الحوار المتمدن - موبايل



نكسة الشمال

فيصل يعقوب

2018 / 4 / 10
الادب والفن


نكسة الشمال

الغرباء على جسدي
كوحوش مفترسة
و الجرح يكبر
ولا يصرخ
طوابير الناس
تقلع من جذورها
كالأرواح تنتقل
إلى عالم آخر
عبر الآلام
و الجرح فينا نازف
مذاقه حارق و لاذع
و عمقه بسعة الهوة
بيني و بينكم
أيها الغرباء
عمقه بسعة الهوة
بين جبالي و صحرائكم
لم يكن ينقصنا شيء يوماً
حتى نغزو بلاد الغير
فمن يغزو من أجل
المال ينقصه المال
و من يغزو من أجل
الشرف ينقصه الشرف
و من يغزو من أجل
الجمال ينقصه الجمال
و أنتم الغزاة .
لم يكن ينقصنا شيء يوماً
حتى أصبحنا هدفنا
لآلاف الوحوش
قادمون من عمق الصحراء
لإشباع غرائزهم
و في أول الغزو
قالوا ومن أبى قاتلناه أبدًا
طلاسم و نصوص مستعصية
و التأويل للمخادع و الداهية
مرة كلام معسول
و مرة رعب وذهول
سقط فيها العاطفيون
خوفاً و طمعاً
فكانت النتيجة
أربعة عشر قرنا
في الهاوية .
.
فـ يعقوب







اخر الافلام

.. رسامون يشاركون في معرض دولي للكاريكاتير


.. أسهل طريقة لحل امتحان اللغة الفرنسية للصف الأول الثانوي |ترم


.. كل يوم - بكاء الحجة - ياسمين الخيام - بسبب مداخلة هاتفية من




.. لقاء الدكتور مناضل داود على قناة الحرة عراق بخصوص موقف الفنا


.. بتحلى الحياة – الممثل طوني أبو جودة