الحوار المتمدن - موبايل



محمد بن سلمان في احضان العم سام

جورج حداد

2018 / 3 / 26
مواضيع وابحاث سياسية


إعداد: جورج حداد*

يتضح يوما بعد يوم ان ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان اصبح يمسك بيديه اكثر فأكثر زمام السلطة في المملكة العربية السعودية. وعلى ما يبدو ـ في الظاهر على الاقل ـ انه استطاع حتى الان تطويع امراء العائلة المالكة في الحملة التي شنها على الامراء واغنياء المملكة تحت شعار الاصلاح ومكافحة الفساد.
ويحاول ابن سلمان ان يحيط نفسه بهالة خاصة بأن لديه برنامجا جديدا لحكم المملكة تحت مسمى غامض هو "رؤية 2030". والافكار الاساسية في هذه "الرؤية" هي: "السعودية ما بعد النفط"، "الاسلام المعتدل!" و"السعودية زعيمة العالم العربي والاسلامي" وطبعا بزعامة محمد بن سلمان.
ولتأكيد جدة وجدية "رؤيته" حاول الامير محمد بن سلمان تسويق نفسه دوليا بالاجتماع عدة مرات في السنة الماضية مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والبحث معه في التعاون واسع النطاق بين المملكة وبين الاتحادية الروسية، باعتبار ان التقرب من روسيا يؤكد "استقلالية" "النهج الجديد!" للمملكة، لا سيما على صعيد "نفي!" التبعية المطلقة للمملكة الى المعسكر الامبريالي الاميركي والتواطؤ الضمني، السري او العلني، مع الصهيونية العالمية واسرائيل.
وقد استجابت الرئاسة الروسية مع "إعلان نوايا!!!" الامير بالتعاون الواسع مع المملكة (بما في ذلك فكرة بناء المفاعلات النووية السلمية لانتاج الطاقة الكهربائية الرخيصة لعهد ما بعد النفط)، انطلاقا من الستراتيجية الاوراسية الروسية التي تقضي بالتقارب والتعاون مع العالم العربي والاسلامي بصرف النظر عن الاختلافات السياسية والقومية والايديولوجية والدينية والمذهبية. ولكن الامير اصطدم في روسيا مع واقع هو ان روسيا ترفض رفضا قاطعا ان تكون فكرة العلاقات الايجابية والبناءة بين المملكة وروسيا على حساب العلاقات الستراتيجية الوطيدة بين روسيا والجمهورية الاسلامية الايرانية ومع الشرعية السورية ومع المقاومة الوطنية الاسلامية بقيادة حزب الله في لبنان.
ولكن الامير نجح في استخدام ورقة التقارب المظهري مع روسيا لرفع اسهمه في بورصة العلاقات مع اميركا واسرائيل والصهيونية العالمية. وقد توج هذا النجاح في الزيارة المطنطنة التي قام فيها دونالد ترامب برفقة زوجته ميلانيا وابنته ايفانكا الى السعودية في ايار من السنة الماضية، والتي حصد فيها ترامب مئات مليارات الدولارات بصيغة دفعات مباشرة وصفقات تجارية وتسليحية. وهذا غير المستور.
وحصلت المملكة على الدعم الاميركي لسياستها المعادية لايران والحرب الظالمة التي تشنها لابادة المدنيين ولتطويع الشعب اليمني المظلوم وللدور التخريبي والتآمري الذي تضطلع به في العراق وسوريا ولبنان والبحرين.
ومن اجل تنسيق المواقف والخطوات العملية الآنية والمستقبلية قام الامير محمد بن سلمان بزيارة الى المملكة البريطانية في مطلع الشهر الجاري، وعقد صفقات بحوالي مائة مليار جنيه استرليني، ثم قام بزيارته الحالية الى الولايات المتحدة الاميركية، حيث كان دونالد ترامب قد حضّر له وجبة دسمة من العقود الضخمة بمئات مليارات الدولارات اهمها صفقات التسليح وبناء المفاعلات النووية لعهد "ما بعد النفط".
