الحوار المتمدن - موبايل



المقاومة والحروب الشعبية عبر العالم

حزب الكادحين

2018 / 4 / 16
مواضيع وابحاث سياسية


الهند: الحرب الشعبيّة تتقدم ‏
‏ تتواصل المواجهات العسكريّة في الهند في إطار حرب الشعب التي يخوضها الحزب ‏الشيوعي في الهند (الماوي) ضدّ مختلف أصناف القوات العسكريّة والأمنيّة الرّجعيّة التّابعة ‏لدولة الاستعمار الجديد في الهند.‏

‏ ففي جنوب مقاطعة سوكما، نجح يوم ‏الثلاثاء 13 مارس 2018، مقاتلون ‏ماويّون في تنفيذ عمليّة تفجير قنبلة يدويّة ‏مزروعة على إحدى طرقات مرور ‏العربات العسكريّة، وقد استهدفت عمليّة ‏التّفجير شاحنة عسكريّة كانت تقلّ عددا من ‏الجنود ممّا أدّى إلى مقتل 9 من عناصر ‏الجيش الهندي.‏
‏ وقد جرت إثر ذلك مواجهات بين ‏الطّرفين وقام المقاتلون بمهاجمة شاحنة ‏عسكريّة ثانية أتت لنجدة الأولى دون أن ‏تصل أخبار عن حصيلة الهجوم الثاني.‏
‏ وقبل ذلك بأيّام لقي عسكريّان هنديان ‏آخران مصرعهما في تبادل لإطلاق النّار. ‏فقد أعلنت السلطات الهنديّـة أنّ تبادلا ‏لإطـلاق النّـار جرى يوم الأربعاء 7 ‏مارس 2018 في إقليم كنكار بين فرقـة ‏من فرقهـا العسكريّـة ومجموعة من ‏المقاتلين الماويّين انجرّ عنه مقتل جنديّ ‏وأحد الضبّاط من الفرقة العسكريّة النّظاميّة ‏إثـر اِنفجـار قنبلة محلية الصّنع في ساحـة ‏المعركـة.‏
‏ مقابل ذلك تواصل الدّولة الهندية ‏ممارسة حربها الرّجعيّة ضدّ الشعب ‏مستهدفة الكادحين والقوميّات المهمّشة ‏وقواها المقاومة موسّعة من نطاق قمعها ‏ومجازرها بعد أن أعلنت مع بداية هذه ‏السنة إلحاق إقليمين جديدين بمجموع ‏المناطق المستهدفة بحربها هذه معترفـة ‏بأنّ هذين الإقليمين أصبحا مجالا لنشاط ‏الثوار الماويين.‏

الفلبين: مقتل جندي على يد جيش الشعب الجديد
‏ لقي جندي فليبيني الأثنين 12 مارس 2018 مصرعه بسبب الجراح التي خلفتها إصابته ‏برصاص من مقاتلي جيش الشعب الجديد. الجندي الذي قتل كان يحرس مركزا لإحدى ‏الفرق العسكريّة. وقد أدّى إطلاق النّار عليه إلى حدوث اشتباك وتبادل لإطلاق ‏
النار بين القوات العسكرية الفليبينية ‏ومقاتلي جيش الشعب الجيد استمرّ 25 ‏دقيقة قبل أن ينسحب المقاتلون دون أن ‏يخلّفوا خسائر على أرض المعركـة.‏
‏ من جهتها، تشنّ السلطات في الفلبين ‏حملة قمع واعتقـال واسعة في صفوف ‏أعضاء الحزب الشيوعي وخصوصا في ‏صفوف كوادره العليا والوسطى، وقد ألقت ‏القبض على عدد منهم بعد أن كانت قد ‏أطلقت سراحهم عند الإعلان عن الشروع ‏في إجراء مفاوضات من أجل وقف ‏القتـال، غير أنّه بعد أن فشلت هذه المرحـلة ‏عادت السلطات الرّجعيّة إلى وضع من تمّ ‏تحريرهم سابقا في السّجون. ‏

