الحوار المتمدن - موبايل



عادت حليمة الأمريكية لعادتها القديمة عند حافة الهاوية!!!

محمد ضياء عيسى العقابي

2018 / 4 / 16
مواضيع وابحاث سياسية


عادت حليمة الأمريكية لعادتها القديمة عند حافة الهاوية!!!
يبدو أن الرئيس "الحوك" ترامب، الأمّي في عالم السياسة وعلمها والمتخصص بشؤون شراء وبيع الملاهي والعقارات، سمع بأن رفع العصا الغليظة في وجه خصمه سيرعبه وينهار تحت قدميه دون ريب ناسياً إعتبار كرامة الضعيف عسكرياً وناسياً صرامة الند له تسليحياً.
رفع ترامب عصاه أمام العالم أجمع بتعيين جون ماتيس وزيراً للدفاع للسمعة "الطيبة" التي يتمتع بها هذا الرجل العسكري في الداخل الأمريكي إذ يلقبونه بـ "الكلب المسعور" أي "الجلب المجلوب"!!!
غير أن ترامب لم يستوعب الدرس الذي لقنه إياه العراقيون الضعفاء "رغم" كون قيادتهم من أحزاب إسلامية "ظلامية" لكنها، يا للعجب!!!، منتخبة بحرية تامة في ديمقراطية لم يسبق للعراق أن شهدها منذ أيام السومريين طرحت أرضاً كل من تآمر عليها في الخارج والمحيط وعملائهم في الداخل وذيولهم "المدنية"؛ وكل ذلك في بلد متكون "من جماعات متحاربة وقادة لصوص" على حد قول السفيه ترامب نفسه.
لم يستوعب ترامب ذلك الدرس يوم أرسل ماتس الى العراق ليرعب حكومته "الفاسدة" ويجعلها تتقبل صاغرة أمرَ ترامب بوضع العراق ضمن قائمة من سبع دول يُمنع دخولُ رعاياها الى أمريكا.
لم أجد تفسيراً للتلعثم الذي ألمَّ بماتس بعد إجتماعه بالمسؤولين العراقيين وخاصة رئيس الوزراء حيدر العبادي ووزير الخارجية الشجاع إبراهيم الجعفري ووزير الدفاع عرفان الحيالي – لم أجد تفسيراً سوى أن الجانب العراقي قد قال لماتس: ببساطة أيها الجنرال أنتم لا تريدوننا فنحن لا نريدكم، إذاً. لذا نرجو أخذ رجالك معك وعدْ الى أهلك سالماً غانماً.... ويا دار ما دخلك شر!!!
لم يعرف ماتس كيف يجيب لإرعاب هؤلاء "اللصوص" الذين صعقوه بـأنَفَتِهم واللصُ لا أنفةَ له. لذا خرج وصرح للصحافة صاغراً: "هذا الأمر ليس من إختصاصي" و "سأنقل رأي العراق الى واشنطن" وهي تصريحات غير مألوفة من وزير دفاع أمريكا "سيدة الكون" في حساب الإمبرياليين!!! وهكذا عاد ماتس الى سيده ترامب مكسوراً "هؤلاء ليسوا لصوص ولا جماعات متحاربة ....هذه معلومات مضللة ضحكوا بها علينا"!! فما كان من سيده "سبع البرمبة" إلا أن رفع إسم العراق من قائمته العنصرية بإنتظار جولات قادمة للإنقضاض على فريسته العراقية التي نبذ ما قيل بحقها "جماعات متحاربة وقادة لصوص" كما سمعها من أسامة وأياد وصالح وسليم وظافر وأحمد ومحمد وباقي الجوقة التي ورّطت الرئيس السمسار!!!
راجعَ ترامب نفسه وضبّط أموره فطرد وزير خارجيته العاقل، نسبياً، تيليرسون وأتى بوزير خارجية جديد، مايك بومبيو، ومستشار للأمن القومي جديد، جون بولتن، وكلاهما متشددان..."إيدْهمْ والصاروخ"!!! تأثر ترامب بهذين المتطرفَين وبالموتورة الوقحة (نيكي هيلي)، مندوبة أمريكا في الأمم المتحدة، فصار هو، ترامب، أيضاً يتكلم بالصواريخ الذكية والقنابل النووية الصغيرة وبلغة "إنتظرها يا بوتين"!!.
وسط هذا الجوق الجديد من المتطرفين، أتعرفون من صار الوزير العاقل بدل تيليرسون في حكومة ترامب؟ ... يا للعجب...إنه الكلب المسعور ماتس ومؤسسته العسكرية التي صارت (يا للعجب..ثانية وثالثة!!) تكبح جماح مؤسسات مدنية علنية وعميقة يقودها مدنيون متطرفون. المعتاد أن يخفف المدنيون من إندفاعة العسكريين لا العكس...ولكن هذه حكومة ترامب السمسار!
