الحوار المتمدن - موبايل



الضربة والسياسة الاميركية – هل تغير شيء ؟؟

صافي الياسري

2018 / 4 / 16
مواضيع وابحاث سياسية


الضربة والسياسة الاميركية – هل تغير شيء ؟؟
صافي الياسري
خابت امال الكثيرين ممن كانوا يتخيلون وقائع الضربة الثلاثية لسوريا التي لوح بعصفها ترامب واثرى بها خيال الطامحين لتغيير حقيقي في اقليم الشرق الاوسط على يد اليانكي الانساني الاميركي ،خاب املهم بالضربة التي نفذها الثلاثي الخائب اميركا وبريطانيا وفرنسا ،فلا اليانكي الاميركي هو من عرفناه على يد جنرالات اميركا السابقين ولا انسانيته حافظت ولو على الجزء اليسير من انسانية اليانكي الاميركي الذي كان يقدم للبشرية امثلة انسانية روماتسية لم نعد نحلم بها حتى في احلام اليقظة التي ننسجها مخدوعين او نخادع انفسنا ،وترامب الذي تحدث كثيرا عن استراتيجيته الجديدة وبخاصة في التعامل مع ايران وتدخلاتها في منطقة الشرق الاوسط ،وجد نفسه وليس استراتيجيته الجديدة فقط في المربع نمره صفر من جديد الى تاريخ ما قبل احاديث الساسة والمفركرين الاميركان حول الحداثة ولا لوم على الرجل بسبب حيزه الثقافي والمعلوماتي وخبرته السياسية التي لم تتمكن منها قدرات المستشارين والحكماء ،فعادت السياسة الاميركية كما هو عهدنا بها حين تنكص وتخسر القدرة على الانجاز الى ما كانت عليه ،يقول تقرير نشر على مواقع الميدا الاجتماعية ومدونات الشباب المهوسين بالقوة الاميركية والتحري عن اسباب تراجعها وبخاصة في مشهد الضربة الثلاثية التي طبل لها ترامب كثيرا ك انه بعد إطالة في الأخذ والردّ، نفّذت أميركا وبريطانيا وفرنسا الضربة التي هللت لها منذ أيام. استهدفت الضربة بعض المواقع التابعة للنظام السوري، والتي اعتبرت أنها تحوي أسلحة كيماوية، أو انطلقت منها الطائرات التي قصفت دوما بالكيماوي. اللافت في ما جرى، هو أن معظم الأجواء الأميركية كانت تشير إلى أن الضربة تستهدف نفوذ إيران في المنطقة، وأن الأميركيين فتحوا باب طرد الإيرانيين من سوريا، وقد طالبوا الروس بذلك. فيما الضربة لم تستهدف أياً من المواقع الإيرانية. وهذا يعني أن لا شيء في السياسة الأميركية تغيّر حتى الآن تجاه سوريا.

وفق ما يُنقل عن أجواء واشنطن فإن الرئيس دونالد ترامب اتخذ القرار بالرد بناء على شعور عاطفي. وهذا ما يدفع الجنرالات إلى لجمه وتحجيم تصعيده. ولا شك أن الجو الأميركي لا يشير إلى الاهتمام بالوضع في سوريا. وهذا لا يندرج في سياق خطة واشنطن في المنطقة. أما في الشق المتعلق بإيران، فليس لدى واشنطن وحلفائها العرب المقومات الكافية لمواجهة التمدد الإيراني. لأن الوجود العسكري الأميركي وحده لا يكفي. ولهذا السبب كان الموقف بسحب القوات العسكرية الأميركية من سوريا. لكن، طرحت مسألة أساسية من قبل حلفاء واشنطن في شأن كيفية مواجهة إيران ونفوذها في سوريا، ومن سيكون قادراً على المساعدة.

وتعد الإدارة الأميركية دراسة عن كيفية ارضاء الحلفاء وتحجيم نفوذ إيران على المدى البعيد في سوريا. وقد طُلب أن تنجز الدراسة خلال سنة، لبحث ما يمكن فعله بعد سحب القوات العسكرية الإيرانية، لكن ضربة الكيماوي في دوما غيّرت مزاج ترامب الذي يكثّف اتصالاته مع حلفائه الخليجيين، فبدأ باتخاذ مواقف تصعيدية. في المقابل، اعتبر الأسد أنه قادر على استخدام الكيماوي بلا أي ردة فعل، طالما أن الأميركيين سينسحبون، وبأقصى حدّ فإن الضربة ستكون مماثلة لضربة الشعيرات.

يبدو أن القرار اختلف لدى ترامب، في سياق الضربة، ولكن بدون تغيير في الاستراتيجية الأميركية. الأساس، وفق المعطيات الجديد، هو إصرار واشنطن على ضمّ حلفاء لها، لا سيما فرنسا وبريطانيا. وهذا مؤشر إلى توسيع الأميركيين إطار عملهم، لعدم بقائهم وحيدين. وهنا، لا بد من التذكير بأن الرفض البريطاني لتوجيه ضربة إلى النظام السوري في العام 2013 كان عاملاً أساسيّاً في تراجع ترامب عن تهديداته. لكن موافقة لندن اليوم، منحت غطاء لترامب الذي أصر على توجيه الضربة.