كردستان/تركيا: الكريلاّ توقع خسائر كبرى بالجيش التّركي

‏ في الوقت الذي يشنّ فيه اردوغان ‏وحزبه ونظامه حربا توسّعية على حساب ‏الأراضي العربية السوريّة انطلاقا من إقليم ‏عفرين، نشطت قوّات الدّفاع الشعبي ‏‏(الكريلا) التّابعة لحزب العمّال الكردستاني ‏في القيام بعمليّات نوعيّة في شرق تركيا ‏ألحقت فيها عديد الخسائر البشرية والمادية ‏في صفوف قوات الجيش النّظامي. وهذه ‏حصيلة عدد من العمليات:‏
‏- كشف بيان لقوات الدفاع الشعبي عن قيام ‏‏ مقاتلي الكريلا بمهاجمة مقر للجيش ‏التركي يوم 17 فيفري 2018، في منطقة ‏شمزينان، وأسفرت العملية عن مقتل 8 ‏جنود أتراك، وإصابة عدد آخر. ‏
‏ وأعلنت قوات الدفاع الشعبي في نفس ‏البيان، أنّ قوات الكريلا نفذت عملية يوم ‏‏16 فيفري 2018 ضدّ مركز لقوّات ‏الجيش التركي في تل كاني رش في ‏شمزينان، وقد أسفرت عن مقتل و إصابة ‏عدد من الجنود دون معرفة حصيلة هذه ‏العمليّة.‏
‏- أعلنت قوات الدفاع الشعبي‎ ‎‏(الكريلا) يوم ‏الأحد 25 فيفري 2018،عن مقتل 10 ‏جنود على الأقلّ في صفوف قوّات الجيش ‏التركي في سلسلة جبال كابار بولاية ‏شرناخ و ناحية بازيد بولاية اغري خلال ‏أكثر من عمليّة قامت بها الكريلا.‏‎ ‎
‏- قال المركز الإعلامي لقوات الدفاع ‏الشعبي في بيان له، أنّ قوات الكريلا نفذت ‏عملية يوم 23 فيفري استهدفت جنود ‏الجيش التركي في منطقة كابار، وأسفرت ‏عن مقتل 6 جنود أتراك.‏
‏ وأشار البيان إلى أنّ الجيش التركي ‏استخدم الأسلحة الكيميائية خلال ‏الاشتباكات التي جرت في المنطقة أثناء ‏العملية. وكشف البيان عن استشهاد مقاتل ‏في قوات الدفاع الشعبي.‏
‏- أعلنت قوات الكريلا، في بيان لها، أنّها ‏نفذت عملية ضد الجيش التركي يوم ‏الأربعاء 28 فيفري، في منطقة تل هلاج ‏التابعة لناحية بازيد في ولاية اغري ‏الكردستانية، وخلالها قتل 4 جنود من ‏الجيش التركي.‏
‏ كما نفذت قوات الكريلا عملية أخرى يوم ‏‏26 فيفري، في ناحية سلوبي وخلالها قتل ‏وأصيب عدد من الجنود الأتراك دون ‏معرفة دقيقة لحصيلة هذه العمليّة.‏

‏- في 10 مارس 2018 نفذت وحدات المرأة الحرة عملية استهدفت موكباً عسكرياً على ‏الطريق الواصل بين مدينة شرناخ وناحية ايكيزجيي.‏

