الحوار المتمدن - موبايل



الأسواق أنواع.. ولكل سوقه!

محمد المستاري

2018 / 4 / 15
الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع


الأسواق أنواع.. ولكل سوقه!


محمد المستاري

إذا كان السوق يحضر في إدراكاتنا وتمثلاتنا الجمعية، بصورة نمطية ومعنى سطحي يتميز بالاختزال والتبسيط الشديدين، باعتباره فقط مجرد فضاء وتجمع تجاري كبير للأنشطة والعلاقات التجارية، فإن المقاربات السوسيولوجية والأنثروبولوجية، تتخذ من هذه الأنشطة والعلاقات التجارية موضوعا للدراسة والبحث، باعتبارها صادرة ومعبرة عن السلوكيات العفوية للأفراد في كل تجلياتها، مما يحقق شرط الموضوعية التي تشكل غاية وهدفا لكل دراسة علمية.

وإذا كان السوق يحضر في ثقافة المجتمع المغربي بشكل كبير، عبر تاريخ طويل وحتى الآن، فإننا انطلاقا من هذا الحضور الكبير والدال، نفترض أنه يمكن أن يسعفنا في فهم البنية والتركيبة الاجتماعية والثقافية، سلوكًا وقيمًا وكذلك من حيث إدراك حجم التراتبيات الاجتماعية الراهنة، التي غدت صارخة إذا لم نقل «صاروخية»، ولعل هذا ما سنسعى إلى تبينه من خلال الإجابة عن السؤال الآتي: هل السـوق واحـد لكـل النـاس، أم أن لكـل سـوقـه؟

هناك أسـواق الأسهـم والأمـوال: وهي أسواق تبقى خاصة بنخبنا السياسية، ممن يدافعون عن فكرة الديمقراطية والعدالة الاجتماعية والحداثة والاشتراكية، مع أنهم أكبر إقطاعيين وملاكيين!

وهناك الأســـواق الكبـــرى (مرجان، أسواق السلام، كايرفور، أسيما، لابيل في...)، وهذه الأنواع من الأسواق، وإن كانت أبوابها مفتوحة للجميع، وإن كانت تُنتَجُ بخصوصها وصلات إشهارية بلهجة يفهما الجميع أيضا، فهي تبقى مع ذلك، في واقع الأمر لأصحاب الجيوب المنتفخة، الذين يقبلون عليها لاقتناء كل الحوائج والمستلزمات... وليست أبدا للمنتمين إلى الطبقة الصفر أو المنتمين إلى الطبقة الوسطى قيد الانقراض، من الذين يلجونها فقط للاكتشاف أو يقومون في أحسن الأحوال بشراء بعض الأشياء البسيطة الضعيفة الجودة كالكشير المسرطـن.

وهناك الأســواق الأسبـوعيـة، وغالبا ما تكون في المناطق القروية وشبه الحضرية، التي يطالها التهميش وينخرها الفساد، وقد سميت هذه الأسواق على أسماء أيام الأسبوع (سوق الأحد، سوق الإثنين، سوق الأربعاء، سوق الجمعة، سوق السبت...) وتكون عامرة عن آخرها، وهي أسواق للدراويش والمساكين والبسطاء والبؤساء الذين يعملون كثيرا ويتقاضون أجرا هزيلا... غير أنه يمكن أن ننبه، -وفق مقتضيات الملاحظة السوسيولوجية-، إلى أن هذه الأسواق التي تبدو عامرة عن آخرها، فإن من يتاح لهم الاقتناء والتبضع منها هم الذين ينتمون إلى الطبقة الوسطى، أما الذين ينتمون إلى الطبقة الصفر، فإنه لا يتاح لهم التسوق حتى ينخفض السعر بعد الساعة الثانية بعد الزوال، أما بعضهم الآخر، فرغم أنهم يقترضوا من عند أكثر من جار فلا يجعلون في قفاتهم إلا بعض الكيلوغرامات من البطاطس واللفت...

وهناك أسواق سميـت بأسماء أماكـن، بها الخردة وما يسمى بملابس «الريكلام» و«حوايج البال» و«الجوطية»، وكذا بعض الأنشطة التجارية، (كسوق الكلب وسوق القريعة بالدار البيضاء، وسوق كاساباراطا بطنجة، والسوق الخانز بأسفي، وسوق الحفرة بالقنيطرة... وغالبا ما تكون مصادر هذه السلع التي يتم الإقبال عليها، من أوربا حقا، حيث يكون قد سبق وأن لبسها مواطنون في بلدان الكرامة والحق والعدالة الاجتماعية: الإيطاليون، الفرنسيون والأمريكيون... أو تم جلبها فقط من الأضرحة، إذ أن ما نجهله بهذا الخصوص، هو أن آلاف من الناس يتوافدون على زيارة أضرحة الأولياء، حاملين معهم الشموع والحناء وماء الزهر وبعض من ملابسهم التي يتركونها هناك، اعتقادا منهم أن التوجه إلى أضرحة الأولياء الصالحين بهذا النوع من الأفعال (الطقوس والممارسات)، سيدرأ عنهم العين وسيخلصهم من «التّابعة» (بتشديد التاء وفتحها)، إلا أن السماسرة القيمون على الأضرحة يبيعونها لتجار آخرين، هم بدورهم يعيدون بيعها للناس في هذا النوع من الأسواق، ويخبرونهم أنها من إيطاليا أو فرنسا، أما والحقيقة، فهي ملابس «التابعة» ليس إلا!

وهناك السـوق الخـاوي: ولهذا النوع من الأسواق، معنى رمزي عميق جدا، وهو لفئة ليست بقليلة من الناس، فئة المحرومين والمهمشين الذين لا صيت يسمع لهم، لكونهم لا يملكون، فهؤلاء، مهما بلغت رجاحة أفكارهم يقال لأفضلهم: «سوقك خاوي»، ويقال لكثرة عددهم «ادخلوا سوق راسكم»، وهكذا يبدو أن لكل سوقه... وسوق الفقراء «ادخلوا سوق راسكم».


لكن، فمتى سنغلق الأسواق «الخاوية»؟ ومتى سنكسر حجم التراتبيات الاجتماعية الصارخة لكي نؤسس لسوق واحد، هو سوق الكرامة والمساواة والإنصاف والعدالة الاجتماعية؟







اخر الافلام

.. مقتل القيادي الحوثي صالح الصماد في غارة للتحالف العربي باليم


.. روسيا تتهم الغرب بتعكير الأجواء في سوريا


.. داعش يهدد باستهداف الانتخابات العراقية




.. رعاة الاتفاق النووي يتصدون لمحاولة ترامب تعديله


.. لبنان.. الحملات الانتخابية وورقة العلاقة مع حزب الله