الحوار المتمدن - موبايل



التسول والتسول الانتخابي نشهده بين الناس والسياسة

عباس عطيه عباس أبو غنيم

2018 / 4 / 3
مواضيع وابحاث سياسية


اليوم اتحدث عن موضوع مشترك أصبح ومن المسلمات بين المواطن المتسول وبين السياسي الذي يتسول الاصوات وممن ؟ ومن يد من ؟وهل هذا الذي أعطى صوته يمن عليه أم لا ؟أو يريد حاجة منه تقضى ؟لتصبح فيما بعد من اشد المشتراكات التي لا يحلها الا الدعاء لأن القانون امسى بيد رجل لايريد قضاء حوائج الناس .

الحقائق الكثيرة والشواهد في عملية الانتخابات هي اكثر عجبا بين مدعي وبين مشاهد الحالة عن كثب فكلا الحالتين هما صحيحتين بين سياسيين عبروا المرحلة على ظهور الفقراء والمعوزين وبين اناس احبوا وطنهم فتهافتت للأدلاء بصوتها دون تحقيق طموح الناخب وهذا هو الذي جعل من العزوف اسرع لتظهر مطالب العازفون من العملية الانتخابية اللامعقوله نتيجة جهل الذين تسلقوا على اكتاف الشعب لينتهجو نهج خاطئ لترجع الامور فيما بعد على الذين يريدون خيراً للعباد والبلاد .

واليوم بات السياسيون يذهبون الى النواحي والارياف وكأنما المدينة انتهت مشاكلها المستمرة ليذهب السياسي الى النواحي وغيرها لتستمر مهزلة البطانية والكارت وغيرها من الامور التي تعود عليها السياسي طوال فترة الانتخابات وبعدها يتم تغيير رقم الهاتف مع وجود حواجز ومطبات لهذا السياسي وغيره ممن لا طاقة للمواطن بالوصول اليها لكثرتها مرة أو عدم الخوض فيها لحرص المواطن على كرامته التي انتهكها السياسي .

هذا التسول الذي يذهب بوجوه القادة السياسيين نتيجة لعدم وجود برامج هادفة تستحق المشاركة فيها ,هذه البرامج التي تجعل للسياسي مكانة كبيرة لدى المواطن ان كان في المدينة او في أي مكان لعمل وحرص السياسي على تحقيق هدفة وبرامجه الهادفة والتي تريد اسعاد المواطن لكن امسى الهدف الوحيد لدى أي سياسي هو تحصيل الرفاهية له فقط دون رفاهية الشعب الذي عبر مرحلة كبيرة وشوط عظيم للرفاهية ليصبح من ذوي الاملاك مع علمة بعدم المطالبة والمكاشفة بمبدأ من اين لك هذا لتستمر السخرية مرات عدة مع وجود بطالة مقنعة انتهجها ارباب الفساد في وطني.

واليوم من أفضل الحلول المنطقية لجميع الساسة الذين عملوا وممن لم يعمل أقول أن «الاعتراف بالحق فضيلة» وهذا الحق الذي جهلتموه عمداُ أو سهواً وأن لم يكن هنالك سهوا حتى يرجع أنكم خذلتم الشعب مراراً وتكراراً لعدم أهليتكم في تحقيق الاعمال المناطة لعملكم فتركتم الشعب يعيش الفوضى التي جعلتموها في طريقهم الذي لم يعبد بعد هذه الطرق التي سوف تكون وبال عليكم مالم تنتهجوا سبل أفضل من ذي قبل واليوم يعيش البلد فوضى الاشتراكية أو البلد الذي اصبح فيما بعد رأس مالي ليزيد حيرة المواطن مما يرى الفوضى التي لم يعلم أنتهاج الساسة وخير دليل الانتخاب لرجال رشحت نفسها مع معرفة الشعب لهم وهم في مستنقع الرذيلة والهوان ليكرر قول معاوية عندما خطب الناس فقال: ((يا اهل الکوفة الا ترونني اني ما قاتلتکم على ان تصوموا او على ان تصلوا انما قاتلتکم على ان اتامر عليکم و قد امرني الله عليکم على رغم انفکم )) 1- ..... ليتكرر قول معاوية عدة مرات لعدم أهلية الشعب وعدم الخوض في معترك السياسة التي لعبت دورا كبيرا في هذه الايام مع تكرار المشهد لعملية التسول والتوسل من الشعب ليضيع فيها الصالح عن الطالح دون تحقيق المشهد الريادي الا مشهد وحيد جمع شتات القطيع التائه.
1- ص99 من کتاب الفتن تأليف لابي صالح السليلي ابن احمد بن عيسي ابن شيخ







اخر الافلام

.. -سباق الدرعية-.. بوابة السياحة العالمية إلى السعودية


.. اليمن.. اتفاق السويد أمام اختبار التنفيذ


.. الحصاد- الأزمة الخليجية.. إلى أين تمضي التحالفات الإقليمية؟




.. الحصاد-غريفيث يطالب بمراقبة أممية.. ما مستقبل التحالف السعود


.. إقالات واستقالات مسلسل لا ينتهي.. وزير داخلية إدارة ترامب يغ