‏ وكشف بيان صادر عن وحدات الدّفاع ‏الشعبي أنّ العملية أسفرت عن تدمير عربة ‏مصفحة ومقتل 11 عنصر في الجيش ‏التركي وإصابة 2 آخرين بجروح.‏
‏- قام مقاتلون من حزب العمال الكردستاني ‏بتنفيذ عملية عسكرية نوعيّة يوم الثلاثاء ‏‏13 مارس 2018 في منطقة دجلة في ‏ديار بكر ضد وحدات الجيش التركي ‏الخاصة خلفت العديد من القتلى والجرحى ‏في صفوف الجيش التركي‎.‎
وقالت وكالات أنباء تركية أن مقاتلي ‏العمال الكردستاني‎ ‎نفذوا اليوم الثلاثاء ‏عملية نوعية خلفت حتى الآن 4 قتلى و5 ‏جرحى‎.‎‏ وقالت هذه الوكالات أنّ انفجـار ‏عبوة ناسفة مزروعة على طريق دجلة ـ ‏ديار بكر أدّى إلى سقوط هذه الحصيلة. ‏وكانت هذه القوات العسكرية متّجهة لنجدة ‏القوات التركية التي تخوض منذ يوم أمس ‏معارك واشتباكات ضارية مع مقاتلي ‏ومقاتلات الكريلا في نفس المنطقة والتي ‏بدورها أسفرت عن سقوط عدد غير قليل ‏من الضحايا في صفوف الجيش التركي ‏وقد شوهدت عديد سيّارات الإسعاف تهرع ‏إلى المكان لنقل الضّحايا.‏

‏ ملفّ عن الاحتلال التركي لعفرين والمقاومة الشعبيّة ‏
عفرين تقــاوم.. عفرين ستنتصر










‏ في 20 جانفي انطلقت الطّائرات ‏الحربيّة التركيّة في شنّ غاراتها على قرى ‏وبلدات عفرين السّوريّة، وتلا ذلك غزو ‏عسكريّ بريّ زجّت خلاله تركيا بجنودها ‏في اتون معارك يوميّة مستعينة بعصابات ‏من المرتزقة المنتمين إلى فصائل موالية ‏لها وناشطة في سوريا. وقد واجه هذا ‏الغزو الهمجيّ مقاومة شعبيّة شارك فيها ‏العرب والكُرد وقوميّات أخرى إلى جانب ‏مقـاتلين أمميّين قدموا من بلدان مختلفة من ‏العالم، وتكبّدت القوات التركيّة وأعوانها ‏خلال هذه المعارك خسائر كبيرة، فيما ‏كانت آلتها الحربيّة تحصد الأخضر ‏واليـابس وترتكب المجازر دون أن تفرّق ‏بين قواعد المقاومة وبين المستشفيات ‏والمدارس والأسواق والمنازل وغيرها من ‏المنشآت المدنية. وقد كانت الرّجعيّة ‏التركيّة تأمل في أنّ الحرب على عفرين ‏لن تدوم أكثر من أيّام معدودة، لكنّ هذا ‏الأمل خاب وطالت مدّة المعارك أكثر ممّا ‏تصوّره الغـزاة.‏
