الحوار المتمدن - موبايل



لماذا خطب ماكرون بالكونغرس الأمريكي الآن؟

رياض بدر

2018 / 4 / 26
مواضيع وابحاث سياسية



كان خطابا تاريخيا ألقاه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في الكونغرس الأمريكي لدى زيارته الأولى للولايات المتحدة الأمريكية منذ تولي ترامب منصب الرئاسة. الخطاب جاء قبل يوم 12 أيار/مايو وهو موعد تمديد رفع العقوبات عن إيران حسب الاتفاق النووي الإيراني, وهو أيضا عبارة عن خطة شاملة لقضايا دولية مصيرية كبيرة جاري العمل عليها وإنجازها سيكون بمثابة ركائز لعالم قادم ومن الواضح إن فرنسا وأمريكا وبريطانيا متفقين عليها مبدئيا من خلال الزيارات المكثفة والاجتماعات التي عقدت بين الدول الثلاثة إضافة إلى ألمانيا وبعض دول الاتحاد الأوروبي على مستوى وزراء خارجية ومسؤولين رفيعي المستوى فزيارة ماكرون و خطابه بالكونغرس الأمريكي لم يكن إلا إضفاء الرسمية والإقرار عليها بأنها خطة تم الاتفاق عليها ,أيضا رسالة إلى أخرين باننا جاهزون للحقبة الجديدة فلينضم من يريد وإلا!
كما ذكرت سابقا إن ترامب لعبها بجدارة بأن يثير عاصفة من الهلع في العالم بانسحابه من اتفاقيات معينة وفرض قوانين تجارية معينة قد تشعل حرب تجارية لن يكون فيها رابح أبدا وهو يعلم هذا قطعا لكن السياسي يجب أن يكون اقتصاديا بالدرجة الأولى فيطبق حكمة تقول " إن أردت عصفورا فاطلب فيلا".
ترامب يصر على تعديل الاتفاق النووي الإيراني أو أنه سينسحب منه نهائيا فتعود بذلك العقوبات الاقتصادية على إيران التي هي أصلا تعاني من أزمة اقتصادية خانقة لن تستطيع الإفلات أو التعافي منها إطلاقا مهما فعلت والأوروبيين مصرين على إبقاء الاتفاق فكان يجب جعلهم يقدمون تنازلا مقابل أن يتنازل هو ويرجع بالانضمام إلى اتفاقية باريس للمناخ أيضا موضوع الحرب التجارية من فرض رسوم وضرائب على تجارة الصلب والألمنيوم مع أوروبا فالاتفاق النووي الإيراني يتيح لأوروبا التعامل والإستثمار مع إيران بعد رفع العقوبات لكن ما حصلت عليه أمريكا من الاتفاق لا شيء بل أطلقت إدارة أوباما مبالغ ضخمة كانت محتجزة في بنوك أمريكا لصالح إيران رغم أنها عادت وأخذت قسم كبير جراء صفقة الطائرات التجارية.
الوضع الآن كما بينه ماكرون انه سيبقي ويجب أن يبقى على الاتفاق "فقد وقعنا عليه" قال ماكرون، لكن يجب أن يعالج قضايا لم يتم الأخذ بها وهي مهمة جدا حسب تعبيره مثل قضية الصواريخ البالستية والخطط التوسعية لإيران في المنطقة ودعم الإرهاب وقد شدد ماكرون إن هذه الأمور يجب أن تراعى في صياغة التعديل الجديد بلا أي تنازل أو نقاش بل اسماه الاتفاق النووي الجديد. أيضا سيكون الاتفاق الجديد غير محدد الفترة لامتلاك إيران سلاح نووي فإن ماكرون أوضح إن الاتفاق يجب أن يمنع إيران تماما والى الأبد من امتلاك أي سلاح نووي.