نعم...الجيش صار يهدِّئ من إندفاع ترامب وبطانته إذ صار الجيش وماتس يبصِّرهم بعواقب الإصطدام مع روسيا وإيران في المنطقة المليئة بالجنود الأمريكيين المهدَّدين كما في العراق مثلاً حيث يمكن أن يُطبق الشعب العراقي بحشده وقواته على أولئك الجنود إذا شنّ الأمريكيون عدواناً واسعاً على سوريا وجيشها العربي الصامد.
إعترف ترامب وقبله بوتين بأن مستوى العلاقات بين أمريكا وروسيا إنحط الى دون ما كان عليه في أسوأ أيام الحرب الباردة. كان كلام الرئيس بوتن مسؤولاً ومن باب التنبيه الى المخاطر، بينما جاء كلام ترامب في إطار حملة تخويف إعلامية واسعة إشترك فيها أهم مفاصل الإعلام الغربي الإمبريالي وخاصة الأمريكي والبريطاني والفرنسي. لقد كانوا يرقصون عند شفا الهاوية.
ترامب، الذي قال له مستشاره للأمن الوطني بولتن إنه "لا شيء يعلو على الدستور الأمريكي في العالم"، وفي عهد بوش بعد إحتلال العراق خارج الشرعية الدولية، وكان بولتن آنئذ مندوباً لأمريكا في الأمم المتحدة، قال بولتن "لا حاجة لوجود الأمم المتحدة"!! – ترامب، المحاط بـ"حمامات السلام" هذه، لا يسمح أن ينهار "حلفاؤه" الإرهابيون "المعتدلون" في الغوطة الشرقية في دمشق على يد قوات الشعب السوري وحلفاءه الذي يقوده بشار الأسد والذي حدد الرئيس الأمريكي السابق أوباما شهراً واحداً لا غير لإختفاءه من المسرح السياسي إن لم يكن من الوجود أصلاً؛ وحدّد إيهود باراك، وزير دفاع الكيان الصهيوني آنئذ، إسبوعين فقط لسقوط الأسد.... ولم يسقط. فقالت مندوبة ترامب في مجلس الأمن (نيكي هايلي) إن أمريكا ستضرب سوريا سواءً وافق مجلس الأمن أم لم يوافق (لكنها لم تكمل القول: ... كما فعلنا يوم إجتحنا العراق ولبسنا الأمم المتحدة!!). ونسيت أن روسيا آنئذ كان رئيسها المتخاذل المنبطح ييليتسن على رأس الهرم.
قبل أيام قليلة وصلت الأمور الى خواتيمها. إذ حان وقت تصفية جوهرة الجماعات الإرهابية في سوريا وهي متمركزة في غوطة دمشق الشرقية وهي السكين في خاصرة دمشق واليد الممتدة الى قلب العاصمة السورية حيث تتحرك تلك اليد عند الضرورات السياسية بأوامر أمريكية وإسرائيلية عبر السعودية والإمارات وقطر وتركيا.
هل يجرؤ ترامب أو أبو ترامب على البوح بأنه يريد حماية الإرهابيين المتنوعين الذين يقودهم محمد علوش وأبو همام البويضاني وعبد الرحمن أبو كعكة، رغم تصنيف الأول بالمعتدل، وقد أمطروا أهل العاصمة دمشق بمئات القذائف التي قتلت النساء والأطفال؟
كلا وألف كلا. .... فما العمل إذاً وهو، ترامب، يريد حماية الإرهابيين؟
الحل بسيط!! أُطلقْ التهمة الجاهزة ضد الحكومة السورية بإستخدامها السلاح الكيميائي المحظور لتتمكن أمريكا مدعومة من شركائها الإمبرياليين الأوربيين وإسرائيل وعملائها السعوديين من توجيه ضربة عسكرية قد تكون أشد مما سبق لتشلَّ الجهاز العصبي والعضلي للجيش العربي السوري وينجو الإرهابيون وفي ذلك رسالة لبوتين، رداً على خطابه الشهير الذي "كَركَع" أمريكا وغيرها، ومفادُ الرسالة: [[أنا "حوك" أيضاً ولستُ ذلك السمسار وحسب]]!!
وبالفعل أطلَقوا تهمة السلاح الكيميائي غافلين:
- المنتصر والمتقدم في الغوطة لا يطلق السلاح المحرم على المنهزم الذي رحل معظمه ولم يتبق إلا القليل في دوما وحتى هؤلاء كانوا في طريقهم الى الرحيل لولا خلافاتهم الداخلية المرتكزة إلى توجيه سعودي مفاده "إثبتوا...الضربة قادمة". وأخيراً إستسلم البعض وبقي في دوما والآخرون رحلوا بعد أن يئسوا من نجاح محاولات مشغّليهم في خلط الأوراق. أردوغان من جانبه إحتضن عملاءه من الإرهابيين ورفض عملاء السعودية الذين ذهبوا الى جرابلس وذهب بعضهم الى السعودية عن طريق تركيا ليذهبوا الى اليمن كمرتزقة وهناك البعض سوف يذهب الى الخليج أو السودان!!

