الحوار المتمدن - موبايل



الوسطيين وموقفهم من الحداثة والتنوير

نشأت عبد السميع زارع

2018 / 4 / 16
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


الوسطيين وموقفهم من الحداثة والتنوير
أكبرفئة كانت معاول تعطيل للحداثة والتنويرفى مصرنا الحبيبية هم جماعة مايطلق عليهم (( الوسطيين ))
فلم نسمع عن واحد منهم انتقد مافى التراث وطلب بتنقيته بل بالعكس منهم من استخدم فقه التبريروالمعاذيرلما فيه
ومنهم من قال بقتل تارك الصلاة
ومنهم من قال بقتل المرتد
ومنهم من دافع عن مدة الحمل 4 سنوات بل قال انها حدثت فى مكان ما
ومنهم من دافع عن ابن تيمية وقال عنه وسطى وبرر له عنفه بان فترته تتطلب ذلك
ومنهم من كفر اهل الكتاب شركاء الوطن ضاربا بفهم المستنيرين عرض الحائط
ومنهم من تفهم حد الرجم الوحشي ودافع عنه وبرره بروايات احاد متجاهلا المصدرالاول وهو القران
ومنهم من قال عن داعش انهم اهل قبلة مسلمون
وانا لاأرى وسطيته الا كمن يمسك العصا من المنتصف او من يقف فى منتصف الطريق مترددا اين يسير
معول تعطيل بل ساعد المتطرفين والتكفيريين بسكوته ووقوفه موقف المتفرج ولم يسجل لاحد منهم انتقاده ولو مرة رواية مسيئة للاسلام او للنبي
بل لاابالغ اذا قلت انه قنطرة وكوبرى عبر عليه المتطرفون لينفذوا مخططاتهم
قديما قالوا ان السكوت علامة الرضا وسكوت اى وسطى هو ادانة بل هو جريمة سجلها التاريخ عليه وان كان يمشي بجوار الحائط مؤثرا السلامة والخوف من العوام والمتطرفين وانتقادهم الا ان التاريخ لن يرحمه .

وقد سجل التاريخ ايضا من تكلم ورفض الخضوع والخنوع والاستكانة والتقليد وان تعرض لانتقاد الدهماء واضطهاد المتجبرين وانا احيى كل من تكلم فى هذا المجال ولو دفع الضريبة فان التاريخ لاينساه بل ينسي الساكتين المبررين

وابعت تحية من صفحتى الى الصديق اسلام مصطفى Eslam Moustafa الذى كتب فى هذا الموضوع وكان له كتاب فى معرض الكتاب بعنوان ( اكذوبة الوسطية ) كما اشكر الكاتبة الدكتورة Dena Anwer عن كتابها فى هذا المجال محاكم التفتيش وهو كتاب محترم
كما لاأنسي صديقى المحترم الذى يكرس اغلب وقته للكتابة فى هذه القضية سامح
عسكرSameh Asker
والصديق الوسطى الذى يكتب كثيرا فى هذه القضية يوسف حرب والاستاذة الكاتبة سحر الجعارة والتى تتعرض دوما للمتاعب بسبب كتابتها الجريئة والاستاذ Adel Noman -الكاتب والناقد لما فى التراث من عنف وخرافات عادل نعمان
ولاننسي قامات الوسطية من صحفيين وكتاب امثال الدكتورخالد منتصر Khaled Montaser والدكتور@ابراهيم عبد الرسول أحد أعمدة الوسطية والدكتور باسم عادل basm adelبصراحة القائمة كثيرة جدا مقدرش اكتب الكل ويعذرنى باقى الوسطيين المحترمين الذين لايخافون فى الله لومة لائم .
نشأت زارع كبير ائمة بوزارة الاوقاف







اخر الافلام

.. حملة المرشحين لرئاسة البرازيل تستهدف الكنائس ومرتاديها


.. العلويون يغزون الفيلق الخامس الذي زعمت روسيا تشكيله..السيطرة


.. القومى لحقوق الإنسان: الإخوان لا تؤمن بمنجزات الحضارة الإنسا




.. بوتين: في حالة حدوث الضربة النووية سنكون شهداء ونذهب الى الج


.. بابا الفاتيكان يستقبل رئيس كوريا الجنوبية ويعرب عن عزمه لزيا