحياة – مسلسل ثورة الفلاحين – الممثلة تقلا شمعون




.. فنان تركي يحتفل بفوز حبيب على طريقته الخاصة


.. جمعيات نسائية لنشر ثقافة السلام في المجتمع الإيراني