- ما عاد رأي الجماهير في أي مكان من العالم يصدق إدعاءات أمريكا بالنسبة لإستخدام السلاح الكيميائي من جانب الحكومة السورية، خاصة وأن سوريا وروسيا وإيران وحزب الله قد استوعبوا الحيل الأمريكية فحذروا الناس من الأفلام الأمريكية المفبركة سلفاً بالنسبة للغوطة فلما أتت جاءت "بايخة". كيف يصدقهم الناس وقد أظهرت أمريكا كدليل لإستعمال القوات السورية للسلاح الكيميائي في دوما غرفة سقطت فيها قنبلة إستقرت على الفراش ولكن جميع شبابيك وزجاج الغرفة سالمة سليمة ومعافات من أي كسر أو ثقب؟!!.... فمن أين دخلت القنبلة تساءلت ماريا زاخاروفا المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية في مؤتمرها الصحفي يوم 12/4/2018؟!! يبدو أن أصحاب الخوذ البيضاء بحاجة الى المزيد من التدريب....على الفبركات!!
بعد الضربة الأمريكية لسوريا عقد الوزير ماتس ورئيس الأركان دنفر مؤتمراً صحفياً مرتبكاً كان من بين الأسئلة لماتس من صحفية أمريكية: أمس في الليل لم تكن متأكداً من الضربة الكيميائية المفترضة فكيف أصبحتَ الآن متأكداً؟!!!
أما الفرنسيون فقد إعترفوا أخيراً يوم 15/4/2018 بأن مصدرهم لإستخدام السلاح الكيميائي في الغوطة هو وسائل التواصل الاجتماعي ومنها (الفيس بوك)!!! (مِن هلمال حمل جمال)!!!

- خبراء الجيش الروسي المتواجدون في المنطقة أكدوا عدم وجود أي أثر للسلاح الكيميائي علماً أن آثار هكذا سلاح تبقى ظاهرة لمدة شهر بالأقل.

