الحوار المتمدن - موبايل



فلسطين والصهاينة العرب

عائشة اجميعان

2018 / 4 / 6
القضية الفلسطينية


اثار تصريح الامير محمد بن سلمان, عبر الصحيفة الامريكية بحق الشعب الاسرائيلي بارض خاصة له , عاصفة من الرفض والاستنكار, من كل من يهمه امر القضية الفلسطنية, والمقدسات الاسلامية والمسيحية, المنزرعة في ارض فلسطين, ذلك التصريح الذي اساء الى كل فلسطيني وعربي مسلم كان او مسيحي, على هذه الارض, والذي تلقته اسرائيل بمختلف توجهاتها الرسمية والاعلامية, بانه انتصار (للحق الاسرائيلي), وكانما اصبح الامير, نصير (للحق) غير العربي, في ارض العرب, و لـ (حق) شذاذ الافاق, الذي استجلبتهم الصهيونية العالمية, لتسرق لهم من حق الشعب العربي الفلسطينى, وكانما تلك الحفنة من المستعمرين, ينقصهم النصرة من كل الوجهات ,وفي كل المحافل, ولم يستطع العالم باسره عبر مجلس الخزي والعار العالمي, ان يقول كلمة لهؤلاء المحتلين, بحجة الاعياد اليهودية, لكنه الرفض الامريكي القاطع لصدور بيان يلوم فيه فظائع المحتل.
لم تهدا العاصفة بعد , حتى طلع علينا, حمد بن جاسم, ومن هو ؟؟ ان عراب التطبيع القطري اولا, ويعتبر رائد الصهاينة العرب, الذي يعتمر الغطرة العربية, ويفتخر بكل علاقة بينه وبين اسرائيل, ليبين وبكل وقاحة وصلافة, ان محمد بن سلمان يقول برايه هو, اذ يعني بذلك, ان الامير الشاب, هو تلميذه في دعم السياسة الصهيونية, ليضع ويؤكد بديهية الحق الاسرائيلي, في الارض العربية .
وغير بعيد منهم تصريح الوزير السوداني (غير الفاضل وغير المبارك) , نهاية العام الفائت الذي هاجم الفلسطينين ,ودعا الى التطبيع مع اسرائيل.
هل لنا ان نتخيل , ماذا سيكون التصريح القادم, للصهاينة العرب؟؟؟؟
هل كتب علينا كفلسطينيين ان نواجه اليهود واولياؤهم ومناصريهم من الامام, والطعن من الصهاينة العرب من الخلف, بلا نصير ولا ظهير, ام اختلفت الصورة فاصبحنا وحدنا نواجه كل من الصهيونية المسيحية, والصهيونية اليهودية, وفوق كل ذلك الصهاينة العرب المسلمين .
امام تلك الهجمة من الاعداء, واصطفاف مناصريهم, يرد الجيل الفلسطيني الشاب, والمحاصر في غزة, بدمائهم الذكية الطاهرة, التي عطرت ارض فلسطين, وباجسادهم العارية الا من عزيمة وايمان, وسلاح من دخان, مقدمين ارواحهم امام اعتي الة حربية, وقناصة متمترسين,خلف سواتر عديدة, من الرمال والابراج, يمطرونهم بقنابل الغاز, وزخات الرصاص الاعمي, علهم يوصلوا صرخة وطن سليب, وحق ضائع, وكرامة مهدرة, امام عالم من الزيف والبطلان, وعروبة صامتة خائفة, وقيادة لا تزال دون مستوى الحدث....
لك الله يافلسطين,,, لك الله ياشعب فلسطين ,,,,,
بسم الله الرحمن الرحيم
"فَلَا تَهِنُوا وَتَدْعُوا إِلَى السَّلْمِ وَأَنتُمُ الْأَعْلَوْنَ وَاللَّهُ مَعَكُمْ وَلَن يَتِرَكُمْ أَعْمَالَكُم"
صدق الله العظيم.







اخر الافلام

.. CMS Video (2018-08-18 16:42:29)


.. مرآة الصحافة الثانية 18/8/2018


.. عمليات واسعة للشرعية اليمنية في البيضاء




.. -أداء- برنامج لقياس رضا الحجاج


.. منفذ الشميسي .. نقطة العبور الأخيرة إلى المشاعر