‏ و بعد أكثر من شهريـن من القصف ‏جوّا وبرّا أعلنت السلطات التّركيّة سيطرتها ‏على كامل إقليم عفريـن في شمـال سوريا. ‏وقـد صمدت عفريـن أمـام بشاعة الغزو ‏الفـاشي التّركي وقدّم مقاتلوها ومقاتلاتها ‏آيـات ساطعة في التّضحية والمقــاومة ‏وتنظّموا في جيش شعبيّ سلاحه البنادق ‏والإرادة وعدالة المعركـة التي يخوضها ‏ممّا جعل أحـلام اردوغان في الحرب ‏الخاطفة والسيطرة السّريعة تسقط في ‏المستنقع ويطول انتظاهرها. ‏
‏ لقـد رفضت عفريـن أن تسقط دون ‏مقاومة بيد الاحتلال التركي الذي يحلم ‏باستعادة مجد الامبراطوريّة العثمـانيّة، ‏وأعلنت أنّ ما مضى لا يعدو أن يكون ‏معـركة أولى في إطـار حرب قد يطول ‏أمـدها، وأنّ مرحـلة جديدة من المقـاومة ‏الشعبيّة قد انطلقت في وجـه الغزاة وهي ‏تلحق بهم يوما إثر يوم مزيدا من القتلى ‏وستظلّ تقـاوم حتّى تنتصر لأنّها تعلّمت ‏عبر التّـاريخ أنّ النّصر يولد من رحم ‏الهزيمة.‏
‏ لقد أصبح المحتلّون بعد سيطرتهم على ‏عفرين يلعبون على عمل اليأس الذي قد ‏يدبّ في صفوف المقاومين والمقاومات ‏الذين تتزايد أعدادهم يوما بعد يوم وإلى ‏كافة الفئات التي تنخرط بأشكال مختلفة في ‏فعل المقـاومة، وتعمل الرّجعيّة التّركية في ‏هذا الإطار على ممارسة فظائع ضدّ ‏السكان من خـلال عمليّات الاختطاف ‏واغتصاب النساء والفتيات والقتل بدم بارد ‏وترحيل السكان وخاصة العنصر الكرديّ ‏وتشريدهم وتوطين مرتزقتهم وخصوصا ‏منهم الإرهابيين التكفيريين القادمين من ‏مناطق عديدة بهدف إحداث تغيير في ‏الخارطة الدّيمغرافيّة لصالحها.‏
‏ و إذ يشيّع أحـرار عفريـن شهداءهم ‏فإنّهم يعلنون للعـالم في كلّ جنـازة أنّهم ‏سيجعلون من التّراب الذي يضحّون من ‏أجله مقبرة للغـزاة وعملائهم وأنّهم لن ‏يبخلوا بالرّخيص والغالي من أجل طرد ‏آخر جندي تركيّ وآخر مرتزق.‏
‏ في هذا العدد، تخصّص طريق الثّـورة ‏ملفّا حول مقاومة عفرين التي ترفض أن ‏تتوقّف مادام هناك احتلال والتي تعتبر أنّها ‏دخلت مرحلة ثانية من المواجهة وأنّها لن ‏تهدأ إلاّ بتحرير الأرض وطرد المحتلّين ‏ولو استوجب ذلك حربا شعبيّة طويلة ‏الأمـد. وفي هذا الملفّ سيتمّ التطرّق إلى ‏بعض أخبار المقاومة في مرحلتها الثّـانية ‏وإلى المشاركة الأمميّة في القتال في ‏عفرين وإلى بعض المواقف الصّادرة حول ‏الاحتلال التّركي لإقليم عفرين.‏

