الحوار المتمدن - موبايل



ثالث ثلاثة والتكفير مسيحيا

ثامر فواز الشمري

2018 / 4 / 16
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني



كثيرا ما يصدع البعض رؤوسنا بأسطوانة تكفير القرآن الكريم لمن قال إن الله ثالث ثلاثة !!

لَّقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلَاثَةٍ ۘ وَمَا مِنْ إِلَٰهٍ إِلَّا إِلَٰهٌ وَاحِدٌ ۚ وَإِن لَّمْ يَنتَهُوا عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (73) سورة المائدة.

فما رأي أتباع عقيدة الثالثوث المقدس بمن لا يؤمن بذلك ؟!!

ننظر !!
كتاب حتمية التجسد الإلهي - كنيسة القديسين مارمرقس والبابا بطرس - سيدي بشر - الإسكندرية

ما معنى أن للسيد المسيح طبيعة واحدة من طبيعتين؟



لقد اتحدت في السيد المسيح الطبيعة الإلهية مع الطبيعة البشرية كما رأينا بدون اختلاط ولا امتزاج ولا تغييّر، وبدون افتراق ولا انفصال، والإتحاد هو إتحاد طبيعي أقنومي على مستوى الطبائع وليس على مستوى الأشخاص، فشخص الله الكلمة اتخذ جسدًا ذو نفس عاقلة " والكلمة صار جسدًا" (يو 1: 14) وكان نتيجة هذا الإتحاد العجيب هو الإله المتأنس الذي يجمع بين صفات الطبيعة الإلهية وصفات الطبيعة البشرية، ونعود ونقول إن أقرب مثال على هذا هو الإنسان في إتحاد عنصريه الروح والجسد بدون اختلاط ولا امتزاج ولا تغيِيّر، ويقول نيافة الأنبا بيشوي سكرتير المجمع المقدَّس "هل اللاهوت تحوَّل إلى جسد؟ وهل الناسوت تحوَّل إلى لاهوت؟ لم يتحوَّل اللاهوت إلى جسد، ولا الناسوت إلى لاهوت، لكن في إتحادهما ونتيجة لهذا الإتحاد كان شخص السيد المسيح الذي يُفرّح القلوب. كان السيد المسيح مثلًا بمجرد أن يلمس أبرصًا يطهُر من برصه، فهذه اليد ليست يد عادية لأنها متحدة باللاهوت. قال له الأبرص " إن أردت تقدر أن تطهرني.. فمد يده ولمسه.. وللوقت.. ذهب عنه البرص" (مر 1: 40-42) .

ففي التجسد أتحدت الطبيعة الإنسانية المحدودة بالطبيعة الإلهية غير المحدودة، فكان نتيجة إتحاد الطبيعتين هو الله المتأنس غير المحدود، ويمكن التعبير عن هذا المعنى بالمعادلة الآتية:

طبيعة بشرية محدودة × طبيعة إلهية غير محدودة = الله المتأنس غير المحدود.

وتعتبر عقيدة الطبيعة الواحدة كما قلنا من قبل في منتهى الأهمية، وبناءً عليها يتوقف خلاص الإنسان، لأنه لو ظلتا الطبيعتان منفصلتان لضاعت عقيدة الفداء أدراج الرياح، وهذا ما حمله لنا الفكر النسطوري، وفكر لاون من رياح فاسدة تقود للهلاك.. لماذا؟ لأنه في ظل انفصال الطبيعتين يكون المصلوب إنسانًا وليس إلهًا، وموت إنسان برئ محدود بلا شك يعجز تمامًا عن فداء البشرية في كل مكان وزمان، فهو لا يفدي إلا إنسانًا واحدًا فقط لا غير.. من أجل هذا تمسكت الكنيسة بعقيدة "طبيعة واحدة متجسدة لله الكلمة" μία φύσις του Θεού Λόγου σεσαρκωμένη والآن لندخل معًا يا صديقي إلى بستان الآباء القديسين لندرك مدى أهمية هذه العقيدة :

في صلوات التسبحة: " واحد من أثنين .. لاهوت قدوس بغير فساد.. مساوٍ للآب، وناسوت طاهر.. بغير مباضعة.. مساوٍ لنا.. كالتدبير" (ثاؤطوكية الأحد).

