الحوار المتمدن - موبايل



ليش تعترض موجودة عندك عيني؟ ج 2

ثامر فواز الشمري

2018 / 4 / 16
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني



إسلام

{اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] .

تفسير ابن كثير في آية (والشمس تجري لمستقر لها) قَالَ الْبُخَارِيّ حَدَّثَنَا أَبُو نُعَيْم حَدَّثَنَا الْأَعْمَش عَنْ إِبْرَاهِيم التَّيْمِيّ عَنْ أَبِيهِ عَنْ أَبِي ذَرّ رَضِيَ اللَّه عَنْهُ قَالَ : كُنْت مَعَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي الْمَسْجِد عِنْد غُرُوب الشَّمْس فَقَالَ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " يَا أَبَا ذَرّ أَتَدْرِي أَيْنَ تَغْرُب الشَّمْس؟" قُلْت اللَّه وَرَسُوله أَعْلَم قَالَ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "فَإِنَّهَا تَذْهَب حَتَّى تَسْجُد تَحْت الْعَرْش فَذَلِكَ قَوْله تَعَالَى: "وَالشَّمْس تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَهَا ذَلِكَ تَقْدِير الْعَزِيز الْعَلِيم"

وقَالَ سُفْيَان الثَّوْرِيّ عَنْ الْأَعْمَش عَنْ إِبْرَاهِيم التَّيْمِيّ عَنْ أَبِيهِ عَنْ أَبِي ذَرّ رَضِيَ اللَّه عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِأَبِي ذَرّ حِين غَرَبَتْ الشَّمْس " أَتَدْرِي أَيْنَ تَذْهَب ؟ " قُلْت اللَّه وَرَسُوله أَعْلَم قَالَ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " فَإِنَّهَا تَذْهَب حَتَّى تَسْجُد تَحْت الْعَرْش فَتَسْتَأْذِن فَيُؤْذَن لَهَا وَيُوشِك أَنْ تَسْجُد فَلَا يُقْبَل مِنْهَا وَتَسْتَأْذِن فَلَا يُؤْذَن لَهَا وَيُقَال لَهَا اِرْجِعِي مِنْ حَيْثُ جِئْت فَتَطْلُع مِنْ مَغْرِبهَا فَذَلِكَ قَوْله تَعَالَى : " وَالشَّمْس تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَهَا ذَلِكَ تَقْدِير الْعَزِيز الْعَلِيم "

الكتاب المقدس !

هل أليهو في حديثه مع أيوب أسقط صورة الإله الأسطوري الذي يرعد ويزمزم على يهوه (أي 37: 2-4)؟



ج: 1- يبدو أنه خلال حديث أليهو مع أيوب ظهرت بوادر هبوب عاصفة رعدية قادمة، ويبدو أن هذه العاصفة كانت تمهيدًا للظهور الإلهي لأيوب، فاضطرب قلب أليهو وأخفق، وشعر أنه في الحضرة الإلهيَّة، فبدأ يتحدَّث عن صوت الله من خلال البروق والرعود، وكأنه يريد أن يقول لأيوب إن كان الإنسان مهما علا شأنه ليس لديه سلطان على تغيير الظواهر الجوية، أليس هذا مدعاة لأن يخضع لله في تدبير أموره؟!

قال أليهو: "فَلِهذَا اضْطَرَبَ قَلْبِي وَخَفَقَ مِنْ مَوْضِعِهِ. اسْمَعُوا سَمَاعًا رَعْدَ صَوْتِهِ وَالزَّمْزَمَةَ الْخَارِجَةَ مِنْ فِيهِ. تَحْتَ كُلِّ السَّمَاوَاتِ يُطْلِقُهَا، كَذَا نُورُهُ إِلَى أَكْنَافِ الأَرْضِ. بَعْدُ يُزَمْجِرُ صَوْتٌ، يُرْعِدُ بِصَوْتِ جَلاَلِهِ، وَلاَ يُؤَخِّرُهَا إِذْ سُمِعَ صَوْتُهُ. اَللهُ يُرْعِدُ بِصَوْتِهِ عَجَبًا. يَصْنَعُ عَظَائِمَ لاَ نُدْرِكُهَا" (أي 37: 1-5).

