الحوار المتمدن - موبايل



وطني قمر

عبد صبري ابو ربيع

2018 / 4 / 15
الادب والفن


وطني قمر
عبد صبري أبو ربيع
يا سيدي يـــا وطني يا بلدي
من غيرك لا أحيا ولا أهتدي
فأنت السكن وأنت الذي
في أوصالي كأنك ولدي
وحبيبتي على تـــــرابك
كأنها قمرٌ من أقمـار المربدِ
فجسمي مـن خيـــراتك ينعمُ
والدم الذي يجـري في كبدي
أنت الحيــــاة وأنا مـن دونك
ضائعٌ لا أعرف يومي من غدِ







اخر الافلام

.. -موسيقى من أجل السلام- في بيروت


.. ناشر بسور الأزبكية يشكو من الشروط التعجيزية التى وضعتها وزار


.. تعرف على رضا فضل.. فنان يرسم بفمه وقدميه




.. الشروق| «البروفة».. المسرحية الثانية لفريق 1980 وانت طالع عل


.. هذه الأداة وراء أصوات أفلام الرعب المفضلة لديك