القديس فيلكس أسقف روما: الذي وُلِد سنة 210 م قال "نؤمن الآن بالمسيح يسوع إلهنا، ونعترف بأقنومه الواحد والشخص الواحد والطبيعة الواحدة التي لله الكلمة صار جسدًا، وأيضًا بالحبل بلا زريعة هو الله الكلمة صار جسدًا" .

القديس يوليوس أسقف روما: قال عن السيد المسيح "فهو إذًا طبيعة واحدة وشخص واحد، وليس له ما يُقسم به أثنين، وليس للجسد طبيعة منفردة في ناحية، ولا اللاهوت طبيعة منفردة في ناحية.
بل مثل الإنسان الذي هو طبيعة واحدة، كذلك المسيح الذي صار في شبه البشر، فإن كانوا لا يعرفون الواحد بالإتحاد، فقد يمكنهم أيضًا أن يقسّموا الواحد كثيرًا، ويقال أنه طبائع كثيرة، لأن الجسد مجموع من أشكال كثيرة، من عظام وعروق ولحم وجلد وأظافر وشعر ودم وروح، وهذا كله متغير بعضه مع بعض وهو بالحقيقة طبيعة واحدة، واللاهوت والجسد هو واحد، لا ينقسم طبيعتين.. يلزم الذين يعتقدون بطبيعتين أن يسجدوا للواحدة ولا يسجدون للأخرى، وأن يعتمدوا بالتي لللاهوت ولا يعتمدون بالتي للناسوت" .

البابا أثناسيوس الرسولي: قال " وهذا الواحد هو الإله، وهو ابن الله بالروح، وهو ابن الإنسان بالجسد، ولسنا نقول عن هذا الابن الواحد أنه طبيعتان، واحدة نسجد لها وأخرى لا نسجد لها. بل طبيعة واحدة متجسدة لله الكلمة، ونسجد له مع جسده سجدة واحدة، ولا نقول باثنين واحد هو ابن الله بالحقيقة وله نسجد، وآخر هو إنسان من مريم ولسنا نسجد له.. الذي وُلِد من العذراء القديسة هو ابن الله بالطبيعة وهو إله بالحقيقة وليس بالنعمة، فالذي يُعلّم غير هذا التعليم الذي هو من الكتب الإلهية ويقول أن ابن الله هو غير الإنسان المولود من مريم ويجعله ابنًا بالنعمة مثلنا.. فهذا الكنيسة المقدسة تحرمه"

البابا كيرلس الكبير: قال في رسالته إلى سوقينوس "إن الطبائع قبل الإتحاد طبيعتان، وأما بعد الإتحاد فلا نفرق الطبيعتين من بعضهما ولا نقول أنهما ابنان ولا نفصل ذلك الذي لم ينقسم، بل نقول أن الابن واحد كما قال الآباء وكيان الكلمة المتجسد واحد" .

وفي رسالته إلى يوحنا الأنطاكي قال " هو مولود من الآب قبل الدهر بحسب لاهوته، وانه هو نفسه في الأيام الأخيرة، من أجلنا ومن أجل خلاصنا وُلِد من العذراء بحسب ناسوته.. هو نفسه من الجوهر نفسه الذي للآب حسب لاهوته، ومن نفس الجوهر الذي لنا بحسب ناسوته، لأنه قد حدث إتحاد بين الطبيعتين لأجل هذا نعترف بمسيح واحد، ابن واحد، رب واحد، وبحسب هذا الفهم للإتحاد بدون اختلاط نعترف بأن العذراء القديسة هي والدة الإله" .

