الحوار المتمدن - موبايل



ثلاث قصص قصير جدا

إبراهيم مشارة

2018 / 3 / 23
الادب والفن


ورطة :

جلست إلى جانب الآنسة الجميلة في الحافلة لم تشعر كيف انطلق لسانها يحصي محاسن زوجها: محب أشد الحب، وفي أشد الوفاء. رن هاتف الآنسة تأملت الرقم اختلست نظرة منكسرة إلى وجه السيدة ارفضت عرقا تلعثم لسانها، احمرت وجنتاها، أغلقت الخط


***

الأجل:

دموع تنزل على خدها وهي إلى جانب زوجها المريض، فرح وقد أفلحت في جمع المال من المساجد والجمعيات والمحسنين لإجراء عملية للزوج في عيادة خاصة. دموع أبدية وهي الآن
تتردد على زيارة قبره منذ ثلاث سنوات مازال صوت الممرض يرن في أذنها : نجحت العملية لكن الأجل حان!


***

الحل:

حين فكر في الفساد من حوله رأى حلقاته تتسع وتتسع امتطى كرسيا ضيق الحلقة على رقبته وتدلى.







اخر الافلام

.. ترويج/ خارج النص- مسرحية -فيلم أميركي طويل- لزياد الرحباني


.. مقابلة مع ميسا قرعة الفنانة اللبنانية الحاصلة علي جائزة غرام


.. لن تصدق أن رجل أمضى 35 سنة لانهاء هذه التحفة الفنية المدهشة




.. البحوث الإسلامية: أكاديمية الأزهر ترجمة لجهود مواجهة التطرف


.. فرقة مسرحية في إيران تحول رواية -البؤساء- إلى عرض موسيقي ممي