الحوار المتمدن - موبايل



مجزرة دوما – التغطية مستمرة - 2

صافي الياسري

2018 / 4 / 10
مواضيع وابحاث سياسية


مجزرة دوما – التغطية مستمرة - 2
صافي الياسري

صافي الياسري
روسيا وايران والمسؤولية عن المجزرة
مازالت ردود فعل العالم وبالاخص المجتمع الدولي تتوالى مستنكرة ارتكاب الجزار الاسد مجزرة بالكيمياوي في مدينة دوما راح ضحيتها بحسب لاحصاءات الاولية اكثر من 188 شهيدا وما يزيد على الف جريح اغلبهم من النساء والاطفال وكبار السن وقد اعتبر البيت الأبيض، الاثنين، أن سوريا المتهمة بشن هجوم كيمياوي في مدينة دوما السورية، غير قادرة على شن هجمات من هذا النوع من دون مساعدة روسيا وإيران.
وقالت ساره ساندرز، المتحدثة باسم الرئيس الأميركي دونالد ترمب: لقد شدد الرئيس على أن روسيا وإيران تتحملان مسؤولية هذه الأعمال، لأنها ما كان يمكن أن تحصل من دون مساعدتهما المادية .
وأضاف البيت الأبيض إن الهجوم في دوما يتسق مع نمط الأسد في استخدام الكيمياوي.
وفي وقت سابق، أعلن الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، أنه يدرس مع قادة عسكريين اتخاذ قرار بشأن الرد على كيمياوي دوما خلال ساعات مشيرا إلى أن بوتين ربما يكون مسؤولا عن الهجوم.
وقال ترمب إنه سيتم اتخاذ قرارات مهمة خلال يوم أو يومين بشأن الرد على الهجوم المفترض بأسلحة كيمياوية على الغوطة الشرقية، محذرا بأن دمشق ستدفع ثمنا باهظاً نظير هذا الهجوم.
ذات الاتهام اشهرته زعيمة المعارضة الايرانية مريم رجوي بوجه ايران الملالي وروسيا .
وفي السياق قال مسؤولون أمريكيون،اليوم الثلاثاء، إن الولايات المتحدة تدرس ردا عسكريا جماعيا على الهجوم الكيماوي في سوريا، بينما أدرج خبراء عدة منشآت رئيسية كأهداف محتملة.
وبالنسبة لي شخصيا فان تصريحات ترامب بشان الرد الجماعي تبدو وكانها ذريعة للتنصل من مسؤولية الرد خوفا من اتساع نطاق التقاطعات مع روسيا التي حذرته من مغبة اي اجراء عسكري ضد سوريا .
ولم يكشف المسؤولون الأمريكيون، الذين تحدثوا شريطة عدم الكشف عن هوياتهم، عن أي خطط، لكنهم أقروا بأن الخيارات العسكرية قيد التطوير، فيما رفض البيت الأبيض ووزارتا الدفاع (البنتاجون) والخارجية الأمريكيتان التعليق على خيارات محددة، أو ما إذا كان العمل العسكري محتملا.
من ناحية أخرى، أشار خبراء إلى أن فرنسا وربما بريطانيا وحلفاء في الشرق الأوسط، سيشاركون في أي عملية عسكرية أمريكية، والتي ستستهدف منع أي استخدام للأسلحة الكيماوية مستقبلا في الحرب بسوريا.
وتوقع الخبراء أن تركز الضربات الانتقامية، إذا وقعت، على منشآت مرتبطة بما ورد في تقارير سابقة عن هجمات بالأسلحة الكيماوية في سوريا.
وأشاروا إلى ضربات محتملة لقواعد تشمل قاعدة الضمير الجوية، التي توجد بها الطائرات الهليكوبتر السورية من طراز مي-8، والتي ربطتها وسائل التواصل الاجتماعي بالضربة في دوما.
وقال مسؤول أمريكي، تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، بأنه لا علم له بأي قرار بتنفيذ ضربة انتقامية، لكنه ذكر أن أي خطط لهجوم محتمل قد تركز على أهداف مرتبطة ببرنامج الأسلحة الكيماوية السوري، بينما سيسعى لتفادي أي شيء قد يؤدي إلى انتشار غازات سامة في مناطق مدنية.
وقد تستهدف ضربة أكثر قوة، قاعدة حميميم الجوية في شمال غرب سوريا، والتي حدد البيت الأبيض في بيان في الرابع من مارس/ آذار، أنها نقطة انطلاق لمهام القصف التي تنفذها الطائرات العسكرية الروسية في دمشق والغوطة الشرقية.