وعندما أرسل إلى البابا كيرلس سوكنس أسقف دياقيصارية الهيسوريا يسأله عما يقوله البعض أن للمسيح طبيعتين، فرد عليه قائلًا " ترى طبيعتين اجتمعتا بإتحاد من غير افتراق ولا امتزاج ولا استحالة، فالجسد هو جسد وليس هو لاهوتًا، وإن كان قد صار جسد الله، والكلمة أيضًا هو الإله وليس هو جسدًا.. إن الطبيعتين اجتمعتا طبيعة واحدة ومن بعد الإتحاد لا نفرق بعضهما من بعض، ولا نقسم الواحد الغير مقسوم ونجعله أثنين، بل نقول إنه ابن واحد وحيد مثلما قال آباؤنا، انه طبيعة واحدة الكلمة الذي تجسد"

يوحنا الأنطاكي: جاء في رسالته التي أرسلها للبابا كيرلس، وقد وافق عليها البابا كيرلس "نعترف أن ربنا يسوع، ابن الله الوحيد، هو إله كامل وإنسان كامل ذو نفس عاقلة وجسم، وهو مولود من الآب قبل الدهر بحسب لاهوته، وانه هو نفسه في الأيام الأخيرة، من أجلنا ومن أجل خلاصنا وُلِد من العذراء بحسب ناسوته، وهو نفسه، من الجوهر نفسه الذي للآب حسب لاهوته، ومن نفس الجوهر الذي لنا بحسب ناسوته، لأنه قد حدث إتحاد بين الطبيعتين. لأجل هذا نعترف بمسيح واحد، ابن واحد، رب واحد، وبحسب هذا الفهم للإتحاد بدون اختلاط نعترف بأن العذراء القديسة هي والدة الإله، لأن الكلمة قد تجسد وتأنس، ومنذ ذات الحمل به وحَّد الهيكل الذي أخذه منها مع ذاته"

البابا ديسقورس: قال "لا يجب أن يقال طبيعتان بعد التجسد والإتحاد بل طبيعة واحدة للإله المتجسد"

القديس غريغوريوس النزينزي: قال "ليس المسيح طبيعتين بعد الإتحاد ولا مفترقًا ولا مختلطًا فيما اجتمع من الجهتين، طبيعة اللاهوت وطبيعة الناسوت اجتمعتا إلى وحدانية وصارتا واحدًا" .

القديس غريغوريوس النيؤلوغوس: قال "ليس الذي ولدته مريم إنسانًا مُعرَى من اللاهوت.. بل ابن واحد، وليس للمسيح طبيعتان بعد الإتحاد ولا هو مفترقًا ولا مختلطًا فيما اجتمع من الجهتين، لأن طبيعة اللاهوت وطبيعة الناسوت اجتمعتا إلى وحدانية وصارتا واحدًا وشخصًا واحدًا، ليس لهذا الأقنوم الواحد تغييّر بل هو كامل في كل شيء في النفس والعقل"

القديس باسيليوس: قال "لسنا نقول عن الابن أنه اثنان، ولا نقول اللاهوت منفردًا بذاته ولا الناسوت بذاته، بل نقول طبيعة واحدة وأقنومًا واحدًا" .

إبن المكين: ونقتطف بعض العبارات من أقواله "إن الإتحاد كان بين الأزلي والزمني كإتحاد النفس بالبدن.. فصار الأزلي والزمني واحدًا.. وكل واحد من الجوهرين حافظ حقيقته لا تغيُّر فيها ولا استحالة.. لأن المفهوم من الإتحاد إنما هو مصير شيئين أو أكثر من شيئين شيء واحد.. فالمسيح إذًا هو واحد.. وهذا الواحد الموجود من الجوهرين لا يصح أن نطلق عليه إله وإنسان. بل إله متأنس.. إن كان بعد الإتحاد إلهًا وإنسانًا فهو إرادتان ومشيئتان. وقد قلت أن معنى الإتحاد يبطل هذا الرأي، فهو واحد موجود من جوهرين أزلي وزمني يصح عليه إطلاق التضاد فنقول: المسيح مات وأقام الموتى، والمسيح رسول ومُرسِل الرسل، والمسيح تألم والمسيح لم يتألم. وهذا الكلام لا يلزم منه وجود التناقض عند من يعلم شروط التناقض.. فهو جوهر من جوهرين، وليس جوهرين من بعد الإتحاد {وضرب مثلًا على هذا بالإنسان} فنقول أن الإنسان مائت وغير مائت، نائم وآكل وغير نائم وغير آكل. لأن البرهان قد قام على أنه جوهر من جوهرين، حقيقة من حقيقتين. من نفس غير مائتة ولا مركَّبة ومن جسم مائت ومركَّب، ولا يصح عليه التناقض" .