هذه الحسابات، بالإضافة إلى بعض الاختلافات داخل الإدارة الأميركية، ولا سيما بين ترامب وجون بولتون من جهة، ووزير الدفاع جيمس ماتيس من جهة أخرى، هي ما أفضى إلى تأخير حصول الضربة، وتخفيف حدتها وحصرها بمخازن أو مصانع الأسلحة الكيماوية. ويتلاقى ذلك مع وجهة النظر الفرنسية، التي ترفض الانغماس في صراع أكبر، وتشدد على أن الضربة رد على استخدام الكيماوي. ولكن، كان هناك إصرار من جانب العسكريين على ضرورة اختلاف الضربة عن ضربة مطار الشعيرات في السنة الماضية، والتركيز كان على ضرورة إيذاء المخزون الكيماوي لمنع النظام من استخدامه مجدداً ولو لفترة معينة.

لا يمكن الجزم بوجود إرادة أميركية في شأن مواجهة إيران أو روسيا. روسيا أبلغت بالضربات، وكذلك النظام السوري. وقد استمر التواصل الأميركي الروسي طوال الفترة الماضية لتجنّب أي سوء تنسيق، ولتحييد موسكو. ولكن، كان هناك حزم أميركي بأنه لا يمكن وقف الضربة. وبخلاف النبرة العالية للروس، فإن الواقع على الأرض كان مغايراً، وهو تفهّم الضربة وأسبابها وعدم مواجهتها.

أما عن احتمالات ردّ الإيراني أو حزب الله، فتشير المعلومات من واشنطن إلى أن أميركا تعتبر أن أي ردّ من جانب إيران أو حلفائها سيواجه بردّ حاسم وحازم، وبعنف. وثمة من يعتبر أن الأميركيين ينتظرون أي خطأ إيراني، لشنّ حملة عسكرية قوية على حلفائها، وقد تشترك فيها إسرائيل أيضاً. وفي هذا الإطار، تم تبليغ إيران عبر الروس بأن أي رد سيقابل بحرب واسعة. وطالب الأميركيون اللبنانيين تحييد حزب الله نفسه، لأن أي خطأ في الحسابات سينعكس على لبنان. وهذا ما أبلغ به كل من رئيسي الجمهورية ميشال عون والحكومة سعد الحريري.

وفيما لا وضوح في شأن ما بعد الضربة، يعتبر البعض أنها لم تؤثر بشكل يسمح بإعادة تفعيل الحوار السياسي في خصوص سوريا، أو العودة إلى جنيف 1 كما قالت بعض التحليلات. يعتبر البعض أن احتمالات ضربة أخرى ما زالت قائمة. وهي قد تستهدف المواقع الإيرانية في رسالة إلى ضرورة خروج الإيرانيين من سوريا. فيما وجهة النظر الأخرى تستبعد ذلك، وتعتبر أن الضربة هدفت إلى حفظ ماء الوجه، والسماح للأسد بالبقاء في السلطة، واستخدام كل أدوات القتل لديه باستثناء الكيماوي، وبأن واشنطن لا تستهدف وجود إيران في سوريا، ولن تفعل إلا إذا ما أخطأت إيران في الحسابات. الضربة بحجمها الحالي تعني اعترافاً أميركياً بالوجود الإيراني في سوريا، ومنحه شرعيةولا تعليق لي سوى ان على الثوار سحب الورقة الاميركية من ملف نضالاتهم في سوريا والعراق ولبنان وايران ذاتها والمقصود هنا المقاومة الايرانية التي بدت اذكى بكثير من الاخرين حين رفضت ضرب ايران على الطريقة العراقية ووضعت بديلا برنامج االعشر نقاط والتغيير على يد ابناء الشعب الايراني ،وهي على رغم دعوتها للاستفادة من الدعم الاميركي والغربي لتحقيق الخلاص الوطني الايراني من نظام الملالي الاستبدادي الفاشي ،انما تقدم القدرات الذاتية على العون والدعم اميركي والغربي ولا تفعل العكس كما فعل سواهم والمقاومة في الازمة السورية تدعو وتؤكد ان حلها بل حل ازمات الشرق الاوسط برمته لن يتحقق ما لم تطرد ايران وعصاباتها وميليشياتها المسلحة من بلدانه .







اخر الافلام

.. الصين تبرر اعتقالها مليون مسلم بأنه محاولة لإدخالهم عالم -ال


.. شاهد: هؤلاء لا ينتظرون الخبز.. بل طوابير شراء الماريجوانا في


.. روسيا ومصر.. تنسيق مشترك وشراكة استراتيجية




.. غزة.. محادثات التهدئة وتصعيد الصواريخ


.. مؤشرات الفساد.. ومصائب الدول