الحوار المتمدن - موبايل



يا لها من أميرة

منصور الريكان

2018 / 3 / 23
الادب والفن


1
على دكة تجلس مهمومة وتنفض غبار أثقالها
يا لها ........
من أميرة تنتظرْ
ترى واجهات البيوت الرمادية الحالكةْ
وكيف أطفالهم يلعبونْ
هي الآن مقهورة تبيع الصدى والعتابْ
وتسمو كما آلهة من غيابْ
وفي جنبها يجلس الحالمونْ
هي عانس أبوها شهيد الحروب وأمها عاجزةْ
وتلمح الطريق المؤدي لمحبوبها
تحبه من زمان الطفولة من طرف واحد وكلما رأته يدق قلبها
يا لها ..........
2
يمر الزمان القريب وفي كل يوم ترى عشقها
هي اللطافة ولكنه بعيداً ينوء عنها
يا لها ........
هي الآن حزينة وترمي لأمها
أتعابها .......
زمن مرٌّ وكل أيامه عاتياتْ
أواه يا حلو البناتْ
3
تزوج محبوبها ......
وباتت لا تراهْ
وهي على حالها غريبة محفورة بالآهْ
الصدى وأحلامها تبخرت كما حالها
يا لها .......
لكونها أمرأة تحاذر بوح أسرارها
وبوح مشاعرها
للحبيب الذي غادرها
يا لها ......







اخر الافلام

.. سيرة حياة الفنان العراقي الكبير ياس خضر


.. كرواتيا: لاجئ سوري يتغلب على عائق اللغة بشغفه بالطباعة


.. معرض الفنون التشكيلية في القاهرة




.. #هوليوود_نيوز - كواليس فيلم Glass من بطولة صامويل إل جاكسون


.. بتحلى الحياة –الممثل محمد إبراهيم