وقال أيضًا مشبهًا إتحاد اللاهوت بالناسوت بإتحاد النفس بالجسد في الإنسان الواحد " هذا (الإنسان) واحد من أثنين، لا اثنان، أعني أن جوهرية نفسه وجسمه لم يتغيرا بعد إتحادهما، وهو واحد قائم من أثنين متضادين لأنه لا يصح لنا ولا يجوز أن نقول أن فعل بولس مثلًا وكلامه صادران عن بولسين، وكذا لا نقول أن أفعال بطرس وكلامه صادرة عن بطرسين، فهو واحد وإن كان متقومًا عن أثنين"

القديس بطرس السدمنتي: قال " إن الإله الكلمة نزل من السماء من غير انتقال ولا تغيير وتجسد من مريم العذراء بجسد كامل ذي نفس عاقلة ناطقة، فصار بالإتحاد أقنومًا واحدًا وطبيعة واحدة.. واشتق له من الإتحاد اسم حادث الذي هو المسيح. أنه لم يُسمى مسيحًا إلاَّ بإتحاد اللاهوت بالناسوت، وإذا كان الإتحاد قد أحَّدهما وجعلهما طبيعة واحدة فلا يجوز في العقل ولا في الشرع أن يقال أن فيهما بعد طبيعتين بل طبيعة واحدة.

هل حصل مابين اللاهوت والناسوت إتحاد أم لا؟

فإن أنكر ( المعترض) !!!

يُكفَر

بإجماع الفرق الثلاثة (اليعقوبية والملكية والنسطورية) وإذا قال بل صار الإتحاد. قلنا: وما هو الذي اتحد عندك؟ إذا كانت الطبائع اثنتين، والجواهر أثنين، والأفعال أثنين، والمشيئات أثنتين، فما ترى الإتحاد عندك قد عمل شيئًا، سواء اتحدا أو لم يتحدا، هما كان أثنين وقد بقيا أثنين..
. بهذه الأدلة ثبت عندنا القول بأنه أقنوم واحد، طبيعة واحدة، جوهر واحد، فعل واحد، مشيئة واحدة"

الأنبا يوساب الأبح: قال "لا نقول أن في المسيح بعد الإتحاد طبيعتين أو أقنومين أو فعلين، بل طبيعة واحدة وفعل واحد يصدر عن المسيح الواحد".

وجاء في كتاب الإيمان الصحيح في السيد المسيح ص 92، 93 طبعة بيروت 1864 م. أن المجمع اللاتراني المنعقد سنة 649 م. نص في القانون الخامس على أن "من لا يعتقد بموجب رأي الآباء القديسين أنه توجد طبيعة واحدة للإله الكلمة في المسيح خاصة وحقًا، دلالة على أن المسيح أخذ جوهرنا كله كاملًا ماعدا الخطية فليكن محرومًا" وهذا جعل أحد الأساقفة اللاتين يعلق قائلًا "إن الكنيسة الرومانية تعتقد وتعلم بوجود طبيعتين في المسيح، ثم تطعن بالحرم من لا يعتقد بأن المسيح هو طبيعة واحدة للكلمة المتجسد، كما تدوَّن ذلك في المجمع اللاتراني المنعقد بأمر القديس مرتينوس البابا"

قداسة البابا شنودة الثالث: قال "مَنْ الذي ولدته العذراء؟ هل ولدت إلهًا فقط؟ أم ولدت إنسانًا فقط، أم ولدت إلهًا وإنسانًا؟ أم ولدت الإله المتجسد؟