- طلبت الحكومة السورية من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إجراء تحقيق فوري. وبالفعل وصل وفد سيباشر أعماله يوم السبت القادم 14/4/2018. غير أن أمريكا رفضت مشروع قرار سويدي – روسي لتأييد هذه الخطوة بحجة أن هذه المنظمة تحدد فقط إن كان السلاح الكيميائي قد إستُخدم أم لا، ولا شأن لها بتحديد هوية الجاني. هذه حجة كلامية للرفض لأن المسألة الآن هي تقرير فيما إذا إستخدُم السلاح الكيميائي أصلاً أم لا؛ ولا يقر أحدٌ بإستخدام السلاح لمجرد تمثيلية ساذجة تُظهر فيها أمريكا شخصاً يُصب عليه الماء ليزيل آثار السلاح الكيميائي المفترض وقد يكون هذا المشهد مصوّراً في الهونولولو. كان المندوب السوري في مجلس الأمن بشار الجعفري على حق عندما إتهم سلاح سوريا الكيميائي المفترض بـ"العنصري" لأنه ضرب الإرهابيين ولم يضرب الجنود السوريين أو الروس، كما وصف الجعفري كامل العملية الأمريكية بالفلم الهوليودي!!!
يبدو أن أمريكا لا يروق لها تحقيقٌ إلا على نمط "التحقيق" الذي جرى في خان شيخون حيث أجراه "أحباب" أمريكا عن بُعد دون الحضور الى موقع الحدث في تلك المدينة، وقد فنده الخبراء الروس بمحاكمة علمية رائعة.
الجميع سأل أمريكا بعد الضربة: لماذا لم تنتظروا مباشرة المفتشين أعمالهم وهم في دمشق؟

- منذ بدء تحرير الغوطة الشرقية وبدء "البلتيقات" الأمريكية أعلنت روسيا بصرامة أن أي هجوم يقع على الرعايا الروس في دمشق أو على حلفائها فسوف ترد عليه بقوة. وأوضح مسؤول رفيع في وزارة الدفاع الروسية أن ضربة مطار الشعيرات بحجة خان شيخون قبل عام أطلقت فيها أمريكا (59) صاروخاً من نوع (توماهوك) نَفَذَ منها (23) وأسقطت الدفاعات السورية (36) صاروخاً. الآن، والكلام للمسؤول الرفيع، سنسقطها كلها والأكثر أننا سنضرب المصدر الذي إنطلقت منه الصواريخ. هذا طبعاً في حالة هجوم جاد وواسع ويقع خارج إمكانيات القوات السورية على رده.