عفرين : المرحلة الثّانية من المقــاومة
‏ نفّذت وحدات حماية الشعب‎ YPG ‎ووحدات حماية المرأة‎ YPJ ‎صباح يوم الأحد غرّة ‏أفريل 2018 عمليتين عسكريتين منفصلتين في مركز مدينة عفرين، قتل خلالها 12 ‏مرتزقاً. وحسب المكتب الإعلامي لوحدات حماية الشعب‎ YPG ‎في ‏
عفرين، فإنّ العملية الأولى استهدفت نقطة ‏تمركز لمرتزقة “كتيبة لواء الفتح” جماعة ‏المرتزق “مورو قلندر” في حي المحمودية ‏حيث قتل فيها 9 مرتزقة. أما العملية الثانية ‏فقد استهدفت مجموعة من المرتزقة في ‏محيط دوار كاوا الحداد وقتل خلالها ثلاثة ‏مرتزقة.‏

عفرين: المقاومة الشعبيّة للاحتلال التّركي لا تهدأ

‏ أعلن المتحدث الرسمي لوحدات حماية ‏الشعب في عفرين اليوم 25 مارس ‏‏2018 مقتل 19 مرتزقا وتدمير 4 آليات ‏عسكرية في عفرين‎. ‎
‏ وقالت وكالة روج نيوز، أنّ وحدات ‏حماية الشعب والمرأة أكّدت في بيان بعد ‏دخول مرتزقة الجيش التركي في عفرين، ‏على أنّ المقاومة مستمرة وأنّ مقاتلي ‏ومقاتلات الوحدات موجودة في كل زمان ‏ومكان في عفرين‎.‎
‏ وقال بروسك حسكة في تصريح حول ‏العمليات التي تنفذها وحداتهم في المرحلة ‏الثانية من مقاومة العصر في عفرين: ‏‏"نفّذت وحداتنا، وحدات‎ ‎حماية الشعب ‏YPG‏ صباح اليوم عملية نوعية ضد كتيبة ‏التفخيخ والتفجير التابعة لمرتزقة "فيلق ‏الشام" في نقطة تمركزهم بمنطقة الصناعة ‏في مركز مدينة عفرين، حيث أدّى إلى ‏مقتل 19 مرتزقاً من الفيلق، وعدد آخر ‏من مرتزقة ما يسمى "أحرار الشرقية" ‏المرافقين لهم، إضافة إلى تدمير 4 عربات ‏عسكرية عائدة لهم. وبذلك يرتفع عدد ‏العمليات التي نفذتها وحداتنا خلال ثلاثة ‏أيام إلى تسعة عمليات قُتل فيها ما لا يقل ‏عن 60 مرتزقاً وعددا آخر من الإرهابيين ‏الاتراك"‏‎.‎
‏ وأكّد القيادي بروسك حسكة أنّ الوحدات ‏تواصل عملياتها في جميع مناطق عفرين ‏حتى تطهيرها بشكل كامل من رجس ‏المرتزقة على حد قوله‎.‎

شهداء من الفيلق الأممي للتحرير


‏ استشهد 3 مقاتلين ينتمون إلى الفيلق ‏الأممي للتحرير والاشتراكية في العاشر من ‏شهر فيفري، كما أعلنت عن ذلك وحدات ‏حماية الشعب، وهم المناضل والمقاتل كندال ‏من فرنسا وباران من إسبانيا، وكانا قد ‏ساهما في تحرير الرقة ودير الزور من ‏عصابات الإرهاب التكفيري، ثمّ التحقا ‏بصفوف المقاومة لمواجهة الغزو التركي ‏لعفرين برفقة مجموعة المقاتلين الأمميين، ‏واستشهدا خلال هذه المقاومة، وباران ‏ساسون من هولنجا وقد استشهد في ريف ‏دير الزور.‏

‏----------------------------------------------------------------------------------------------------------‏‏--‏
امري بـورا، مقاتل أممي من الفيلق ‏الأممي للتحرير يستشهد ‏
دفـاعا عن عفريــن
أردال دميرهان روهات أشكارا وسدات ‏أكيوز
‏9 مارس 2018: أصدر الحزب الشيوعي ‏الماركسي اللينيني/ روج آفا بياناً كشف فيه ‏عن هوية مقاتليه الذين استشهدوا في ‏عفرين .‏


آنا كاميل مقاتلة ثورية من بريطانيا تركت بلدها لتتطوع للقتال إلى جانب قوات حماية الشعب ‏الكردية، عمرها 26 عاما، عندما رفض طلبها في البداية للالتحاق بالمقاتلين في عفرين ‏نظرا لملامحها الأوروبية بما يشكل خطرا على حياتها صبغت شعرها بالأسود لتبدو كمقاتلة ‏كردية، هناك خاضت المعارك بعزيمة من فولاذ حتى استشهدت خلال ضربة صاروخية ‏نفذتها الرجعية التركية يوم 17 مارس 2018.‏
أردوغان يستنجد بالنّاتو ضدّ مقاومة عفرين

