الحوار المتمدن - موبايل



الشهيد عبد المنعم رياض: دلالات النشأة والوطنية..

السيد إبراهيم أحمد

2018 / 3 / 19
مواضيع وابحاث سياسية



إن النشأة الاجتماعية لها دورها الهام في تكوين شخصية البطل الشهيد محمد عبد المنعم محمد رياض عبد الله الذي ولد في الثاني والعشرين من أكتوبر عام 1919م بمدينة طنطا بمحافظة الغربية من محافظات جمهورية مصر العربية، حيث كان والده القائمقام/عقيد محمد رياض الذي كان يشغل وظيفة قائد بلوكات الطلبة بالكلية الحربية وقد اشتهر عنه الجدية والانضباط، ومن هنا جاء ارتباطه بالحياة العسكرية وما كان يسمعه من والده عن أبطالها وقصصهم، غير أن البداية يجب أن تكون من كُتَّاب القرية وحفظ القرآن الكريم كشأن أبناء جيله.

كان والد رياض يتنقل بحسب ظروف عمله كرجل ينتمي للمؤسسة العسكرية ولذا فقد حصل رياض على شهادة إتمام الدراسة الابتدائية من مدرسة الرمل بالإسكندرية، كما حصل بتفوق على شهادة البكالوريا أو التوجيهية أو الثانوية من المدرسة الثانوية الخديوية بالقاهرة، وقد فقد والده وهو في الثانية عشرة من عمره لتكمل والدته المسيرة معه.

يستطيع القارئ لمسيرة الشهيد عبد المنعم رياض أن يرى ملامح الاهتمام بالتعليم والعلم بادية في جنبات هذه الأسرة بما تشعه من نور شهادات ومناصب باقي أفراد عائلته من أشقائه وشقيقاته، على النحو التالي: شغل شقيقه الدكتور محمود رياض وزيرًا للمواصلات ثم تولى بعدها عمادة كلية الهندسة بدولة الكويت، ومن الواجب أن نصحح خطأ استقر في أذهان البعض وهو أن السيد/ محمود رياض الأمين العام الثالث لجامعة الدول العربية ليس شقيقًا للشهيد عبد المنعم رياض مع كونه رجل عسكري أيضًا، كما كانت شقيقة الشهيد رياض الدكتورة زكية رياض تشغل وظيفة أستاذ علم الحيوانات في كلية البنات جامعة عين شمس، كما عمل شقيقه الدكتور أحمد رياض أستاذًا للطب في أمراض النساء بجامعة عين شمس، وعملت شقيقته الدكتورة وداد رياض أستاذ علم الأمراض باثولوجي في كلية الطب بجامعة الإسكندرية.

ينتقل حب التعليم والحرص على العلم بيقين في جينات الشهيد رياض الذي لم يكتفِ بوظيفته العسكرية حيث حرص بعد تخرجه من الكلية الحربية برتبة ملازم ثان عام 1938م على إكمال مسيرته العلمية حيث حصل على شهادة الماجستير في العلوم العسكرية وكان ترتيبه الأول على الدفعة السابعة كلية أركان حرب في عام 1944م وكان وقتها برتبة اليوزباشي/ نقيب، ثم أتم دراسته كمعلم مدفعية مضادة للطائرات بامتياز في إنجلترا عامي 1945 و1946م، ولم يتوقف حيث أوفد في بعثة تعليمية للالتحاق بدورة تكتيكية في الأكاديمية العسكرية العليا بالاتحاد السوفيتي في التاسع من أبريل عام 1958م وحصل بعدها بعام على تقدير امتياز ولقبوه في روسيا بلقب "الجنرال الذهبي"، ولم يتوقف عن التعليم حيث أتم في عام 1966م دراسته بكلية الحرب العليا.

