الحوار المتمدن - موبايل



الأرق...ذاك الحب...!

فاطمة شاوتي

2018 / 4 / 18
الادب والفن


1// معلقة ..
بين وطنه ووطني
أيهما أنا...؟
سألك الظل :
وهو يختطف الشمس
من قلبي...
ويقدم للنهار
فاكهة الصمت....
فتنام الوسادة وحيدة
وأنام في قلبي
سيدة...


2// معلقة...
بين صمته وضجيجي
هواجسي...
صور تتحرك
في وجهه....
أسألها :
أين أنا...؟
من أنا...؟


3// معلقة....
بين ليله ونهاري
أيهما يحلم
أكثر...؟
النهار
جبين مُتَجَعِّدٌ
في السقف...
الليل
نهار شبه نائم
في السواد...


4// عندما يُصَاب الليل
بالأرق...
يسقط الجدار من كعبه العالي
يسقط الوقت من قلبينا
يستيقط النوم من الوسادة
أسقط أنا
في قلبي...



5// يُغْمِضٌ الليل عينيه
فأصعد الكوابيس...
دون نهار كامل
البياض...
و أسكب على الليل
فائضاً من نوم
يستعد لقضاء ليلة
بيضاء...

عندها ألتهم قلبي...
وأشرب الملح
في خاتم أبي
دون فَصٍّ....







اخر الافلام

.. الشاعر محمد احمد بهجت : حذاء رجالى وراء قصة حب وزواج أبى وأم


.. وفاة فيليب روث أحد عمالقة الأدب الأمريكي عن 85 عاما


.. مهرجانات تخلد ثقافة الفلان في غرب أفريقيا




.. باحث سعودي يصمم روبوتا ناطقا باللغة العربية


.. المجالس الرمضانية موروث اجتماعي يجسد ثقافة التواصل