قال أليهو: "اسْمَعُوا سَمَاعًا رَعْدَ صَوْتِهِ وَالزَّمْزَمَةَ الْخَارِجَةَ مِنْ فِيهِ " فيكرّر كلمة السماع مرتين في تناسق عجيب مع صوت الرعد الذي يتكرَّر، وصوَّر أليهو الرعد كأنه صوت زمزمة يخرج من فم الله، وفي " الترجمة القبطية": "اسمعوا صوته، قصف وغضب الرب، وخرجت الزَّمزمة من فيه بسلطانهِ".

وفي "الترجمة اليسوعية": "اسمَعوا قَصْفَ صَوتِه والدَّويَّ الخارجَ من فمه".

وفي "ترجمة كتاب الحياة": "فانصِتْ، وأصغِ إلى زئيرِ صوتِهِ، وإلى زَمْجرة فمهِ".

فواضح من الترجمات المختلفة أن الله يعلن غضبه ودويه وزئيره ضد الأثمة الخطاة، هذا ما أراد أليهو أن ينقله إلى أيوب.

وقد تعوَّدنا أن الكتاب المُقدَّس كثيرًا ما يخلع الصفات البشرية على الله، فيذكر فم الله وعينه ويده... إلخ.، وقد تحدثنا عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام أخرى. وجميعها تعبيرات مجازية، لأن الله روح بسيط، لا تركيب فيه، لا ينقسم ولا يتجزأ، وكل تعبير استخدمه الكتاب له دلالة معينة، ففمه يصدر الأحكام، وعيناه تحيطان العالم والإنسان بالرعاية، ويمينه علامة القوة... إلخ..



2- قال أليهو: "كَذَا نُورُهُ إِلَى أَكْنَافِ الأَرْضِ " والمقصود بنوره أي البروق، وقال داود عن أعدائه: "أَرْعَدَ الرَّبُّ مِنَ السَّمَاوَاتِ، وَالْعَلِيُّ أَعْطَى صَوْتَهُ، بَرَدًا وَجَمْرَ نَارٍ. أَرْسَلَ سِهَامَهُ فَشَتَّتَهُمْ، وَبُرُوقًا كَثِيرَةً فَأَزْعَجَهُمْ" (مز 18: 13، 14)... " أَبْرِقْ بُرُوقًا وَبَدِّدْهُمْ" (مز 144: 6) وقال حبقوق النبي: "اَلشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَقَفَا فِي بُرُوجِهِمَا لِنُورِ سِهَامِكَ الطَّائِرَةِ، لِلَمَعَانِ بَرْقِ مَجْدِكَ" (حب 3: 11)، وقال زكريا النبي عن الأعداء: "وَيُرَى الرَّبُّ فَوْقَهُمْ، وَسَهْمُهُ يَخْرُجُ كَالْبَرْقِ" (زك 9: 14)، وعندما رأى يوحنا عرش الله قال: "وَمِنَ الْعَرْشِ يَخْرُجُ بُرُوقٌ وَرُعُودٌ وَأَصْوَاتٌ" (رؤ 4: 5)... " وَانْفَتَحَ هَيْكَلُ اللهِ فِي السَّمَاءِ... وَحَدَثَتْ بُرُوقٌ وَأَصْوَاتٌ وَرُعُودٌ وَزَلْزَلَةٌ وَبَرَدٌ عَظِيمٌ" (رؤ 11: 19) فواضح ارتباط البروق والرعود بالحضرة الإلهيَّة، و"أَكْنَافِ الأَرْضِ " في الأصل العبري تحمل معنى " أجنحة الأرض " وكأن أليهو يشبه الأرض بطائر يبسط جناحيه ويطير يصغي لصوت الله عبر البروق والرعود.



