الحوار المتمدن - موبايل



بعض الخفايا عن حركة 14 تموز 1958

وليد يوسف عطو

2018 / 4 / 11
الثورات والانتفاضات الجماهيرية


بعض الخفايا عن حركة 14تموز 1958

( ان القوة المسلحة والنقود هما من ادوات الدولة وليس السوق )

(فوظيفة الخطاب الايديولوجي المبتذل هي بالتحديد اخفاء الحقيقة )

المفكر الماركسي سمير امين

المقال ماخوذ جزء كبير منه من مذكرات العقيد محسن الرفيعي مدير الاستخبارات العسكرية في عهد الزعيم عبد الكريم قاسم – اعداد وتحرير :الدكتور ستار جبار الجابري – ط 1 – 2010

في احدى الليالي في نادي القوة الجوية في الحبانية جلس العقيد محسن الرفيعي مع مقدم الجو الركن عارف عبد الرزاق وانضم احد الضباط البريطانيين والذي كان يعمل كمدرب لمنتسبي القاعدة الجوية . وبعد تبادل الانخاب قال هذا الضابط وبدون مقدمات :
(ان نوري السعيد قد تقدم به العمر , وهو غير محبوب من قبل الشعب العراقي , فهل لكما راي فيمن يقوم مقامه لو مات او تم تغييره؟) فقال له الضباط بانهم ضباط في الجيش العراقي ولا يحق لهم العمل بالسياسة , حينئذ قال لهما : مارايكما بان يحل محله اللواء غازي الداغستاني قائد الفرقة الثالثة ؟ , فاعادوا عليه الراي السابق .

واخبر فيما بعد عارف عبد الرزاق العميد محسن الرفيعي بان ضابط طيار بريطاني اخر اعاد عليه نفس السؤال في مطار الحبانية وانه اجابه الاجابة نفسها .وقد سبق ان كتب الطبيب صالح البصام جار نوري السعيد والذي قام بتهريبه الى دار الاستربادي في الكاظمية بعدحركة 14 تموز 1958 بانه ,اي البصام ,قد اقام سهرة على شرف السفير البريطاني في العراق يوم الرابع من تموز 1958 حيث تحدثت زوجة السفير البريطاني عن ضرورة تبديل طاقم الحكم في العراق , كما تحدث مسؤول اخر في السفارة البريطانية على منضدة اخرى على ضرورة تبديل حكام العراق الملكي .

هذا الامر يشير الى رغبة بريطانيا في تبديل رجالات العهد الملكي او اسقاط النظام , ولا يشترط في ذلك الاتفاق مع الزعيم الراحل عبد الكريم قاسم , بل يكفي تسهيل مرور قطعات الانقلابيين بارادة بريطانية وهو ماحصل بالضبط .

يشيرالعقيد محسن الرفيعي الى ان قاسم وعبد السلام عارف اخفيا يوم تنفيذ الحركة عن اكثرية الضباط الاحرار واستحوذ الاثنان على كل المناصب المهمة , وهذا ديدن كل العسكريين .يؤكد العقيد محسن الرفيعي انه تقرر تنفيذ الحركة العسكرية في اكثر من مرة , وتم تاجيل التنفيذ في اللحظات الاخيرة دونما مسوغ .

وكاد هذا الامر ان يعرض التنظيم للخطر ,لولا اللغز الكبير ,وهو لغز عدم محاسبة حكام ماقبل الثورة لتنظيم الضباط الاحرار .والامر تكرر مع الزعيم عبد الكريم قاسم عندما تم ابلاغه من قبل العقيد محسن الرفيعي بموعد الانقلاب البعثي في الاول من شباط 1963 , لكن الانقلاب العسكري تاجل تنفيذه لاسباب مجهولة الى يوم الثامن من شباط 1963 . ولم يقم عبد الكريم قاسم بالتصرف ومحاسبة الضباط المتامرين .

في احدى المرات قرر العقيد عبد الوهاب الشواف تنفيذحركة انقلابية بالتعاون مع قطعات اللواء الخامس عشر والذي كان يقود احد افواجه العقيد عبد الغني الراوي , وابلغ الكثير من الضباط الاحرار بذلك على الرغم من معارضة اكثرية ضباط الهيئة العليا للتنفيذ ,الا ان الشواف اصر على التنفيذ . وتم جمع اكثر من (100)ضابط في معسكر ابو غريب لهذا الغرض . وقد تصرف الكثير منهم على عكس راي منظميهم الذين طلبوا منهم عدم المشاركة .

وهذا يعني عدم سيطرة الرؤوساء . وفي اللحظات الاخيرة اخبر الراوي الشواف عدم استعداده للتنفيذ وبحجج واهية :
(فتصور ايها القاريء الكريم كيف تجمع اكثر من مائة ضابط في المعسكر , ومن ثم تفرقوا دون ان تشعر بهم اجهزة الامن او الاستخبارات العسكرية , او ضباط خفر المعسكر لكافة وحداته ,وهذا الحدث يرجعنا الى اللغز الكبير ,لغز حكام العهد الملكي , وعدم محاسبة قادة الضباط الاحرار ) .

تشبث الضباط بالكراسي .

لقد قطعت حركة 14تموز 1958 العهد في بيانها الاول بانهاء الحقبة الانتقالية واجراء انتخابات عامة وحرة لاعضاء المجلس الوطني ,لكن مرت السنوات ولم تف القيادة بوعدها وقد رجا محسن الرفيعي الزعيم عبد الكريم قاسم ان ينهي الفترة الانتقالية , ووعده قاسم على ذلك لكنه لن يبر بوعده. وتكررت نفس الحالة ايام حكم الاخوين عارف .

خلاصات هامة :

لقد كانت الفوضى تضرب اطنابها فيما يتعلق باتصال الكثير من اعضاء الهيئة العليا للضباط الاحرار باشخاص يعتقد بانهم وطنيون من المنتمين الى الاحزاب الوطنية التي كانت تعمل في الساحة السياسية وتزويدهم بالمعلومات كافة عن العملية العسكرية . ووصل الامر الى موعد التنفيذ ,ضاربين بعرض الحائط الانتماءات لبعض هؤلاء لاجهزة الامن او علاقاتهم مع المخابرات البريطانية , او للوصي ونوري السعيدومن هم في خدمة النظام الملكي .

وقد ثبت ان ادق المعلومات قد وصلت عن الحركة العسكرية الى زعماء النظام الملكي قبل التنفيذ , وكذلك المخابرات البريطانية .يؤكدالعقيد محسن الرفيعي في مذكراته بان لديه معلومات دقيقة على ان البريطانيين كانوا على علم مسبق ب (الثورة ),ولديهم رغبة اكيدة في التغيير .







التعليقات


1 - الرفيق جيفارا ماركس من الفيسبوك
وليد يوسف عطو ( 2018 / 4 / 12 - 04:29 )
شكرا لحضورك الدائم على مقالاتي
لكم مني وافر الود والتقدير

اخر الافلام

.. في ذكري 23 يوليو.. مصريون وعرب يضعون الورود على ضريح «عبد ال


.. القضاء الفرنسي يوقف معاون ماكرون ألكسندر بينالا بعد استخدامه


.. العراق: ما هي مطالب المتظاهرين في البصرة؟




.. تهدئة هشة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل بعد تصعيد عسكري في


.. غزة: اتفاق للتهدئة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل بعد ساعات