الحوار المتمدن - موبايل



عبد الجلاء والاستقلال والحرية

بدر الدين شنن

2018 / 4 / 16
مواضيع وابحاث سياسية


للمرة الثامنة في الفرن الحالي ، يحتفل الشعب السوري ، في غمرة الحرب ضد الإرهاب الدولي ـ العربي الرجعي . يحتفل بعيد الجلاء .. عيد الاستقلال والبقاء والحرية . لكن هذا العام .. يتميز رداً على انتصارات الجيش العربي السوري .. بتصعيد قذر في الحرب ، من قبل قيادة الإرهاب الدولي المتمثلة بحلف الاطلسي وفي مقدمته أميركا مباشرة . بيد أن ارتدادات هذا التصعيد السلبية الخاسرة ، انعكست على المعتدي ، وعلى من جاء لدعمه من القوى الرجعية والإرهابية .

إن لعيد الجلاء ، منذ ( 17 ـ 1946 ) ، أهمية جغرافية ـ سياسية .. وتاريخية مجتمعة . إذ أن الاحتلال الفرنسي للأراضي السورية ، كان بمشاركة بريطانيا بمعاهدة ( سايكس ـ بيكو ) 1916 ) تقسيم الأراضي المحتلة من قبله ، إلى مديريات ودويلات .. وتقسيم الشعب السوري إلى طوائف ، وأقليات قومية ، ودينية ومذهبية .والغاية الحقيقية من ذلك هي إلغاء الوجود السوري .. وإنجاز أحلام الفتوحات الإمبراطورية والاقتحامات الهمجية عبر التاريخ والتي قام بها اليونان ، والرومان ، والفرس ، والآشوريون ، والفرنجة ، والمغول ، والتتار ، والترك والعثمانيون ، ومن ثم العصابات الصهيونية ، وأخيراً مغول العصر الإرهابيون الدوليون .

ما أدى إلى أسوأ مصير جغرافي سياسي تعرض له شعب من الشعوب . فمن أأصل نحو( مليون كم2 ) ... وبعد التهافت الدولي المتوحش على تمزيفها واستلابها بقي منها أقل من مئتي ألف كم2. . ومن الشعب الكبير خمسه . وتؤكد الوقائع التاريخية والموضوعية ، أن العدوان الإرهابي الإمبريالي .. العربي الرجعي .. هو الأكثر يوءاً دماراً ودموية وهمجية وتخلفاً .

وقد منحت مسيرة الآلام الشعب ا لسوري ، الحق المقدس في الدفاع عن نفسه وأضه ومصيره . وقدم الشعب السوري خلال هذه المسيرة التاريخية المؤلمة ، ملايين الضحايا ، ومئات آلاف الكيلومترا ت المربعة من أرضه . ولم يكن قتاله ضد الاحتلال الفرسي بأقل آلاماً . فخلال ( 26 ) عاماً من الاحتلال ، قدم الشعب السوري ما لا يقل عن خمسين ألف شهيد خلال ثوراته الشعبية المتواصلة . ومن أبرز هذه الثورات ، ثورة إبراهيم هنانو في الشمال ، وثورة صالح العلي في الساحل ، وثورة الشيخ الأ شمر في الغوطتبن ، وثورة سلطان باشا الأطرش في جبل العرب ..

إن الشعب السوري يفاتل الآن من أجل التحرير والجلاء الأكبر ، من ا لقوات الأجنبية غير الشرعية .. وطرد الغزاة الإرهابيين الدوليين .. ويستعد لملاقاة التهديدات الإرهابية العدوانية الأميركية الأطلسبة .. كما حدث مؤخراً
إن الشعب السوري بات قادراً على مواجهة المعتدين .. كما واجهاعبر تاريخه االفل بملاحم الصمود ، والمواجهات الدموية .
والشعب السوري في خضم الصراعات الدولية الراهنة ، على النفوذ ، والثروات ، والجيو ـ سياسية الممبزة .. صار قوة دولية يحسب حسلبها ، من فبل مراكز العدوان الإقليميين أولاً ، وفي مفدمها ن تركيا ، وإسرائيل ، والمملكة السعودية ، ودولياً ، أميركا ، وفرنسا ، وبريطانيا . وقد استحق هذا الشعب العظيم أن تحتفل بالجلاء والاستقلال والبقاء والحرية هذا العام بافتخار ، وكرامة مميزين .. بمقلاقاته حربياً دول عظمى مباشرة .. منها من طردها من أرضه قبل سيعين عاماً . .. وأمستحق احتفالاً بنصر أكير من معنى الجلاء .


.







اخر الافلام

.. مراسل فرانس 24 في اليمن: خروقات للهدنة في الحديدة بيومها الث


.. موسكو: الوجود العسكري الأمريكي في سوريا عقبة أمام التسوية


.. دول أفريقية في انتظار استعادة تحفها التي نهبت خلال الفترة ال




.. اليمن: التحالف بقيادة السعودية يتهم الحوثيين بخرق هدنة الحدي


.. شاهد: مشادة بين ماي وكوربين والأخير يصفها بـ-الحمقاء-