من المستحيل أن تكون قد ولدت إلهًا فقط لأنها ولدت طفلًا رآه الكل، ولا يمكن أن تكون ولدت إنسانًا فقط، لأن هذه هي طريقة نسطور! ثم ما معنى قول الكتاب " الروح القدس يحل عليك وقوة العلي تظللك فلذلك أيضًا القدوس المولود منك يُدعى ابن الله" (لو 1: 35)؟

وما معنى إن ابنها يُدعى عمانوئيل الذي تفسيره الله معنا (مت 1: 23) وما معنى قول أشعياء النبي "لأنه يولد لنا ولد ونُعْطَى ابنًا وتكون الرئاسة على كتفه ويُدعى اسمه عجيبًا مشيرًا إلهًا قديرًا أبا أبديًا رئيس السلام" (أش 9: 6) إذًا هو لم يكن مجرد إنسان ، وإنما كان ابن الله وعمانوئيل وإلهًا.

والعذراء أيضًا لم تلد إنسانًا وإلهًا، وإلاَّ كان لها ابنان. الواحد منهما إله والآخر منهما إنسان. لم يبق إلاَّ أنها ولدت الإله المتجسد.

إن المسيح ليس ابنين، أحدهما ابن الله المعبود، والآخر إنسان غير معبود. ونحن لا نفصل بين لاهوته وناسوته. لقد اتحدت في المسيح الطبيعة الإلهية بالطبيعة البشرية في بطن العذراء. لذلك حينما زارت العذراء أليصابات قالت لها القديسة العجوز "من أين لي هذا أن تأتي أم ربي إليَّ" (لو 1: 34) وكانت مريم حُبلى ولم تلد ودُعيت أم الرب. إذًا ابن الله الوحيد هذا هو الذي نزل من السماء وتجسد، فالمركز الأصلي له هو لاهوته الذي نزل من بطن العذراء وتجسد، ولذلك استطاع أن يقول " قبل أن يكون إبراهيم أنا كائن" (يو 8: 58) والذي قال هذا يسوع المسيح وهو يكلم اليهود، ولم يقل لاهوتي كائن قبل إبراهيم. وإنما قال " أنا كائن" مما يدل على وحدة الطبيعة فيه"







التعليقات


1 - في المسيحية اسوا من كافر
احمد علي ( 2018 / 4 / 16 - 12:17 )
في المسيحية
هناك ما هو اسوا من لفظ الكافر
ونو ضد المسيح
مبدءيا
1 المسيحية كفرت الطواءف الثلاثة
السبتيين
شهود يهوه
المورمن
2 الكتاب المقدس بلغته الاصلية مليء بكلمة كافر
3 المسيحي هو من يءمن بالمسيح مخلصا به
طيب اذا لم تءمن به مخلصا له لا تكون مسيحيا
طيب بش غير المسيحي معناها غير المءمن
طيب بش غير المءمن معناها كافر
سءال خطير
بعديا عن ذلك
المسيحية تقول من ينكر المسيح يكون ضد المسيم
ضد معناها عدو
المسيح هو الله
ضد المسيح اي عدو الله
يعني البش مسيحي عدو الله
ياي


2 - مسيحيا هل الله نور أو ساكن في نور
شتيوي بو خبله ( 2018 / 4 / 16 - 12:30 )
(رسالة بولس الرسول الأولى إلى تيموثاوس 6: 16) الَّذِي وَحْدَهُ لَهُ عَدَمُ الْمَوْتِ، سَاكِنًا فِي نُورٍ لاَ يُدْنَى مِنْهُ، الَّذِي لَمْ يَرَهُ أَحَدٌ مِنَ النَّاسِ وَلاَ يَقْدِرُ أَنْ يَرَاهُ، الَّذِي لَهُ الْكَرَامَةُ وَالْقُدْرَةُ الأَبَدِيَّةُ. آمِينَ.


