الحوار المتمدن - موبايل



اعتياش أكبر ديكتاتورية عرفها القرن على دم الشعب !

عبدالرحمن مهابادي

2018 / 4 / 21
مواضيع وابحاث سياسية


اعتياش أكبر ديكتاتورية عرفها القرن على دم الشعب !
نظرة الى الاسلوب الجديد للاعدامات في إيران
عبدالرحمن مهابادي*
في صباح الأربعاء ١٨ أبريل تم اعدام (بهمن ورمزيار) شنقا في السجن المركزي لمدينة همدان. بالاضافة الى هذا في نفس اليوم تم اعدام سبعة سجناء آخرين في سجن جوهردشت. وتستمر عمليات الاعدام في إيران في ظل حكومة الملالي ولسنوات في هذا البلد المحتل تحولت مشاهد الاعدامات والتعذيب والرجم بالحجارة و.. الى حقيقة تم فرضها على الشعب الإيراني المظلوم.
بالنسبة لدولة مثل إيران، التي كانت مهد الحضارة الإنسانية لفترات طويلة هذا الأمر يعتبر غريبا ومثيرا للتساؤلات، أنه لماذا بعد سقوط النظام الديكتاتوري السابق (نظام الشاه) في عام ١٩٧٩ استمر جسد هذا البلد بالنزيف بشكل يومي في الحقيقة سوال في مكانه ويستحق البحث والاجابة ؟؟
وفقا للاحصائات الموجودة ففي ال ٣٩ سنة الماضية تم اعدام أكثر من ١٢٠ الف شخص من الإيرانيين المعارضين للنظام الديني الحاكم في إيران أو تم قتلهم بطرق مختلفة. خلال فترة الحرب اللاوطنية لنظام الملالي مع العراق هذا البلد الجار تم قتل أكثر من مليون إيراني أيضا. هؤلاء يجب أن تتم اضافتهم في هذا الاجماع الدولي لوجهات النظر بأنهم تمت التضحية بهم نتيجة تدخلات النظام الإيراني في الشؤون الداخلية لدول المنطقة مثل العراق وسورية واليمن و... هم ومئات الآلاف الاخرين من شعوب هذه البلدان. هذه هي وثائق لإثبات هذه الحقيقة بأن الديكتاتورية الحاكمة في إيران تعتاش على الدم وبدون عمليات سفك الدماء الجارية حاليا لن يتمكن هذا النظام من البقاء.
في ثقافة الإيرانيين الاسطورية يذكرنا هذا الأمر ب (ضحاك الأفاعي) الذي كان ملكا ظالما حيث كان يطعم اثنين من أفضل الشباب الإيرانيين يوميا لأفاعيه في سبيل الحفاظ على بقائه وحكمه. المشهد الإيراني اليوم أكثر إيلاما من تلك القصة الاسطورية. ليس من المبالغة لوقلنا أنه خلال فترة حكم نظام ولاية الفقيه على إيران، كمعدل يومي ، تم قتل العشرات من الناس في عصرنا على يد هذا النظام.
(بهمن ورمزيار) كان أحد المدريين الرياضيين اتهم بالقيام بعملية سطو مسلحة على احد محلات بيع الذهب في تاريخ ٣١ مارس ٢٠١٥. لم يكن هناك أي مدع خاص ضده ومع ذالك قام بتسليم نفسه للشرطة بعد ١٨ يوم من ارتكابه للجريمة معبرا بذلك عن أسفه وندمه على هذه الافعال وكما قام بارجاع الاموال المسروقة الى صاحبها.
في إيران كل عملية اعدام يتم تنفيذها تعتبر جريمة في قلب جريمة أكبر. ذلك لانه مع كل اعتقال واعدام تنبض قلوب الملايين من الناس ألما ومعاناة ويأتي الكثيرون بدافع ذاتي من أجل انقاذ حياة روح واحدة وتنهار حياة عائلة واحدة أو أكثر بالكامل وتتقد الكثير من العواطف والمشاعر والاحساسات الانسانية. انظروا الى سعي عائلة (بهمن) من أجل انقاذ ابنهم من الاعدام ونظام الملالي كان قد أعطى خبرا كاذبا بأنه أوقف تنفيذ عملية الاعدام (من الطبيعي أن قلوب الكثير وبخاصة عائلته ستسعد بهذا الخبر) ولكن على فجأة تم اعدامه في اليوم التالي. حسنا فان جميعنا يكن قدرا لهذه القلوب الحزينة ولهذه الدموع التي انهمرت وملأت أبعاد هذه الجريمة.
في إيران في ظل حكم الملالي ليس هناك حياة للإيرانيين ولن تكون هناك حياة لهم. هل بقى هناك طريق اخر غير طريق اسقاط هذا النظام ؟؟ أبدا لا ! بعد كل عملية اعدام تصبح عقولنا فضولية وقلوبنا قلقة بأنه من سيكون الشخص التالي ؟؟ "شراغي "، الذي حكم عليه بالإعدام في القضية مع بهمن، أو السجين السياسي، (رامين حسين بناهني)، أو العديد من الآخرين الذين حكم عليهم بالاعدام في قضاء ضحاك إيران، لا احد يعلم ؟؟ هناك الان الالاف من السجناء السياسيين وغير السياسيين أيضا على مدى البلاد ينتظرون تنفيذ حكم الاعدام بحقهم.
ووفقا للاخبار الموجودة هناك موجة جديدة قادمة من عمليات اعدام السجناء. وذلك لان هذا النظام على شفا الانهيار والسقوط. هذا ما تقوله لنا انتفاضة الشعب الإيراني التي بدأت قبل أربعة أشهر مضت والان هي على وشك أن تخطو خطوات أطول وأبعد من أجل الوصول الى هدفها النهائي أي اسقاط نظام الملالي. نظام الملالي يسعى حاليا لاعدام شباب البلد تحت عناوين السرقة والتهريب في حين أن أكبر سارق في التاريخ الإيراني هو الخامنئي وبقية الملالي الحاكمين من العصابات المختلفة وقوات الحرس وبقية الأجهزة الحكومية التي نهبت وسرقت مئات مليارات الدولارات من أموال الشعب الإيراني. الهدف الذي يكمن وراء عمليات الاعدام الاجرامية هذه هو من أجل نشر جو الرعب والخوف بشدة أكبر ومن أجل مواجهة الشعب الإيراني المنتفض الذي خطى خطوته في الانتفاضة من اجل الحرية.
على المجتمع الدولي مساعدة ودعم الشعب الإيراني واشتراط استمرار علاقاته مع نظام الملالي بتحسن حالة حقوق الانسان وتوقف التعذيب والقمع والاعدام في إيران. هذه أقل مطلب للشعب الإيراني الذي استعد وأعد نفسه من أجل اسقاط الدكتاتورية الدينية الحاكمة في إيران والاطاحة بها.
*کاتب ومحلل سياسي خبير في الشأن الايراني.
Abdorrahman.m@gmail.com







اخر الافلام

.. مساعدات التحالف تصل أهالي محافظة الحديدة.. جوا


.. الغضب الشعبي يحاصر الأحزاب السياسية في العراق


.. زيارة رئيس الصين للإمارات.. مرحلة جديدة في علاقات البلدين




.. الحصاد- اليمن.. قرارات هادي تثير الجدل


.. الحصاد- العراق.. أسبوع من الاحتجاجات