في خطاب له اليوم، 10مارس 2018، ‏دعا اردوغان دول حلف النّاتو إلى التدخّل ‏عسكريّا في سوريا من أجل مساعدة جيشه ‏على ما يعتبره "حماية الحدود التركيّة من ‏الإرهابيين".‏
‏ وقـال في خطابه أمام أنصار حزبه، ‏مستعطفا حلفاءه في النّاتو، مذكّرا إيّاهم بأنّ ‏تركيا جزء من هذا الحلف: "أخاطب ‏الناتو، أين أنتم ؟ تعالوا إلى سوريا، لماذا لا ‏تأتون، أليست تركيا إحدى دول الناتو؟‎".‎
‏ وواصل أردوغان عمليّة استجدائه لدول ‏النّاتو عازفا على نفس الـوتر الأخلاقي ‏والعاطفي قائلا: "دعوتمونا إلى أفغانستان ‏والصومال والبلقان فلبينا النداء، والآن أنا ‏أدعوكم: تعالوا إلى سوريا.. لماذا لا ‏تأتون؟"‏‎.‎
‏ ورغم هذا الاستجداء الذي يوحي بأنّ ‏أردوغان وجيشه يتلقّى خسائر كبيرة بسبب ‏المقاومة الشعبيّة التي تتلقّاه عمليّة "غصن ‏الزيتون" في عفرين، فإنّه بدا شبه متأكّد ‏من أنّ دخول قواته لمركز عفرين بات ‏قريبا جدّا بعد أن قدّم رقما مفزعا حول ‏عدد القتلى في صفوف من يعتبرهم ‏‏"إرهابيين" قاصدا بذلك قوات وحدات ‏حماية الشعب والمـرأة، قائلا بهذا الصّدد: ‏‏"بلغ عدد الإرهابيين الذين تم تحييدهم في ‏إطار عملية غصن الزيتون، 3213 ‏إرهابيا، وتم تطهير 900 كيلومتر مربع ‏من الإرهابيين".‏

‏---------------------‏
الاخوان المسلمون والاحتلال التّركي: خالد مشعل يبارك الاحتلال التركي لمدينة عفرين‎ ‎

