الحوار المتمدن - موبايل



عذرا أيها الحب...!

فاطمة شاوتي

2018 / 4 / 1
الادب والفن


في سيرة الحب...
نفقد هويتنا
نقود البحر حيث يُجَنُّ
فيغرق...
تقول صديقتي :
كفاكِ وجعا...
اكتبي قليلا من الفرح ... !
أقول :
ليت أصابعي ترقص على مِبْضَعٍ ...!
الوجع يعزفني
لم أختر قيتارتي
رسمت للفرح موجة
خانني المد...
خانني الزَّجْر...
وُشِمَ جسدي بالممنوعات
فيا أيها الوجع ...
لا تَلُمْنِي...!
أيها الفرح لا تنتظرها...!
أيها المطر اغتسلْ مني...!
أيها الفنجان اكْسِرْنِي ...
لا تَشْرَبْنِي...!
ويا أيتها الشرفة....
أَفْرِغِينِي منه ومِنِّي...!
لا مشاعر الآن
لا أحاسيس الآن
كل ما تعلَّمْتُه
أني لست أنا الآن...
سوى طائر تاه عن سقسقته
مات في أجنحته
يُنَازِعُ قفصه الصدري
ليشرب الهواء...







اخر الافلام

.. د.عز الدين العلام/المغرب - -جدل الديني والسياسي في الثقافة ا


.. المفكر عبد الجواد ياسين/مصر - جدل الدين والتدين في الثقافة ا


.. بتحلى الحياة – مسلسل مجنون فيكي – الممثلة جوانا كركي




.. الفنان #ملحم_زين ضيف ترندينغ مواقع التواصل أنقذت فنانين وال


.. ملحم زين ريس الاغنية اللبنانية في لقاء حصري مع مقدمة #بي_بي