تُبرِز التقارير الواردة عن الطالب عبد المنعم رياض مكانة العلم والجدية في شخصيته بشكل واضح خاصة أنها صادرة عن جهات لا تعرف المجاملة أو المحاباة، فيذكر ملف تخرجه من الكلية الحربية مذيلا بتلك العبارة: (طالب جيد جدًا من كل الوجوه، يمكن الاعتماد عليه، ويبذل كل جهوده).

أما التقرير الصادر عن كلية أركان الحرب بعد حصوله على الماجستير، فيقول: (يوصى به كضابط حرب.. ضابط مجد جدًا ذو غيرة.. شخصية قوية بارزة.. على مقدرة، وعنده روح الابتكار في عمله.. يواجه أي عمل بنشاط كبير.. يدرس كثيرًا ويبحث عن الحقيقة المجرَّدة والعلم.. له أفكار خاصة.. وعنده الشجاعة لإبداء رأيه.. يفكر تفكيرًا سليما.. ذو كياسة وكفاءة).

وقد جاء تقرير كلية الحرب العليا عن الفريق عبد المنعم رياض، وهي الرتبة التي نالها أثناء دراسته بتلك الكلية ولم يكتفِ من العلم، يصف التقرير السمات العسكرية القيادية التي يتحلى بها رياض وإجادته وابتكاره في الفنين: التعبوي، والاستراتيجي ومقدرته على تطبيق الناحية النظرية تطبيقًا عمليًا في حل المشاكل العملية وعلى التحليل الشامل والصحيح للمبادئ النظرية الاستراتيجية العسكرية وتطبيقها على مسرح العمليات تبعًا للقدرات الاقتصادية والعسكرية.

تبدو آثار المعرفة وحب العلم في شخصية الشهيد رياض وذلك حين أجاد العديد من اللغات، ومنها الإنجليزية والفرنسية والألمانية والروسية التي يسرت له فيما بعد أن يقرأ ويتابع ويطالع أحدث النظريات والأخبار العسكرية التي كان شغوفا للتعرف على الجديد والأحدث في الأسلحة والخطط وغيرها مما شكل عنده منظومة فكرية عسكرية متكاملة تبدو واضحة في عام 1956م حين أوصى في تقريره الذي يقيم فيه نتائج العدوان الثلاثي على مصر وقناعته الشديدة بوجود قيادة القوات الجوية والدفاع الجوي وذلك لوضع تنظيم للدفاع الجوي في العسكرية المصرية.

لقد بدا واضحًا أن العلم هو أساس الحرب الحديثة ما نقلته محاضراته في جنوده عند الإعداد للحرب بعد هزيمة 1967م من ضرورة معرفة العدو ودراسته دراسة علمية من حيث نقاط الضعف والقوة، والمتغيرات، وتكتيكاته، وتسليحه، ومواقفه، وخططه وهو ما يستلزم دوما الوقوف على سيل المعلومات المتصل وتحليله تحليلا ذكيا، وهو الأمر الذي جعله يعد المقاتل المصري إعدادًا علميًا لرفع كفاءته القتالية المبنية على العلم وتطوير التدريبات.

تبدو دلالات النشأة العلمية في نظرته للقائد ورفضه لتلك النظريات التي تؤكد أن القادة العظام يولدون قادة، وعنده أن هذه فلتات لا يجود الزمان بمثلها دومًا، ولكن العسكريين يُصنَعون بحسب قوله: (يصنعهم العلم والتجربة والفرصة والثقة.. إن ما نحتاج إليه هو بناء القادة وصنعهم، والقائد الذي يقود هو الذي يملك القدرة على إصدار القرار في الوقت المناسب، وليس مجرد القائد الذي يملك سلطة إصدار القرار).

تبدو دلالات الوطنية في شخصية طالب الثانوية عبد المنعم رياض حيث كان مندوبًا عن مدرسة الخديوي إسماعيل في اللجنة التنفيذية لطلاب المدارس الثانوية والتي كانت تضم كذلك الطالب جمال عبد الناصر مندوبا عن مدرسة النهضة الثانوية، وكانت مهمة هذه اللجنة هو تنظيم وقيادة المظاهرات الطلابية ضد الاستعمار البريطاني ومعاهدة 1936م.