الى ذلك قال وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس إنه لا يستبعد استخدام القوة العسكرية ضد سوريا بعد تقارير عن هجوم بالأسلحة الكيمياوية.
بينما يستعد الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، للاجتماع مع قيادته العسكرية العليا للنظر في خيارات الرد على الهجوم الكيمياوي للنظام السوري على دوما بالغوطة الشرقية لدمشق.
وأودى الهجوم الذي شن يوم السبت بحياة عشرات المدينين بينهم نساء وأطفال ودفع ترمب للتنديد ببشار الأسد، ووصفه بـ الحيوان ووجه نقدا شخصيا نادرا للرئيس الروسي فلاديمير بوتين.
وفيما تعمل واشنطن على التحقق في استخدام غازات سامة في دوما، قال ترمب أمس الأحد إنه سيكون ثمة ثمن باهظ سيدفع مقابل اللجوء إلى أسلحة الدمار الشامل المحظورة.

وقد عقد مجلس الأمن الدولي، الاثنين، جلسة طارئة حول الهجوم الذي تعرضت له مدينة دوما السورية بأسلحة كيمياوية.
وقالت المندوبة الأميركية نيكي هايلي، في بيان لها مرة أخرى، يتم تداول أنباء عن وقوع هجوم كيماوي في سوريا .
وأبلغت هيلي المجلس قائلة وصلنا إلى اللحظة التي يتعين أن يرى فيها العالم تحقيق العدالة .
وقالت: لقد بلغنا نقطة يجب أن يرى العالم فيها أن العدالة تحققت (...) من فعل ذلك؟ وحده وحش قادر على فعل ذلك ، مضيفة أن الولايات المتحدة مصممة على رؤية هذا الوحش الذي أطلق قنابل كيميائية على الشعب السوري يحاسب على أفعاله .
وتابعت: سيسجل التاريخ هذا بوصفها اللحظة التي أدى فيها مجلس الأمن واجبه أو أظهر فشله الذريع والتام لحماية شعب سوريا..أيا كان الموقف فإن الولايات المتحدة سترد .
وأضافت هايلي للأسف، أصبح استخدام الأسلحة الكيماوية لإيذاء وقتل المواطنين السوريين الأبرياء، أمرا شائعا .
وقالت هيلي إن السلاح الكيمياوي استخدم مجدداً ضد المدنيين في سوريا، مضيفة أن العشرات قتلوا وأصيب المئات جراء هجوم دوما الكيمياوي.
وتابعت سفيرة أمريكا لدى الأمم المتحدة يجب على مجلس الأمن أن يتحد ويسمح بالدخول العاجل لموظفي الإغاثة، ويدعم إجراء تحقيق مستقل بما جرى، ويحمل المسؤولية لمرتكبي هذا العمل البشع.
وأضافت هيلي أن روسيا وقفت مراراً في طريق مجلس الأمن لمنع القتل في سوريا، مضيفة أن مجلس الأمن لا يفعل شيئاً إزاء استخدام السلاح الكيمياوي، مؤكدة: عازمون على تحديد الوحش المسؤول عن هجوم الكيماوي لمحاسبته، مضيفة: سنرد على هجوم دوما الكيمياوي بصرف النظر عن موقف مجلس الأمن.


بدورة قال المندوب الفرنسي فرانسوا ديلاتر: ندرك تماماً وقوع هجومين بالكيمياوي في دوما السبت الماضي، مؤكداً أن النظام السوري هو الوحيد المسؤول عن استخدام الكلور والسارين في سوريا، بدعم من روسيا وإيران.
وأشار إلى أن النظام السوري يقوم بجرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب، بموافقة روسيا، مضيفاً: مسؤولية روسيا في المأساة المستمرة في سوريا أمر غير مقبول. واختتم المندوب الفرنسي قائلاً إن باريس سوف تتحمل مسؤولياتها كاملة لمنع استخدام الأسلحة الكيمياوية.