‏ الاخوان المسلمون ولاؤهم ليس للوطن ‏ولا للعروبة ولا حتى للإسلام، ولاؤهم ‏للريال واليورو والدولار، هذا ما أثبتته ‏وقائع التاريخ المتلاحقة، وآخرها الوجه ‏القبيح الذي ظهروا به خلال الحرب على ‏سورية وليبيا واليمن وغيرها من الأقطار ‏العربية فقد بيّنوا أنهم عملاء للرجعية ‏الخليجية وللدولة التركية التي هي عضو ‏بارز في حلف الناتو ومرتبطة بعلاقات ‏وثيقة بالكيان الصهيوني‎ ‎‏.‏
‏ حركة حماس التي هي الفرع الفلسطيني ‏للحركة الأم : الاخوان المسلمين عبرت ‏مرارا وتكرارا عن هذا الوجه القبيح وفيما ‏يلي تصريح خالد مشعل الذي يبارك الغزو ‏التركي لمدينة عفرين‎ ‎‏:‏
إسطنبول/ صهيب قلالوة/ الأناضول
‏ قال "خالد مشعل"، رئيس حركة حماس ‏السابق، إن "النصر في عفرين كان ‏نموذجاً للإرادة التركية، وإن شاء الله ‏سنسجل ملاحم بطولية لنصرة أمتنا‎".‎
‏ جاء ذلك في كلمة لمشعل في حفل إفطار ‏جماعي، اليوم الأحد، ضمّ أكثر من ألف ‏شخصية تركية، بتنظيم من جمعية "جيهان ‏نوما" (أهلية)‏‎.‎
‏ وهدف اللقاء، إلى التأكيد على أهمية ‏القدس التاريخية كمدينة مقدسة لدى ‏المسلمين، بحسب المنظمين‎.‎
وأضاف مشعل أن "الله لم يتخل عن تركيا ‏في ليلة الانقلاب الفاشل عام 2016، ‏والشعب التركي والرئيس أردوغان حطموا ‏كل المؤامرات التي حيكت ضدهم‎".‎
وتابع "عاشت أمتنا بزعامة تركيا رافعة ‏الرأس، وأحببنا تركيا من الكتب والتاريخ، ‏ومن أفواه آبائنا وأجدادنا، وقدر الله أن ‏نزورها‎".‎
وأكد في حديثه "قدر الله أن نلتقي الأستاذ ‏نجم الدين أربكان، تلك القامة العملاقة، ‏ورأينا حبه لفلسطين، وكنا نأتي إليه ‏نشاوره في شأن القدس وفلسطين وحماس، ‏وتتلمذنا في السياسة على يديه عندما كان ‏نجماً ساطعاً في سماء تركيا‎".‎
وأردف "اليوم نحن نسعد بفخامة الرئيس ‏‏(رجب طيب) أردوغان، هذا الزعيم الذي ‏رفع رأس تركيا عاليا، ورفع معها أمة ‏الإسلام‎".‎
وأكد قائلاً "لن ننسى شهداء مرمرة، ‏ودماءهم فهم فخر لتركيا ولأهل فلسطين، ‏وتراب غزة يفخر بشهداء تركيا،ولكم اليوم ‏يا أهل تركيا نصيب متجدد في فلسطين، ‏وزرعكم يتجدد هناك‎".‎
ونوه إلى أن "العدو الصهيوني ظن أن ‏فلسطين لقمة سائغة، فاكتشفوا أن شعبها ‏معدنٌ لا ينكسر، ولن يستطيعوا إخماد ‏المقاومة، أجدادنا وآباؤنا وأبناؤنا قاتلوا ‏واستشهدوا هناك‎".‎
وتابع مشعل أن "نتنياهو رأى الأزمات ‏تجتاح الأمة، ورأى ضعفها، ووجد في ‏البيت الأبيض رجلا متطرفا وهو ترامب، ‏وظن أنها الفرصة الذهبية لتصفية القضية، ‏وبدأت تطبخ في غرف الظلام ما يسمى ‏بصفقة القرن، ولمسوا من أطراف الأمة ‏الإسلامية من يمشي معهم في القرار‎".‎
وأضاف "ما علم نتنياهو أن القدس روحنا ‏وتاريخنا ومستقبلنا ومصيرنا وآية في ‏كتاب الله‎".‎
ونوه "دوركم أيها الأتراك كبير، فلسطين ‏والقدس هي المنطلق، ولن تجدوا على ‏أرض فلسطين إلا شعباً شجاعاً‎".‎
ورأى أن "العدو بدأ يعلم أن مؤامراتهم لن ‏تمر، فلذلك بدأوا بمخطط جديد، بالقضاء ‏على حق العودة، وإحكام السيطرة على ‏القدس، وتجفيف منابع الدعم لحماس، ففي ‏فلسطين شهيد ابن شهيد، ومجاهد ابن ‏مجاهد، ولن يهزم شعب أبناؤه مجاهدون‎".‎
واستدرك "منعوا السلاح عن أهلنا في ‏الضفة والقدس، فوجدوا الدعس والطعن، ‏لأن شعبنا يبدع في الدفاع عن نفسه، وتعود ‏الاحتلال الإسرائيلي سابقاً على الصواريخ ‏من غزة، لكن هذه المرة فاجأتهم غزة بما ‏هو جديد، لأن غزة في جعبتها الكثير‎".‎
وشدد على أنه "لا تفريط بحق العودة، ولا ‏اعتراف بشرعية الاحتلال، ولا استسلام ‏أمام الحصار‎".‎
وتأتي استضافة مشعل، كأحد رموز ‏النضال الوطني الفلسطيني، بحسب إدارة ‏الجمعية‎.‎
وجاء الإفطار بعد أداء صلاة الفجر بمسجد ‏‏"كيرازلي تبة أوسكدار" في الطرف ‏الآسيوي لمدينة إسطنبول‎.‎
وحضر الإفطار العشرات من ممثلي ‏منظمات المجتمع المدني التركية، بمركز ‏‏"بوغاز إكي يشام‎".‎
وتأسست جمعية "جيهان نوما" (مقرها ‏أنقرة)، عام 2013، وتهدف إلى نشر ‏المحبة والأخوة بين المسلمين، بحسب ‏موقع المنظمة.‏

جريدة طريق الثورة.







اخر الافلام

.. ظاهرة طبيعية فريدة في حضرموت


.. الحصاد- اليمن.. التراث الإنساني في خطر


.. الحصاد- سوريا.. تساؤلات التهجير




.. مشروع أممي لإعادة الاستقرار بعد داعش في العراق


.. قوات النظام السوري تسيطر على معظم مناطق القنيطرة