الحوار المتمدن - موبايل



فى ذكرى صمود و مجزرة يافا 1775

سليم نزال

2018 / 4 / 11
القضية الفلسطينية



فى مثل هذه الايام قبل حوالى قرنين و نيف تم حصار يافا من قبل المماليك بقيادة محمد ابى الذهب القادم من مصر باتجاه فلسطين باوامر من الدولة العثمانية لضرب ثورة الظاهر عمر فى فلسطين و هى ثانى محاولة استقلال عن الدولة العثمانية بعد فخر الدين المعنى فى جبل لبنان فى القرن السادس عشر.
يصف الخورى افتيموس زكار عن الوضع الذى كان تعيشه البلاد فى الخامس من نيسان 1775.
( من اخبارنا حضر ابو الذهب بعسكر سلطانى ما ينيف على ستين الفا التى منها عشرون الفا حربية و الباقى اتباع و منهم خمسة سناجق و معه جبخانة حرب سلطانية و اخذ غزة و الرملة و الان هو محاصر يافا التى داخلها كريم ايوب و يوسف ابن ابراهيم الصباغ و عندهم ناس من اراخنة نابلس.و ابو الذهب صار لتاريخه هاجم على البلد اربع او حمس مرات و ما استفاد شيئا بل راح منه جملة ناس و كان قبلا ضرب السور بالمدافع و هدم منه جانبا و ما استفاد لكون البلد لها خندق عدا السور .)
و فى رسالة ثانية كتبها فى عكا الاب جبرائيل دباس فى 6 نيسان العام 1775 يقول فيها.(نعلمكم بل نشور عليكم ان تبقوا فى محلاتكم لان بلادنا مخربطة من كون ابو الذهب حاكم مصر راكب على غزة و الرملة و يافا بحجة انها ملكه.و الشيخ ظاهر العمر مالكها من سنين و الان يافا محاصرة و موجود فيها الشيخ كريم الايوب و يوسف الصباغ و اناس كثيرون من بلادنا . و انشاءالله يكونوا منتصرين و لا نعلم ماذا سيكون)

دافع قائد المدنية كريم الايوب بكل شجاعة و من بيت الى بيت لكن لم يعد هناك طعام و لا ذخائر فى المدينة بعد 6 اسابيع من الحصار.
دخل ابو الذهب الى المدينة و قام بقتل الاهالى جميعا مسلمين و مسيحيين و اطفالا و نساء و شيوخا فى مجرة بشعة .يقول الجبرتى فى هذا الصدد:قبض المماليك على الرجال و ربطوهم بالحبال و الجنازير و سبوا النساء و الصبيان ثم جمعوا الاسرىخارج البلد و دوروا فيهم السيف عن اخرهم و بلغ عدد القتلى 7 الاف من سكان يافا.
و بعد هذه المجزرة اخلى سكان عكا و صيدا و بيروت مدنهم و اعتصموا فى الجبال خوفا من ان يصيبهم ما اصاب اهل يافا من قتل.







اخر الافلام

.. أمر ملكي سعودي باستمرار صرف بدل غلاء المعيشة


.. المساواة بين الجنسين في العمل تتطلب 200 عام!!


.. مدير إف بي آي السابق: ترامب يقوض حكم القانون -بالأكاذيب-




.. سياسيون مصريون ينتقدون الزيادة في عدد سكان البلاد


.. اليمن: هدوء نسبي في الحديدة بعد خروقات لاتفاق الهدنة