أما مندوبة بريطانيا كارين بيرس فقالت إن لندن تشعر بالسخط إزاء ما جرى في دوما، مشيرة إلى أن نظام الأسد وروسيا وإيران يخاطرون باستقرار المنطقة والعالم.
وقالت: روسيا تتصرف كضحية ولا نصدق دموع التماسيح التي تذرفها.. روسيا تهمش نفسها لعدم انضمامها للمجتمع الدولي.
من جانبه
انتقد مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان الأمير زيد بن رعد الحسين، أعضاء مجلس الأمن الدولي اليوم (الإثنين)، بسبب اكتفائهم بتقديم «إدانات واهنة» للهجوم الكيماوي في سورية، قائلاً: إن التقاعس عن الرد بقوة أشد قد تكون له عواقب وخيمة لعقود قادمة.
وقال الأمير زيد في بيان: «إن هناك عددا من القوى العالمية الكبرى منخرطة بشكل مباشر في الصراع بسورية، ورغم ذلك فشلوا تماماً في وقف هذا الانحدار المشؤوم صوب إتاحة الأسلحة الكيماوية للجميع».
وأضاف: «هذا التجاهل الجماعي لواقعة أخرى من الاستخدام المحتمل لأحد أشد الأسلحة التي صنعها الإنسان بشاعة ـ لهو أمر بالغ الخطورة.
اما منظمة منظمة هيومن رايتس ووتش،فقالت يوم الاثنين، إن الهجوم الكيماوي ضد مدنيين في سوريا يشكل جريمة حرب تحمل بصمات نظام الأسد.
وقال كينيث روث المدير التنفيذي للمنظمة، في مقابلة مع وكالة رويترز، إن روسيا تشارك نظام الأسد المسؤولية الجنائية المحتملة جراء استخدام السلاح الكيماوي.
وأضاف روث إن على دول العالم أن تدرس ممارسة ضغوط على الرئيس فلاديمير بوتين قبل استضافة بلاده نهائيات كأس العالم لكرة القدم في يونيو حزيران، لأن الأسد أصبح بالفعل رجلا فقد ما تبقى له من سمعة .
ونوه روث في المقابلة التي جرت في مكتبه في جنيف إلى أن استخدام الأسلحة الكيماوية في الأصل يشكل جريمة حرب. أضف إلى ذلك أن الأشخاص الذين يبدو أنهم المستهدفون هنا كانوا مدنيين، وهو أمر مألوف بالنسبة لحكومة الأسد .
وأضاف استخدام الأسلحة الكيماوية ضد مدنيين يختبئون في أقبية المنازل هو جزء من نمط واسع النطاق، ليس فقط فيما يتعلق بنمط استخدام الأسلحة الكيماوية ولكن أيضا بنمط استهداف المدنيين الذين يتصادف أنهم يسكنون المناطق التي تسيطر عليها المعارضة .
ووفق المدير التنفيذي لهيومن رايتس ووتش؛ فإن المنظمة لم يتسن لها أن تجري تحقيقا على الأرض حول ما حدث، لكنه قال إن بعض الشهود ذكروا أن طائرة هليكوبتر حكومية سورية ألقت اسطوانة مواد كيماوية عثر عليها لاحقا.
وقال روث في الماضي، اعتاد (الأسد) على استخدام الأسلحة الكيماوية، ليس بسبب قدرتها على قتل أعداد كبيرة من الناس، ولكن لأنها أسلحة تبعث على الرعب وتضعف من معنويات العدو .
وأضاف لرويترز ليس هناك مجال للشك في أن حكومة الأسد مسؤولة جنائيا عن انتهاج استراتيجية استهداف المدنيين، وهي استراتيجية تشكل جريمة حرب .
وتابع أعتقد أنه هناك حجة قوية للقول بأن روسيا تشترك في المسؤولية الجنائية عن استراتيجية جرائم الحرب التي تتبعها حكومة الأسد باستهدافها للمدنيين .
وأضاف آمل في أن يفكر الناس فيما يمكن فعله مع اقتراب كأس العالم لفرض المزيد من الضغوط على بوتين لكبح جماح الأسد ووضع حد للفظائع التي يرتكبها .
