الحوار المتمدن - موبايل



هي وظل النخلة

منصور الريكان

2018 / 4 / 10
الادب والفن


منذ متى وانت يا أميرة وتحت ظل نخلة تهذينْ
أصابك الوهن أيا حبيبتي يا ملكةْ
الزمن يمر فينا جالباً مصائب القدرْ
حبيبتي أرجوك أن تبقينْ
تنسين ما توارد من صدمة ومهلكةْ
أراك يا حبيبتي شبعت ضيماً وانبرى في داخلي الصراعْ
أنتابني صداعْ
غرقت في الهموم والأسى تورد وغاص في الحجرْ
مملكتي أرجوك أن تتيقني وتهدي ما أصابنا ضراوة الأيامْ
لا ضير أن تتلاقح آلوجوه من وطأة البشرْ
الحب يا حبيبتي كالمعجزةْ
في بلدي تغوص ذكرياتنا والبعض في العراء قد ينامْ
يا قمراً يضيء في الليالي الحالكة تعالْ
وغني الموالْ
ما زلت يا حبيبتي أسير في قبلتك وأنفض المحالْ
حبيبتي أرجوك ان تغازلي القمرْ
وتحفظي الأسرارْ
الليلة ما نمت يا جميلتي محفوف بالأخطارْ
أداعب الظلامْ
وها أنا مولّهٍ حبيبتي غفوت من لحظتها وعشت في الأحلامْ
أداعب المرايا في تعجب وأنبري كالعاشق الولهانْ
تحيطني أغنية لطالما رددتها عن شاعر سكرانْ
وها أنا أمسك ظل نخلتي وأرتقي أقبّلكْ
وأسمو في وداعة أعانق الأزمانْ
لا أملك حنجرة كي أطربكْ
لا أملك العود ولا أنا العوادْ
حبيبتي لا أملك القشة في البلادْ
أملك ظل نخلة وانت تنتحبينْ
عاشقتي وكم أنا مسكينْ
أعود بالوحدة من تفردي أعانق القمرْ
وأسمو كالصراعْ
وأربط الأحزمة لحفنة الجياعْ
ما هكذا يا قبلتي أصابك الأسى
بصحوتي أغرق في تودد وأنت في وداعة تعانقين صحوة المطرْ
أواه يا نخيلتي أصابك الجدب وها أنا مرسوم في محاجر العيونْ
حبيبتي أقولها كنت أنا المجنونْ
ضيعني الزمان يا أميرتي ولا أرى غيرك تحت ظل نخلتي مسكونْ
أبوحك السر أنا غارق في سماءك معفراً بالفل والياسمينْ
حبيبتي أعيش في بلادي حزينْ







اخر الافلام

.. ترويج/ خارج النص- مسرحية -فيلم أميركي طويل- لزياد الرحباني


.. مقابلة مع ميسا قرعة الفنانة اللبنانية الحاصلة علي جائزة غرام


.. لن تصدق أن رجل أمضى 35 سنة لانهاء هذه التحفة الفنية المدهشة




.. البحوث الإسلامية: أكاديمية الأزهر ترجمة لجهود مواجهة التطرف


.. فرقة مسرحية في إيران تحول رواية -البؤساء- إلى عرض موسيقي ممي