الحوار المتمدن - موبايل



أنا رهين عينيها

عبد صبري ابو ربيع

2018 / 4 / 10
الادب والفن


أنا رهين عينيها
عبد صبري أبو ربيع
مُســــافرٌ عبــر عينيـها مخاطرُ
فيهــن الحنــين وقســـي نــاطرُ
هـــواها كأنســـام الشمال عاطرُ
وخدودٌ لها كطلعة الغروب تكابرُ
وفي شفتيها لذة الشهد
ورقة باكرُ
فــإذا داعبتـــها اليـــدين مــاطرُ
والعشق منها ليـــــس لــه ناظرُ
أنتِ يا جميلة المُحيـا والمشاعرُ
أوقدتِ النار بقلبي فكنت الشاعرُ
أزرارها مفتحةٌ صدرها والظفائرُ
أذوب كشمعة ليـل في حبها حائرُ
ودعتها كل أحــلامي وأنا الصابرُ
فأنا رهين عينيها وأنا العاذرُ
هوذا الليــل أقبـل حديقتها وردٌ زاهـرُ
مسافرٌ بيـن مفرقيها تأكلني الخواصرُ
أناديها مكملة الأوصاف حسنها الباهرُ
فمن يطفئ نار الهوى إلا حنانها النادرُ







اخر الافلام

.. الشاعر محمد احمد بهجت : حذاء رجالى وراء قصة حب وزواج أبى وأم


.. وفاة فيليب روث أحد عمالقة الأدب الأمريكي عن 85 عاما


.. مهرجانات تخلد ثقافة الفلان في غرب أفريقيا




.. باحث سعودي يصمم روبوتا ناطقا باللغة العربية


.. المجالس الرمضانية موروث اجتماعي يجسد ثقافة التواصل