واستشهد عشرات المدنيين، وأصيب المئات بحالات اختناق بقصف بالسلاح الكيماوي على مدينة دوما المحاصرة بريف دمشق.
** الرعب والفرار ابرز ردود الفعل نحو تصريحات ترمب بشان سوريا
شهدت مناطق سيطرة نظام الأسد وميليشياته استنفاراً وإخلاءا لمواقعها العسكرية تحسباً لضربة أمريكية قريبة، لا سيما عقب تأكيد الرئيس الأمريكي أنه سيتخذ قرار بهذا الخصوص هذه الليلة .
وأكدت مصادر محلية في ريف حمص الشمال لأورينت نت، أن المنطقة تشهد تحليقاً مكثفاً من الطيران الحربي، حيث بدأ الطيران مروراً مكثفاً في سماء المنطقة منذ الساعة الواحدة وحتى الثانية والنصف بعد منتصف الليل، مرجحةً أن تكون ميليشيات النظام والروس قد بدؤوا بإخلاء المطارات العسكرية (مطار حماة والشعيرات والتيفور) في ريف حمص وحماة من الطائرات الحربية باتجاه قاعدة حميميم الروسية في اللاذقية.
ويأتي إخلاء النظام وحليفه الروسي للمطارات عقب غارات نفذها الطيران الإسرائيلي بعدة صواريخ، استهدفت مطار (التيفور) شرق حمص (الإثنين)، وأسفرت عن مقتل عدد من عناصر ميليشيات النظام والميليشيات الإيرانية، وفقاً لتأكيد وزارة الدفاع الروسية، عدا عن تأكيد الرئيس الأمريكي أنه سيواجه الهجوم الكيماوي على دوما بالقوة وأنه سيتخذ قراراً للرد هذه الليلة.
في السياق، أكدت مصادر إعلامية، أن مواقع ميليشيا الأسد العسكرية (المطارات والقواعد العسكرية) لا سيما في دمشق وريفها وحمص واللاذقية والسويداء وطرطوس تشهد استنفاراً وإخلاء للعناصر والمقرات، تحسباً لضربة أمريكية في الساعات القليلة المقبلة.
وأشارت المصادر إلى أن سيارات تقل عناصر من ميليشيا حزب الله اللبناني عبرت الحدود السورية اللبنانية باتجاه الأراضي اللبنانية، مرجحة أنه هروب لقادة الميليشيا إلى لبنان تخوفاً من الضربة الأمريكية المحتملة لمواقع تمركزهم في سوريا.
من جانبها، أكدت شبكة (فرات بوست) أن الريف الشرقي لمدينة دير الزور يشهد تحليقاً مكثفاً من طيران التحالف الدولي، بالتزامن مع استنفار كبير لميليشيا نظام الأسد في مناطق سيطرته، في حين أكد ناشطون أن ميليشيات الأسد والميليشيات الشيعية في المنطقة في حالة تخبط وتحاول إخلاء مواقعها في المنطقة.
كذلك، ذكرت شبكة (البادية 24) أن منطقة الـ 55 km في التنف (المثلث السوري الأردني العراقي) تشهد تحليقاً مكثفاً لطائرات التحالف الدولي الحربية.
يشار إلى أن الرئيس الأمريكي (دونالد ترامب) قد أكد الليلة الماضية خلال اجتماعه مع القادة العسكريين الأمريكيين في البيت الأبيض أن الهجوم الكيماوي على دوما سيواجه بالقوة موضحاً أن إدارته لديها الكثير من الخيارات العسكرية بشأن سوريا وأنهم سيتخذون القرار هذه الليلة أو بعد قليل مشيراً إلى أنه لديهم صورة واضحة عن المسؤول عن الهجوم الكيماوي على مدينة دوما وقال: لا يمكن أن نسمح بتكرار جريمة دوما البشعة مرة ثانية .









اخر الافلام

.. 11 بالمئة من سكان العالم -تحت خط الفقر-


.. شاهد: فتاة تمشي على حبل معلق في منطقة مونمارتر التاريخية…


.. ظاهرة طبيعية فريدة في حضرموت




.. الحصاد- اليمن.. التراث الإنساني في خطر


.. الحصاد- سوريا.. تساؤلات التهجير