3 - ثامر فواز الشمري
نصير الاديب العلي ( 2018 / 4 / 16 - 14:23 )
يا حبذا القليل من الشجاعة فانا اعرف انك ومن يعلق على ترهاتك لايملك الشجاعة
يا حبذا لو تطلب منه ان يعطينا اسم الكتاب بلغته الاصلية واين نجده في اللغة الاصلية وما هي اللغة الاصلية نطلب اسم المكان الذي حصل صاحبك منه

2 الكتاب المقدس بلغته الاصلية مليء بكلمة كافر
يا حبذا ان تعطينا دليلا ايضا ان لله 99 اسما وانا انفي ذلك فاقول ان الله لا يملك الصفات السيئة المنصوص عليها في الكتاب المنزل المحفوظ الخالي من الاخطاء المطبوع في المطبعة الاهية عمال المطبعة مسلمون مؤلفه الله الجاهل الذي لايجيد لغته العربية مكمل في الاخلاق مجرم في الممارسات ضد اتباعه وضد زوجاتهم
بش هذا ولكن بش هذا ان الله نور وبش انه كذلك بش انه غير مرئي
اي والله


4 - 2ثامر فواز الشمري
نصير الاديب العلي ( 2018 / 4 / 16 - 14:32 )
بش هذا وانا انفي ان الله ثالث ثلاثة ولكن تذكر ان النبي عبد
اللات والعزة والمناة الثالثة الاخري واترك ان تكمل الاية المحذوفة من الكتاب المنزل ويا ليت ان تعلمنا اين صارت هذه الاية


لكي انفي دجلك العربي الموروث وهل هناك شعب على الكرة الارضية يفتخر بدجل كبيرهم مثلما يفتخر العرب الجاهليين بذلك والمصيبة الكبري انهم يقولون ان العرب قبل حصول الكارثة التي انزلها رب العرب على قومه يثفونهم انهم جهلة ولمن ما ادرانا ان العرب الحاليين هم الجهلة بعينهم ولحمهم ودمهم
حبيبي الشمري
اختصارا لشرح الموضوع ارسل اليم للاطلاع وانفي به دجلك واطلب منك ان تكف
https://www.facebook.com/PHWArabic/videos/1268297156625653/


https://www.facebook.com/Almosawy4jesuschrist/videos/1185412874896012/



5 - سؤال للسيد سامي سيمو
جندي ( 2018 / 4 / 16 - 19:53 )
يهودي صار مسلم بضله يهودي بنظرك


6 - يعني الحوار المتمدن
جندي ( 2018 / 4 / 16 - 20:09 )
الحوار المتمدن اختار ان يحذف تعليقي الصاعق الذي يرد على السيد نصير
بعدين معكم


7 - سيد نصير وكلمة كافر
جندي ( 2018 / 4 / 17 - 08:49 )
بلا مقبلات
http://www.arabchurch.com/ArabicBible/jab/Matthew/17
17. فأجاب يسوع: ((أيها الجيل الكافر الفاسد، حتام أبقى معكم ؟ وإلام أحتملكم؟ علي به إلى هنا! ))
رقم 17


8 - هل تحول الموقع إلى الجدل اللاهوتي العبثي؟
معلق قديم ( 2018 / 4 / 17 - 16:43 )
ألا يدرك السيد كاتب المقال أنه بنقله لكلام السيد بشوي ومهاجمته للمختلفين معه (أغلب مسيحيي العالم) يدخلنا إلى جدال عقيم سخيف لا أتصور صفحات الحوار المتمدن تتسع للتعليق والرد عليه

يا أستاذ ثامر..قليلا من التعقّل والتمييز قبل الكتابة والنشر!