- جعلت جدية هذا التحذير الروسي الصارم معظمَ الحكومات والمنظمات الدولية أن تدرك خطورة الموقف وتبتعد عن الألاعيب وعن الرقص مع أمريكا على شفا الهاوية لأن المخاطر على الأمن في العالم أصبحت جادة لا تحتمل العبث الإمبريالي الترامبي؛ كما أن ترامب قد يجيد الرقص في ملاهي لاس فيغاس ولكنه لا يجيد الرقص على حافة الهاوية كما أجادها جون فوستر دالاس مخترع هذا التكنيك الإبتزازي في خمسينيات القرن الماضي يوم نجح فيه لسببين غير متوافرين الآن: أولهما كون الإتحاد السوفييتي دولة عقائدية لا تغفر لنفسها نشوب حرب حتى لو كان المقابل مصراً على إشعالها؛ بينما اليوم هناك في روسيا نظام قومي لا تتقبل حكومته الإبتزاز مهما كلف الأمر خاصة عندما يتهدد عمقها الإستراتيجي وعمق الصين وهذا ما تسعى اليه أمريكا ليصبح بإمكانها تصريف أزمتها الى العالم بعد الهيمنة عليه. وثانيهما لم يكن الإتحاد السوفييتي بقوة روسيا اليوم من حيث التسلح النوعي.
هنا حصلت الورطة الأمريكية الكبرى. فترامب يدفعه الى التصعيد المتهور وغير المنضبط وغير المرتكز الى إستراتيجية حتى بالمستوى الأدنى – يدفعه عاملان: أولاً مشاكله الداخلية مع السلطات الأمنية والكونغرس بلغت حد أن هجم الأمن على مكتب محامي ترامب الشخصي مؤخراً وإحتجز كل وثائقه. دفعه هذا العامل الى التنفتيش عن وسيلة لصرف الأنظار عن هذا الضاغط المتنامي الذي يغذيه أعداؤه الديمقراطيون وآخرون حتى من أعضاء حزبه الجمهوري. ثانياً: دفعُ المتطرفين الذين إلتحقوا في إدارته مؤخراً إضافة الى من كان هناك أصلاً وقد سبق الحديث عنه.
دفع هذان العاملان ترامب الى تصعيد عالٍ خطير قد يجر الى صدام مع روسيا قد يتطور الى صدام دولي يُلهب شعوب المنطقة والعالم كله ضد أمريكا وأتباعها وذيولها كما قال السيد حسن نصر الله.
أدرك ماتس والعسكر خطورة الأمر لذا أرادوا تنفيس الأزمة مع حفظ ماء وجه ترامب وأمريكا. فإتفقوا مع الروس على مسارات الصواريخ التي سيطلقونها تحت عنوان التنسيق وتفادي الإصطدام في الأجواء السورية. فهمَ الروس المقصودَ فتعاونوا مع الجيش الأمريكي من أجل إنزال ترامب من الشجرة دون تلوينه بلون بهلوانيي السرك ولكن بوخزات مؤلمة في مؤخرته، ترامب. فرد الروس على وعيده، ترامب، لبوتين يوم قال "إنتظر الصواريخ الجميلة الذكية يا بوتين"، إذ تفاهم الروس والسوريون، بعد أن جهزوهم بالمسارات الدقيقة للصواريخ المعادية، تفاهموا على أن تقوم الدفاعات الأرضية السورية القديمة لا المتطورة (إمعاناً في تحقير ترامب) بإسقاط بعضها وحرف البعض الآخر عن أهدافها وإهمال ما لا قيمة لأهدافه فهي مناطق مهجورة. النتيجة : إسقاط (71) صاروخاً من أصل (103) ويقال (110).
المفارقات: تحرير غوطة دمشق بأكملها وهي خطوة إستراتيجية تفوق أهمية تحرير حلب، صدور تأكيدات من ترامب نفسه بعد الضربة الباهتة الفاشلة أن الضربة لم تكن تستهدف النظام السوري ولا الرئيس بشار، إحراز سوريا والرئيس الأسد شخصياً نصراً إعتبره الكثيرون مشابهاً للنصر السياسي الذي حققه الرئيس الراحل جمال عبد الناصر في أعقاب العدوان الثلاثي على قناة السويس ومصر عام 1956، إحباط شديد في إسرائيل والسعودية والإمارات وقطر وكلهم مولوا وحرضوا ضد سوريا وإيران، إدعاء ماكرون بأنه قد أطلق صواريخ وهو لم يطلق بل أراد الضحك على السعودية لتوقيع عقد بقيمة (18) مليار دولار، ارتفاع معنويات محور المقاومة وخاصة في فلسطين واليمن والشعوب العربية عموماً حتى أن السعودية أسرعت وأطلقت على مؤتمر القمة العربية في الظهران يوم 15/4/2018 بمؤتمر "القدس" تغطية على التصريحات والتنازلات المذلة لـولي العهد (مبس) (محمد بن سلمان) في واشنطن لصالح الصهيونية وصمتوا صمت أهل القبور عن العدوان على سوريا وعن "صفقة القرن".
خلاصةً: إنتصرت سوريا ومحور المقاومة وروسيا وإنهزمت أمريكا وإسرائيل وعملاؤهما السعوديون.







اخر الافلام

.. طريقك للنجاح.. خطورة الأخطاء الإملائية بسيرتك الذاتية


.. أموات أحياء يملؤون شوارع باريس.. ما الذي يحصل؟


.. ميليشيات الحوثي تواصل نهب المساعدات المقدمة للمدنيين




.. تقارير حقوقية توثق تجنيد الحوثيين آلاف الأطفال


.. الحصاد- بورصات الخليج.. قطر الناجية الوحيدة