الحوار المتمدن - موبايل



الانتخابات والديمقراطية في العالم العربي ....!!!!

زياد عبد الفتاح الاسدي

2018 / 3 / 25
مواضيع وابحاث سياسية


تجري في لبنان والعراق ومصر وتونس استحقاقات انتخابية تتفاوت بين الرئاسية والبرلمانية والبلدية والجهوية ...الخ وهي انتخابات تجري في هذه البلدان في ظل أنظمة مُهترئة وأجواء ظلامية من الطائفية والفساد والنفاق والعمالة والتدخلات الخارجية والتحالفات الانتخابية المشبوهة المُثيرة للجدل والسخرية ..... وفيما تُسيطر على الانتخابات البرلمانية في دولتين من هذه الدول أنظمة تُسيرها الطائفية السياسية المُفرطة والمُؤثرات الخارجية ومُنغمسة بكل وقاوحة في الفساد المالي والاداري وأجواء التسلط الطبقي والطائفي على الحياة السياسية والبرلمانية كما هو الحال في لبنان والعراق .... نجد من جهة أخرى في مصر وبرعاية السيسي نظاماً يُسيطر عليه تحالف النخب العسكرية والمالية في أجواء من الفساد المُستشري والعمالة الوقحة للغرب ولآل سعود والامارات والكيان الصهيوني واستغلال الاعلام للعبث بعقول الناس وطموحاتها المعيشة من خلال التضليل والثرثرة الاعلامية حول التقشف وتحسين الاقتصاد ومُحاربة الارهاب, فيما يتم التحالف مع نظام آل سعود بكل دعمه المطلق للارهاب التكفيري واستمرار جرائمه وإبادته للشعب اليمني ......أما في تونس فنرى نظاماً تُسيطر عليه (بعد الالتفاف على الثورة التونسية) القوى اللبرالية والاخوانية المُتوحشة التي تفوح من حكوماتها المُتعاقبة رائحة الفساد المالي والانتخابي وأجواء التلاعب والنفاق في خطابات المجلس الوطني التأسيسي ... فيما يجري إفشال جميع مشاريع القوانين التي تُحرم التطبيع مع الكيان الصهيوني .. والاغتيالات السياسية للرموز والقيادات الوطنية والثورية, وإطلاق العنان في الحكومة لسماسرة المشاريع والقروض الخارجية التي تستغل اليد العاملة التونسية وتُسيء لاستقرار واستقلالية الاقتصاد الوطني التونسي وتزيد من التبعية السياسية والاقتصادية لمنظومة الغرب الامبريالي ...الخ .
مما تقدم نستطيع أن نستخلص أن شعوب المنطقة وشعوب العالم العربي المُضللة والمغلوب على أمرها والتي يتم تضليلها إعلامياً وتحريضها وتشويهها والدوس على كرامتها ونهب بلادها وتدمير بنيتها واقتصادها وإفقارها وحتى تجويع شعوبها ... ليست بحاجة بكل تاكيد لهذا النوع من ديمقراطية الفساد والنفاق والطائفية والعمالة الخيانية والدكتاتورية المُقنعة ....الخ , بل هي بأمس الحاجة الى توحيد الجهود والعمل الدؤوب والشاق لجميع كوادر وقيادات الاحزاب الوطنية والتقدمية الحقيقية (اللاإنتهازية) وقوى التحررالوطني والمقاومة المُسلحة في المشرق العربي والمنطقة في إطار جبهة وطنية وتقدمية ومقاومة عريضة , تهدف الى توعية وتوحيد شعوب المنطقة تحت مظلة وأهداف وطنية ومُقاومة حقيقية .. وفضح ومواجهة جميع أشكال الخيانة والعمالة والتطبيع مع العدو الصهيوني وكافة أشكال التضليل والتحريض الاعلامي والطائفي والعرقي والمذهبي وجميع أشكال الممارسات الانتخابية والديمقراطية المُزيفة .
فهل يُمكن تحويل هذا الطموح وهذا الحلم المنطقي والمُتواضع الى واقع ...؟؟؟







اخر الافلام

.. المحققون الأتراك يبدؤون تحرياتهم في القنصلية السعودية بإسطنب


.. تعرف على أبرز محطات قضية اختفاء خاشقجي


.. إعلان المهرة اليمنية محافظة منكوبة جراء العاصفة -لبان-




.. ترامب يوفد بومبيو إلى الرياض بشأن قضية خاشقجي


.. أدلة تدعم شبهة تعرض خاشقجي لجريمة قتل ???? ????