9 - سيد معلق قديم
احمد علي ( 2018 / 4 / 17 - 17:44 )
هناك مءات المقالات التي تهاجم الاهوت الاسلامي او ايا يكن اسمه اسلاميا
ولك فيها تعليقا تشد فيها على يد الكاتب وتمدحه ولم نجد لك يوما نقدا لها فسبحان مغير الاحوال وفي نهاية المطاف هذه المقالة ردا على اولئك الاسخاص
امر محير
يعني بالعامية ليش ازدواجيه المعايير في التعامل


10 - أحمد علي
معلق قديم ( 2018 / 4 / 18 - 02:11 )
ازدواجية في المعايير؟ ومن قال لك أن كل التخاريف تتساوى في قيمتها؟

بعضها يفيد وقد بنى مدنية وحضارة الغرب الذي كان يعيش أهله فوق الأشجار وفي الكهوف حتى القرن السابع الميلادي حين أدركته المسيحية أما الآخر فتسبب وما زال بالخراب لشعوب كانت في قمة الرقي والتحضر قبل الغزو أو الفتح أو الاستعمار الاستيطاني المشئوم
فهل تريدني أن أساوي بين الأبيض والأسود لمجرد أن ترضى عنّي؟
لا يا سيدي لن يرضى عنك الهاجريون أتباع الكذّاب حتّى تتبع ملّتهم وهذا ما أأباه وأمجّه يا أستاذ


11 - سيد معلق قديم
جندي ( 2018 / 4 / 18 - 06:40 )
شكرا لاعترافك وكذبك
فانت اعترفت بازدواجيتك في المعايير ولكن دمجت ذلك مع كذب ظانا مني انني جاهل رغم ان اي قراءة بسيطة للتاريخ تكشف كلامك
وهي اجمل نكتة سمعتها منك وقد تفوقت على نكتة ان سبب تخلف الحضارات هو غزو العرب لها والسيد متابع بصمت ذكر مع تلك الحضارات الهنود الحمر
بالله عليك
ضع فكرة هنود حمر وغزو عربي واعرضها لاي انسان وشوف شو تعليقه
بعيدا عن ذلك علي ان اكشف كذبك
1 جميع الحضارات التي انتشرت فيها المسيحية في الماضي كانت حضارات متقدمة ذات ثقافة عالية جدا
يعني بتنفي تقدم الامبراطورية الروامانية
او اوروبا في ذاك الوقت
او البابلية
الاشوريية
فعن اي حضارات تحولت من الشجر الى الحضارة ام هاي كذب
2 هل تقل لي اين انتشرت المسيحية بالقرن الساب
ولك اوروبا والامبراطورية الرومانية بشكل خاص دخلت المسيحية في القرن الرابع سنة 314 فعن اي قرن سابع تتكلم
فعليا الاسلام ظهر بالقرن السابع فصباح الخير
3 هل يمكن ان تشرح لي اين دعمت المسيحية العلم في نصوصها
نجد هذا الدعم واضح في الاسلام
1 من سلك طريقا يلتمس بها علما سهل الله به طريقا الى الجنة حديث صحيح
2 طلب العلم فريضة
صحيح لغيره


12 - سيد معلق قديم الجزء الثامي
جندي ( 2018 / 4 / 18 - 06:55 )
اعطيك نصوص اسلامية اخرى تتحدث عن العلم ولا بكفي ؟؟؟؟؟؟؟
فقل لي كيف حولت المسيحية الشعوب من العيش بالشجر الى الحضارة ؟؟؟؟؟؟؟
ام هاي كذبة جديدة
وهل تعلم متى تطورت اوروبا اصلا ؟؟؟؟
عندما كانت اوروبا مسيحية لم تتطور
عندما اصبحت مسيحية علمانية في القرن السادس عشر او السابع عشر حدثت ثورة تطويرية تنويرية كبيرة
سوي عملية طرح
تجد المسيحية خارج الحسبة
بل فهليا عند انتشار المسيحية في تلك الشعوب تم محاربة الثقافات وتصغيرها ويمكن ان تبحث في ذلك ام نسيت او تناسيت مصير
هـيـبـاتـيـا
وهي اشهرهم عشان ظروف قصتها ولا في كثير
فهل تشرح لي كيف حولت المسيحية وفي القرن السابع !!!! الذي انتشر فيه الاسلام على كل حال
الشعوب من حالة التخلف الى العلم ؟؟؟ وهل تحض المسيحية على العلم ولو في نص واحد منها لاني مهما قرات العهد الجديد لم اجد نص واحد يامر بالعلم
قد يكون الاسلام قد دمر
ولكن على الاقل جمع العلوم وقاد العلم لمدة 1000 عام وكل الشعوب التي حكمها في البداية تطورت بطريقتها الخاصة
حتى بعض الشعوب الوثنيية تطورت تحت حكمه
لاء عجبتني الاسلام حول شعوب راقية الى متخلفة
والمسيحية حولت شعوبمتخلفة الى راقية