تتلاحم دلالات النشأة والوطنية معًا في موقف مؤثر تتناقله الأجيال في عائلة رياض الذي كان يدين بالوفاء لوالده وإصراره على أن يكون مثله وبين امتثاله لقرار والدته التي تولت تربيته بعد وفاة الوالد فالتحق بكلية الطب إرضاءً لوالدته لكن حُلم الالتحاق بالعسكرية المصرية لم يفارقه يومًا واحدًا، وفي ليلة دلفت والدته إلى غرفته وكان رياض يقرأ في المصحف ويبكي لدرجة أن دموعه كانت تبلل صفحات المصحف، وعندما سألته عن سبب هذا البكاء قال لها: (أنا أبويا ضابط وأنا عاوز أطلع ضابط مثله وأنا قدمت في كلية الطب، واليوم آخر فرصة للتقديم بالكلية الحربية).

تأثرت والدته بهذا الموقف واقترحت عليه أن يذهب على الفور لحضور كشف الامتحان في الكلية الحربية وأوصته أن يخبرهم بأنه ابن القائمقام محمد رياض وفعلا ذهب وأجرى الاختبارات وتم قبوله بالكلية الحربية.

تتجلى دلالات الوطنية حين تنازل عن حقه في الزواج وتكوين أسرة شأنه شأن غيره لأنه لم يكن مهتما سوى بقضايا وطنه الصغير والكبير مصر والعرب وعدوهم الأكبر "إسرائيل"، كما تتجلى في رحلاته بين البلاد العربية من أجل خلق موقف عربي ليس عسكريًا فحسب وإنما داخل إطار استراتيجي اقتصادي أيضًا، وذلك حين كان رئيسا لأركان القيادة العربية الموحدة في عام 1964م، ولم يكن كلامه عن الاقتصاد مجرد نقل لرأي عن غيره ولكن عن قناعة ودراسة فقد التحق بكلية التجارة منتسبًا وهو برتبة الفريق.

كما تتجلى دلالات الوطنية في مقولته: (أنا لست أقل من أي جندي يدافع عن الجبهة ولا بد أن أكون بينهم في كل لحظة من لحظات البطولة)، وهو الذي كان يزور الجبهة ببدلة عسكرية متخليا فيها عن رتبه العسكرية، وهو الذي استطاع أن يكبد العسكرية الإسرائيلية خسائر فادحة في حرب الاستنزاف وآخرها قبل استشهاده بيوم واحد ثم سفره إلى الجبهة ليعاين بنفسه ما تم ويتلقى شرف الشهادة التي كان يتمناها.

إن دلالات النشأة تعمل في كلٍّ منا كأصابع تنحت في خفاء لتشكل ملامحنا وشخصياتنا القادمة في الأيام، ولا نصنع التاريخ إلا ونحن نتكئ على هذا التراث الكبير الذي صبه فينا من رَبونا وتولوا أمورنا ومن تعلمنا منهم أيضا مثلما نحتت في رياض الابن.

وهذا ما كان من أمر الجنرال الذهبي، وفارس الشهداء الشهيد الباقي في عقولنا وقلوبنا الذي عشقته وأبناء جيلي منذ صغرنا وكانت سيرته في ذاتها أصابع خفية جلية تنحت في تكويننا العلمي والوطني والشخصي، غير أننا لن نكونه فمثله لا يتكررون كثيرًا.. رحم الله عبد المنعم رياض.







اخر الافلام

.. إنطلاق مبادرة مستقبل الإستثمار في الرياض


.. الجيش اليمني يواصل تقدمه في محافظة صعدة


.. مرآة الصحافة الاولى 23/10/2018




.. شاهد: جسر بيبانغيانغ الصيني هو الأعلى في العالم


.. فيديو: إطلاق النار على شخص حاول الدخول إلى محطة تلفزيونية مح