وبهذا الارتماء في احضان اميركا وكتلتها الغربية يريد الامير محمد بن سلمان ان يحدد بشكل اكثر وضوحا الفحوى الحقيقية لـ"رؤية 2030"، وهي انه يريد ان يكون نسخة مكررة وحديثة عن جده الملك عبدالعزيز آل سعود. اي انه اذا كان الملك عبدالعزيز آل سعود قد قام بربط "عهد النفط" السعودي بأميركا، فإن الامير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود يريد ان يربط "عهد ما بعد النفط" السعودي بأميركا اياها. وهذا هو كل مغزى التغيير والاصلاح الذي ينادي به الامير محمد بن سلمان.
يقول الشاعر العراقي الكبير محمد مهدي الجواهري في وصف عملاء الاستعمار "المتحمسين":
وعلام يوغل في الحماسة راقص
بأشد مما ينفخ الزمـّار؟
وهذا ينطبق تماما على الامير محمد بن سلمان. فهو يزايد على الامبرياليين الاميركيين والاوروبيين انفسهم.
ففي اعقاب زيارته الاخيرة لبريطانبا قامت رئيسة الوزراء تريزا ماي بشن حملتها الشعواء ـ والغبية تماما اولا واخيرا ـ ضد روسيا، الصديق الوفي للشعب الفلسطيني والشعب السوري والشعب اللبناني والشعوب العربية والاسلامية. وهو ما لا يريده محمد بن سلمان.
وفي زيارته الحالية الى اميركا فهو يدعو ترامب الى تنفيذ قراره بنقل السفارة الاميركية الى القدس واعلان اسرائيل "دولة يهودية خالصة"، والى تشديد حملة ترامب ضد ايران والاتفاق النووي معها والى الغاء او تغيير الاتفاق وفرض العقوبات عليها، ويهدد بأن السعودية ستعمل لصنع السلاح النووي لمجابهة ايران اذا امتلكت السلاح النووي. اما ان تمتلك اسرائيل السلاح النووي منذ عشرات السنين، فهذا "لا شأن" للسعودية به وهو يتعلق بـ"السيادة" الاسرائيلية.
كما يدعو ابن سلمان اميركا لتشديد دعمها للسياسة الاقليمية للسعودية. اي حرب الابادة ضد الشعب اليمني المظلوم، والتمويل والتسليح والحماية للمنظمات الارهابية والتكفيرية وحلفائها في العراق وسوريا ولبنان، والتواطؤ مع اسرائيل لمنع لبنان من دخول "عصر النفط والغاز" ومنعه من استغلال حقوقه المشروعة على هذا الصعيد، والحؤول دون اعادة بناء سوريا ومهاجمتها عسكريا بتهمة ان الجيش العربي السوري "سوف!" يستخدم الاسلحة الكيماوية ضد المدنيين في الغوطة الشرقية وربما في ضواحي لندن ايضا.
ويتوقع بعض المحللين ان تؤدي زيارة الامير الى اميركا الى ارتفاع اسعار النفط، لتمكين السعودية من دفع مئات جديدة من مليارات الدولارات الى اميركا اكراما لعيون ميلانيا وايفانكا.
ويؤكد هؤلاء المحللين وجود صلة وثيقة بين النهج المتشدد لمحمد بن سلمان ولجوء دونالد ترامب الى تغيير عناصر ادارته لجهة ابعاد العناصر شبه المعتدلة واحلال "الصقور" مكانهم.
كما ان هذه السياسة المتشددة الاميركية ـ السعودية تشجع اسرائيل على تشديد حملاتها القمعية ضد الشعب الفلسطيني تمهيدا لاعلان "صفقة القرن" المتمثلة في صلح شامل عربي ـ اسرائيلي على حساب القدس والقضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني وعلى حساب دفن قضية التحرر العربية برمتها.
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
*كاتب لبناني مستقل







اخر الافلام

.. مسلسل طوق البنات ـ التخطيط لتهريب أبوطالب - الحلقة 13


.. محمد صلاح في بغداد !


.. مسلسل طوق البنات ـ وفاة أم حمزة - الحلقة 15




.. مسلسل طوق البنات ـ تضحية أبوطالب - الجزء 1 ـ الحلقة 12


.. سوريا.. وخطط التغيير الديمغرافي