13 - معلق قديم الجزء الثالث
جندي ( 2018 / 4 / 18 - 06:55 )
امثلة رجاء امثلة


14 - الجندي انتا يا عمونا مصيبه وبلوه مسيحهة
محمود بنجو عجله ( 2018 / 4 / 18 - 08:06 )
ههههههههههه
مساء الخير


15 - كيف لم انتبه
جندي ( 2018 / 4 / 18 - 11:47 )
كان يعيش أهله فوق الأشجار وفي الكهوف حتى القرن السابع الميلادي حين أدركته المسيحية أما الآخر فتسبب وما زال بالخراب لشعوب كانت في قمة الرقي والتحضر
حسبة سريعة
1 انت تقول المسيحية طورت الشعوب في القرن السابع
2 والاسلام اتى ودمرها
3 ولكن نسيت او تناسيت ان الاسلام ظهر في القرن السابع
وقام بعدها بغزو الحضارات المسيحية تدريجيا
طيب افهم ان تطور الحضارات من اول ما وصل راح ؟؟؟؟؟؟؟؟
هذا كلامك الاسطوري ؟؟؟
انا لا اعلم من وين جبت ان تطور الحضارات كان بالقرن السابع


16 - حتتعب قوي يا جندي
معلق قديم ( 2018 / 4 / 18 - 12:18 )
تعليقاتك الطويلة المتعددة المكررة ليست سوى جدل سفساطي
يتضح منه
إما عدم فهمك كلامي لتواضع قدراتك الذهنية
إما تعمّدك عدم الفهم وتحوير المعاني للهروب من مواجهة الحقائق وإيهام القارئ المتحيّز المتسرّع بصلاح عقيدة فاسدة فرضت عليه وعلى أجداده
ولكن مهما كتبت فهي تضمحل وتفنى باتساع المعارف وتكشّف الحقائق لأنه لا يصح إلا الصحيح


لذا فأنا لا أدخل في نقاشات عقيمة مع من يتبعون اسلوبك


17 - معلق قديم
احمد علي ( 2018 / 4 / 18 - 14:44 )
عذرا اين وجدت في تعلقي قول بان عقيدة الاسلام صحيح
او مدح للاسلام
فير حديث العلم لم اذكر شيء عن الاسلام وانما ذكرت حقاءب تاريهخية
فرجاء ان تفهم تعبيقي
وفعلا لا يصح الا الصحيح
فما هي الحضارة التي كانت متخلفك عند دخول ااديانة المسيحيك عليها وعملت على تغييرها
الامبراطورية الرومانية
اليونانية
حضارة مصر
البابليين
الاشوريين
اتمنى تحدد
وتقرا تعليقي بتريث
لاني لم امدح الاسلام فيه ولم اقل عقيدتي فيه صحيحة
وايضا ليش هل المسيحية اختار اجدادك ان يكونوا عليها ام ولدوا معها

اخر الافلام

.. السلطات الإيرانية لا تأخذ على محمل الجد تبني تنظيم -الدولة ا


.. اتفاق بين الفاتيكان والصين بشأن تعيين الأساقفة


.. مصر تقاضي عددا من عناصر تنظيم الإخوان




.. قالوا| عن تقسيم سوريا والإسلام السياسى


.. آلاف الأقباط والمسلمين يشيعون جثمان شهيد سيناء بـ«الدقهلية»