3- قال أليهو: "بَعْدُ يُزَمْجِرُ صَوْتٌ يُرْعِدُ بِصَوْتِ جَلاَلِهِ"، فقد اعتبر أليهو أن الرعد هو صوت الرب " اَللهُ يُرْعِدُ بِصَوْتِهِ عَجَبًا"، وهكذا قال داود النبي: "صَوْتُ الرَّبِّ عَلَى الْمِيَاهِ. إِلهُ الْمَجْدِ أَرْعَدَ. الرَّبُّ فَوْقَ الْمِيَاهِ الْكَثِيرَةِ" (مز 29: 3)... " لِلرَّاكِبِ عَلَى سَمَاءِ السَّمَاوَاتِ الْقَدِيمَةِ. هُوَذَا يُعْطِي صَوْتَهُ صَوْتَ قُوَّةٍ" (مز 68: 33)... " صَعِدَ دُخَانٌ مِنْ أَنْفِهِ، وَنَارٌ مِنْ فَمِهِ أَكَلَتْ. جَمْرٌ اشْتَعَلَتْ مِنْهُ. طَأْطَأَ السَّمَاوَاتِ وَنَزَلَ، وَضَبَابٌ تَحْتَ رِجْلَيْهِ. رَكِبَ عَلَى كَرُوبٍ وَطَارَ، وَهَفَّ عَلَى أَجْنِحَةِ الرِّيَاحِ" (مز 18: 8-10). كما رنَّم آساف: "صَوْتُ رَعْدِكَ فِي الزَّوْبَعَةِ. الْبُرُوقُ أَضَاءَتِ الْمَسْكُونَةَ" (مز 77: 18)... وأيضًا قال المُرنِّم: " السَّحَابُ وَالضَّبَابُ حَوْلَهُ... أَضَاءَتْ بُرُوقُهُ الْمَسْكُونَةَ. رَأَتِ الأَرْضُ وَارْتَعَدَتْ" (مز 97: 2، 4)، وعندما نزل الله على جبل سيناء قال موسى النبي: "كَانَ جَبَلُ سِينَاءَ كُلُّهُ يُدَخِّنُ مِنْ أَجْلِ أَنَّ الرَّبَّ نَزَلَ عَلَيْهِ بِالنَّارِ، وَصَعِدَ دُخَانُهُ كَدُخَانِ الأَتُونِ، وَارْتَجَفَ كُلُّ الْجَبَلِ جِدًّا" (خر 19: 18)... " وَكَانَ جَمِيعُ الشَّعْبِ يَرَوْنَ الرُّعُودَ وَالْبُرُوقَ وَصَوْتَ الْبُوقِ، وَالْجَبَلَ يُدَخِّنُ. وَلَمَّا رَأَى الشَّعْبُ ارْتَعَدُوا وَوَقَفُوا مِنْ بَعِيدٍ ... فَوَقَفَ الشَّعْبُ مِنْ بَعِيدٍ، وَأَمَّا مُوسَى فَاقْتَرَبَ إِلَى الضَّبَابِ حَيْثُ كَانَ اللهُ" (خر 20: 18، 21)، وقال بولس الرسول: "إِلهَنَا نَارٌ آكِلَةٌ" (عب 12: 29)، وقال يوحنا الرائي: "عَيْنَاهُ كَلَهِيبِ نَارٍ" (رؤ 1: 14)...
فهل كل هؤلاء أسقطوا صورة الإله الأسطوري الذي يرعد ويزمزم على يهوه؟!!



4- يعتبر البرق والرعد علامتان من علامات العظمة والقدرة والرهبة الإلهيَّة، البرق للعين والرعد للأذن، وقد قصد الله بهما أن ينبه الإنسان الغافل عن عظائم الله، ويقول " متى هنري": "في الواقع لم يُعرف قط أنه قد وُلِد إنسان أعمى أصم. بكلمة الله يُنقل التعليم الإلهي للعقل عن طريق الأذن، وبأعماله يُنقل عن طريق العين... إن الله يسر أن يُذهل البشر في بعض الأحيان بالبرق عن طريق العين، والرعد عن طريق الأذن، والأرجح أنه كان هناك برق ورعد وقتئذ عندما كان أليهو يتكلَّم كما يُستفاد من كلامه، وقد تمَّت هذه المظاهر كمقدمة مناسبة لأن الله كان مزمعًا أن يتكلَّم (ص 38: 1) كما حدث فيما بعد على جبل سيناء. لاحظ هنا:

(1) كيف تأثر أليهو نفسه بظهور مجد الله في الرعد والبرق، وأراد أن يؤثر على أيوب (ع 1، 2). قال أليهو: من جانبي أنا، لقد " اضطرب قلبي " بسبب هذه المظاهر رغم إني كثيرًا ما سمعت الرعد، ورأيت البرق ليلًا إنهما يزعجانني، وقلبي " خفق في موضعه". كان الرعد والبرق سببًا في اضطراب الأشرار، فالإمبراطور كاليجولا (ثالث إمبراطور للإمبراطورية الرومانية، وقُتل سنة 41 م بسب أعماله الوحشية مع شعبه) كان يود أن يهرع إلى ركن في البيت، أو تحت سرير خوفًا منهما... لقد ضُربت سدوم وعمورة بسبب البرق... أن أليهو دعا أيوب لكي يلاحظ هاتين الظاهرتين " اسْمَعُوا سَمَاعًا رَعْدَ صَوْتِهِ" (ع 2)... قيل عن الرعد أنه " صوت الرب" (مز 29: 3)...

