الحوار المتمدن - موبايل



ما دام الحمقى موجودون

رياض محمد سعيد

2018 / 4 / 16
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


مادام الحمقى موجودون .. فالمحتالون بخير
بينما يتحفز الجميع لمتابعة تطورات أحوال الشعب و الشارع العراقي استعداداً للأنتخابات كتب لي صديقي عن ما كنا نأمل ان يكون الوعي و الادراك عند الناخبين قد فطن الى الاعيب مافيات السلطة من المعممين و المدنيين ممن اقتنصو فرص الفراغ السياسي بعد الاحتلال واحتلت العمائم الدينية وجماجم الجهل كل المناصب السيادية و السياسية و استولو على عناصر القوة التي فقدها الشعب من المال و ميراث الدولة .. الا ان خيبة الامل متواصلة ومؤشرات الفساد تلوح في الافق ... وقد اوجز الصديق الكاتب في مقالته الوصف الملائم لما لا يريد ان يفهمه الموطن العراقي : جاء في مقالته :
[ان الحملة الانتخابية الحالية والتي يروج من خلالها المرشحين لانفسهم هي بكل وضوح طلب من الناس ان يساعدوهم ويوافقو على تعيينهم وتوضيفهم في درجة عضو برلمان على شكل عقد مؤقت لمدة اربع سنوات براتب شهري قدره 40 مليون دينار عراقي اضافة الى الامتيازات الاخرى مثل الجواز الدبلماسي ومنح تصل الى 100مليون دينار عراقي لتحسين المستوى الاجتماعي اضافة الى العلاج في الخارج على نفقة الدولة ومنحهم قطع اراضي سكنية في مناطق مميزة والخ .. اذا الحملة الانتخابية هي استحصال موافقة الشعب للتعيين ومنحهم تخويل الصلاحيات للتصرف بمقدرات الوطن لمصالحهم الشخصية وليس لتقديم خدمة للمجتمع .. المشكلة أن الجميع يعلم ذلك ومع ذلك سنلاحظ الملايين يزحفون في يوم الانتخابات لمنح هؤلاء فرصة التعيين . لأن الشعب قرر ان لا يتعظ . إذ انهم وبعد الانتخابات بأيام يبدأون بعض الاصابع و سب أعضاء البرلمان وكيل الشتائم لهم.وكما قال المثل (مادام هناك حمقى فالمحتالون بخير).]







اخر الافلام

.. كل يوم - المرأه في الاسلام


.. قلوب عامرة - متصلة : سلفي عايز يتجوز في بيتي و اطلع انا و عي


.. المالكي يقول عبارة المجرب لا يجرب تعود للامام علي وليس المر




.. تجدد القتال بين جيش ميانمار وأقلية الكاشين المسيحية شمال الب


.. متصل : بصلي في البيت مع زوجتي دائماً عادا العشاء في الجامع ه