الحوار المتمدن - موبايل



يرقصون على رفاتك رقصا يا رفيق.. _ على هامش الذكرى الثانية لاغتيال صيكا براهيم _

خالد بوفريوا

2018 / 4 / 4
حقوق الانسان


"ما يحز في نفسي وأنا اشاهد الوضعية الصعبة للمواطنين في القرى النائية ,هو انفاق 5 مليون اورو لقضاء 7 ايام في اليونان "
صيكا براهيم
مر سيل الزمن بدون ان يشعرنا بوجوده ولا مروره.. حتى اختار الفرصة الغير مرغوبة ليحط حقائب سفره في باحة استراحة تبدو لناظر مهجورة وتلفها نسائم الكآبة والسواد من كل اتجاه ,لأنها تحتفل على سيمفونية الشهداء وتحتسي مشروب الخيانة برفقة لفيف من المتآمرين والمأمورين .تحتفل برحيل من كان سببه هو الاصطفاف الى جانب من لا كلمة لهم والدفاع المستميت عنهم وعن تواجدهم فوق جغرافيا اغتالتها التناقضات الطبقية والفوارق الاجتماعية ,وبسبب حفنة من الساسة فقدت عذريتها ولم تعد صالحة إلا لولوج عتبة ماخور بخس الثمن ..
حفنة لا يستوعب مخيالها المثقوب سوى الفهم الانتهازي القذر وإقبار ما يمكن اقباره في افق الاستئصال الشامل لكل حنجرة وضاءة تتسم بالحس النقدي الحاد وتحاول جاهدة شيطنة تلك الحفنة التي تدعي ما تدعيه و صيكا ابراهيم مثال وجودي لذالك .ونحن على مشارف تخليد الذكرى الثانية لرحيله عنا والتحاقه المبكر بركب الشهداء هذا الرحيل الذي سقطت على اثره اقنعة الخيانة ومخططات التآمر ,لأجل الحصول ولو على فتات مائدة الجبابرة ..لأجل هذا تم عرض قضيتك يا شهيد بداخل الازقة الضيقة لسوق النخاسة للبيع واللعب بمستنداتها كما كان صبية مكة قديما يلعبون بالحبل الذي ربط فيه بلال بن رباح ,بل المخزي في الامر هو رقصهم السادي على رفاتك احتفالا برحيلك الابدي وطمر ضجيجك معك !!!
نعم يا رفيق هي اذن الحقيقة التي تصيب بالهذيان وما ان تلتقطها اذانك حتى تلفك نسائم الغثيان ومرارة الخيانة والتآمر ومصافحة من نثروا حبات التربة الزكية على عظامك يومه 04 غشت / اب بجنبات مقبرة الرحمة ,وهي ارحم لك من حقيقة واقع ذو حر جهنمي ..وفي هذا الشأن يصح لنا القول ونحن بصدد تخليد هذه المحطة التاريخية ليس من باب البكاء على الاطلال والتأسف والتضرع للماضي القريب ورفع ماسينا لمحكمة عليا ,بل من زاوية استحضار المبادئ التى امن بها المنحاز لمن هم تحت والقضايا التي دافع عنها دفاعا منقطع النظير نقول ونزف لك عبر اثير الشهداء رسالة تعتصر كلماتها دمعا بعدما عرينا لك الحقيقة وكشفا لك عورتها التي لطالما البستها ايادي المكيدة لباس النبوة ..
" نم قرير العين فمحكمة التاريخ كفيلة بالإنصاف "







اخر الافلام

.. الحديدة بين مساعي الأمم المتحدة ومعارك التحالف


.. في الأردن .. سوق خاص باللاجئين بمناسبة يومهم العالمي


.. -فضيحة- تحقيق يؤكد حذف الأمم المتحدة مسودات تدين الأسد بالكي




.. المقاومة اليمنية المشتركة تسعى لتأهيل الأسرى المغرر بهم


.. جهود حل أزمة المهاجرين مستمرة وميلانيا تزور مركز احتجاز أطفا