(2) كيف وصف (أليهو) هاتين الظاهرتين:

1) مصدرهما الأصلي، لا الثانوي (ع 3) " تَحْتَ كُلِّ السَّمَاوَاتِ يُطْلِقُهَا " إنهما لا يصدران مصادفة بل... تحت إرشاد وسلطان عنايته الإلهيَّة...

2) مداهما: أن صوت الرعد يرن " تَحْتَ كُلِّ السَّمَاوَاتِ " وهكذا يندفع نور البرق نحو أطراف الأرض " كَذَا نُورُهُ إِلَى أَكْنَافِ الأَرْضِ". أنه " يَبْرُقُ مِنْ نَاحِيَةٍ تَحْتَ السَّمَاءِ يُضِيءُ إِلَى نَاحِيَةٍ تَحْتَ السَّمَاءِ" (لو 17: 24)، ومع أن البرق والرعد لا يصلان إلى كل مكان، فإنهما يصلان في لحظة إلى مسافات شاسعة جدًا...

3) نظامهما: البرق يخرج أولًا " بَعْدُ يُزَمْجِرُ صَوْتٌ" (ع 4). في وقت واحد يصدر البرق ويحدث الرعد، لكن لأن سرعة الضوء أسرع من سرعة الصوت، فإننا نرى البرق قبل أن نسمع الرعد... قيل عن الرعد هنا " صَوْتِ جَلاَلِهِ "جلال الله، لأن الله يعلن عن طريقة قدرته الفائقة وعظمته: "هُوَذَا يُعْطِي صَوْتَهُ صَوْتَ قُوَّةٍ" (مز 68: 33).

4) عنفهما: "لا يؤخرهما " أي لا يحجزهما، ولا يستردهما، بل يدعهما ينطلقان في طريقهما... إن أمطار الرعد غزيرة جدًا، لأن الله هو " الصَّانِعُ بُرُوقًا لِلْمَطَرِ" (مز 135: 7).

5) الاستنتاج الذي يستخلصه من كل هذا " اَللهُ يُرْعِدُ بِصَوْتِهِ عَجَبًا. يَصْنَعُ عَظَائِمَ لاَ نُدْرِكُهَا" (ع 5). وإن كان الله يرعد بصوته عجبًا كهذا فلنستنتج بأن أعماله الأخرى عظيمة " لا ندركها". ومن هذا المظهر الواحد يمكن القول أنه في توزيع أعمال العناية الإلهيَّة يوجد ما هو عظيم جدًا وعجيب جدًا وقوي جدًا مما نعجز عن مقاومته، كما يوجد ما هو عالٍ جدًا وعميق جدًا مما نعجز عن الوصول إليه".

راجع
كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب







التعليقات


1 - من أظرف الآيات غير البيّنات
معلق قديم ( 2018 / 4 / 18 - 02:02 )
الآية التي تصف نور الله كمصباح في مشكاة في قنديل أم هاشم لا يمكن أن يقبلها أي عاقل إلا بعد أن يكون قد شرب عدة أقداح من البراندي المضروب

وفي رأيي أنها مستوحاة من الديانات التي سبقت الاسلام كالمسيحية والمانوية حيث التركيز على نور الله
فإن كنت مسيحيا لرأيت فيها ما قال المسيح أنا نور العالم فهو نور وكذلك الآب نور والروح القدس نور إلخ إلخ أما في الاسلام فهي لا تقبل ولا تفهم خاصة وأنها تنتهي بالزيتونة ودوّخيني يا ليمونة التى لا هي شرقية ولا هي غربية تماما كردّ زينب على سؤال النمساوي بك عن شنب من رأته يصاحب زوجته فاجابت بين البينين..لا بشنب ولا بدون

لا تعايرني ولا أعايرك لكن اكفيني شرّك وفتوحاتك وسلبك وسبيك وظلمك يا مسلم ويا داعشي


