الحوار المتمدن - موبايل



حبل أمي

جوزفين كوركيس البوتاني

2018 / 4 / 17
الادب والفن


في جيب سترته القديمة هناك حبل مهترء احتفظ به. إنه آخر ممتلكات أمه التي ماتت بحسرة غيابه الطويل.
الحبل يذكره بأخر حوار دار بينه وبين امه الخائبة المنكسرة. هذا الحبل العتيق المصنوع من صوف الأغنام غزل بيد أمه التي كانت تقضي الليل ساهرة على ضوء فانوس. كانت تغزل وتحوك، وعند الفجر تستعد للعجن والخبز والذهاب الى الحقل. وعند المساء، تستعد لحلب الاغنام وتحضير العشاء للعائلة الكبيرة التي نجت باعجوبة مؤقتا من احد المذابح. لمس الحبل بحذر وخوف كما كان يلمس جده المخطوطة التي ورثها عن ابيه. وفي احد الغزوات على قريته، سرقت المخطوطة ومات جده هماً على المخطوطة وعلى مقتل اخيه الذي وجده مذبوحا عند باب الحظيرة حيث قام قطاع الطرق بذبحه بعد ان نهبوا ماشيته. انحدرت دمعة كانت مختبئة لسنين طويلة في صدر الخيبة وتذكر مشاداته الاخيرة مع امه العنيدة عندما أراد ان يلتحق بالجيش ليذهب ويدافع عن وطنه. حينها، قامت أمه بربطه على الاريكة وبكيت بحرقه وهي تردد: " لن تذهب! أبي قتل في (سفر برلك)، وخوالي ماتوا مذبوحين في مذبحة (سيفو). وأباك مات في حرب ايران. وعمك مات عند هروبه من حرب الكويت. واخاك قتل عند عودته من عيادته بأسم الدين. وزوج أختك قتل وهو يدافع عن قضية لا تخصه. وأنا لست مستعدة بأن أرسل آخر رجل في حوزتي الى حتفه. جميعهم ماتوا من أجل الدفاع عن حزمة من حكام مرضى. تذكر! لا احد يريدك ان تدافع عن الوطن. الكل يريدك ميتا بطريقة او بأخرى. وآخر الكي كان الهروب. لقد خسرتُ الكثير ولست مستعدة بأن أخسرك!"

أما هو، فكان يصرخ في وجهها التعب: "ولكن يا امي الوطن بحاجة إلي!"
ردت والدموع تنهمر بغزارة على خديها: "يا إبني، الوطن بريء من حروبهم! الوطن يريدك حي ترزق! هذه الشعارات التي سطلوا رؤوسنا بها كانت خلف مقتل نصف رجال العشيرة، لذا قررت ان اربطك بحبل صنعته خصيصاً لك."

فرد بخجل: "أيسعدك ان يقال عني جبان أبن امه؟"
"نعم! أنت أبن امك، ولكنك لست جباناً. كل ما هناك بأنه ليس لديك ظهر يسندك. ليس لديك من يضرب على صدره ليحميك. أنا سأحميك! الكل هنا يريدك ميتاً وقلب الأم لا يكذب. ستبقى مربوطاً حتى يحل الليل، وبعدها سأفك قيدك وسأدس في جيبك كل ما املك وساقوم بتهريبك. وعندما تعبرالحدود، سأنام نوماً هانئاً. أريدك حياً لا ميتاً!"

وعند إنتصاف الليل، فكت قيده ودست في يده كل ما تملك وقالت: "إذهب بعيداً! لا أريدك ميتاً. أريدك حياً ترزق حتى ينتبه العالم إليك. وبعدها، يمكنك ان تعود وتقاتل وتموت كبطل كما مات ابيك بطلاً."
هو هرب، وامه ماتت حزناً ودفنت على يد اهل القرية المهدومة. وهاهو حبل النجاة بين يده- حبل مغزول على يد امه كان سبباً لنجاته من الموت المحتم. تأمل صورة ابنه الذي ولد في الغربة وبدأ يصلي بحرقة لوحيده الذي هو أخر حبل وصل بينه وبين ما تركه في الوطن الذي ابتلع اغلب رجال عشيرته. من يدري، لعله سيعود يوماً ويدفن بجانب امه التي حرضته على الهرب لينجوهو... وتموت هي بحسرة غيابه.







اخر الافلام

.. انا وانا - لقاء الفنانة سلوى خطاب - الجمعة 20 أبريل 2018 - ا


.. كمال يلدو: اللقاء بالفنان التشكيلي ومدرب الرقص الفلكلوري الش


.. مسرحية تركية أبطالها أطفال تثير غضب النمسا




.. أنا و أنا - رد فعل غير متوقع من الفنانة سلوى خطاب عند سؤالها


.. أنا و أنا - رأي الفنانة سلوى خطاب في الديانة البوذية