2 - معلق قديم
جندي ( 2018 / 4 / 18 - 07:01 )
عندك في تعليقك مغالطات كثيرة
فإن كنت مسيحيا لرأيت فيها ما قال المسيح أنا نور العالم فهو نور وكذلك الآب نور والروح القدس نور إلخ إلخ
1 انت هكذا تجعل من الاب والابن وروح القدس 3 وليسوا واحد
فكيف تقول هذا الكلام
2 الاب في المسيحية هو الله ولا يمكن ادراكه ابدا لا حسيا ولا عقليا ورغم مصيبة عدم قدرتنا على ادراكه عقليا والادراك هنا معناها فهمه او الوصول اليه يعني بالعامية عليك ان تؤمن في ما لا يمكنك فهمه لانه اعلى من عقلك الى اخره رغم هذه المصيبة الا ان موضوعنا هنا عنه
فكيف نور ونوره لا يمكن ان يحس او ان يوصل اليه
3 وماذا نفهم من ان المسيح نور ؟؟؟
طيب الله في الاسلام نور فاين المشكلة
فكيف تقبل على انسان ان يكون نورا والله ما يكون نور؟؟؟؟؟؟؟
4 والنور قد لا يكون نور حقيقي وانما مجازي يا عم
والمصيبة بعدها تفسر النص دون ان تفهم معاني اللغة العربية
لا شرقية ولا غربية
معناها صحراء قاحلة لا يجوز على شرقها شيء ولا غربها شيء
يعني ابره بصحراء
وصلتك ولا لاء
ولكن اعجبتني قولك لا تفهم في الاسلام
هل طبيعة الثالوث يمكن فهمها بالمسيحية ام هي اعلى من عقل البشر ؟؟؟؟؟


3 - الرد على معلق قديم الجزء الثاني
جندي ( 2018 / 4 / 18 - 07:05 )
فانت تقول الاية الاسلامية لا يمكن فهمها
ولكن تنسى ان طبيعة الثالوث نفسها في المسيحية لا يمكن ابدا فهمه فهو اعلى من عقل البشر ولا يمكن ادراكه بالعقل ابدا لان الله غير محدودفي حين البشر محدود فلا يمكن للمحدود ... الى اخر الخبيصة

فكيف تقول لا يمكن فهم الموضوع في الاسلام وهو واضح
وعدم قدرتك على معرفة ان لا شرقية ولا غربية معناها في مكان خال لا يوجد شيء في مشرقه ولا مغربه وعدم معرفتك بنور الزيتونة وطريقة الاضاءة في السابق هي من جعلتك لا تفهم النص


4 - يا عمونا الجندي وهل عقولنا تدرك الطاقة والكهرباء
محمود بنجو عجله ( 2018 / 4 / 18 - 08:03 )
اللمبة شايفين بيها النور بس الكهرباء ؟؟؟


5 - محمود بنجو عجله
جندي ( 2018 / 4 / 18 - 09:59 )
حبيبي هناك فرق بين الادراك البصري
والادراك الحسي والادراك العقلي
يمكن ادراك النور عقليا وحسيا وبصريا كمان
تقول لي
الكهرباء
طيب روح امسكها ونشوف بتتكهرب نعم ام لاء
عقليا
وروح فكر فيها علميا تدركها
لماذا تخضع الادراك لما فقط يراه بصرك
فهل ترى الذرات ؟؟؟ الاجابة لا
ولكن هل تدركها
عقليا علميا منطقيا
الى اخره
الاجابة نعم
مشكلة الثالوث انه لا يدرك
بصريا ولا عقليا ولا منطقيا
هو الاصح ان تقول لا يدرك فقط
لانه من جميع النواحي لا يدرك
واختتم قولي
هل الادراك فقط بصري
والادراك معناه الوصول اليه او معرفة وجوده
هناك ادراك بصري
عقلي
الى اخره

اخر الافلام

.. مراسلة فرانس24: أكثر من ألف مستوطن يقتحمون المسجد الأقصى ودع


.. نجاة نائب الرئيس الأفغاني عبد الرشيد دوستم من هجوم انتحاري ت


.. ماذا يعني إقرار إسرائيل قانون -يهودية الدولة-؟




.. استئناف المستوطنين عمليات اقتحام المسجد الأقصى


.. هل يصبح حمزة بن لادن يوماً زعيم الإرهاب الجديد؟