هذه الشروط بالطبع سيتم رفضها من نظام طهران فهي شروط تجعل منه أضعف دولة في المنطقة و ستنهيه بالكامل فايران هي دولة تعتاش على دماء الآخرين من خلال التوسع ونشر الإرهاب لا من خلال علاقات ودية إطلاقا وهذا ما أثبتته الأيام والسنين منذ عام 1979 المشؤوم حين جاء الفرنسيين أنفسهم بالخميني بعد الإطاحة بالشاه, فإذا ما رفضت إيران الشروط إذن ستواجه عزلة دولية كاملة مع عقوبات لا طاقة لها بها ومن ثم الانهيار, وان وافقت في نهاية الأمر حيث إن الملالي قد لن يكون لديهم أي خيار أخر لإطالة أمد التحكم بالسلطة فان وافقت فالاقتصاد لن يتحسن أيضا وستكون دولة قد استنفذت السبب من وجودها فهي بالأصل كيان تم اختراعه وزرعه في خاصرة العرب ليفعل ما فعل وقد انتفت الحاجة إليه فيجب إطلاق رصاصة الرحمة عليه وينتهي الأمر فالمرحلة القادمة لن يكون لذوي العمائم والملالي أي دور فيه وسيكون الشعب الإيراني هو من سيسقط النظام كالعادة.
قبل أسبوع وصل التراشق الكلامي والتهديد بحرب بين إسرائيل وإيران أشده بل ذهب اكبر المحللين وصغارهم بأن الحرب بين البلدين وشيكة فقد قامت إسرائيل بضرب قواعد ومعسكرات إيرانية في سوريا ولبنان عدة مرات في أيام معدودة وقتلت أفراد من الحرس الثوري الإيراني بالإضافة إلى الضربات السابقة في العمق السوري لأهداف تعتبر خطيرة على إسرائيل ولم تستطع لا إيران ولا أذنابها من حزب الله والنظام السوري بان يطلقوا رصاصة واحدة ضد إسرائيل فهم يعون جيدا بأن إسرائيل ليست وحدها إطلاقا ومن يطلق رصاصة عليها ستكون خاتمته السيئة تاريخية بكل معنى الكلمة.
استغرب الكثيرون لما خفت فجأة صليل الحرب ونبرة العداء, السبب هو أن حلف الناتو وبالذات الولايات المتحدة ضغطت على إسرائيل على أن لا تصعد مع إيران كي لا يتحول الموضوع لتعاطف بعض المسلمين والعرب مع إيران تحت غطاء الجهاد لأن احد الأطراف هو يهودي والآخر مسلم وقد يسبب أيضا حرجا كبيرا إسرائيل في غنى عنه لأصدقاء محتملين مثل المملكة العربية السعودية ومصر وبعض الدول التي قد تنشأ معها علاقات قريبا أي يجب أن لا يتم إعطاء أي مسوغ لإيران أن تستثمر العداء بينها وبين إسرائيل لصالحها لاسيما الفلسطينيين و قسم من اللبنانيين في الجنوب وأيضا قسم كبير من شيعة العراق المتعصبين طائفياً مع إيران.
فسكتت إسرائيل كما سكتت في الماضي عندما قصفها صدام حسين بـ 39 صاروخ ارض ارض أثناء حرب الخليج الثانية عام 1991 ولم ترد عليه لنفس السبب وبضغط من الولايات المتحدة أيضا وفعلا كانت خطة ذكية لم يتوقعها صدام حسين أبدا وقد عوّل عليها كثيرا في ذلك الحين.
فالموقف الآن هو، اتفاق نووي في مهب الريح بل أصبح في حكم الملغي فالأطراف الموقعة عدا إيران وروسيا يريدون تغييره وإضافة بنود جديدة أساسية والأطراف الأخرى وأولها إيران ترفض أي تعديل وإلا فإنها ستنسحب وطبعا لن تنسحب فهي دول ليس لديها خيار آخر إطلاقا فهي دول ضعيفة جدا وشبه معزولة دوليا تعاني سكرات الموت.

روسيا تقف عاجزة أمام هذه الضربات الموجعة فهي لا تستطيع أن تواجه العالم كله والهجمات الصاروخية الأخيرة كانت رسالة شديدة اللهجة من حلف الناتو لروسيا أولا واذرعها في المنطقة إلى درجة أنها مازالت تترنح من الصدمة وصارت تتعلق بأمور مضحكة مثل عدد الصواريخ التي أسقطتها الدفاعات الجوية السورية البالية وهي تعلم أنه أمر ساذج فهذا شيء طبيعي لا سيما أثناء وصول الصاروخ لهدفه فيكون على بعد مرأي جدا وارتفاع منخفض فقد يسقط بالكثافة النارية هذا إن لم يسقط بفعل عطب لكن المحصلة النهائية هي أن ما من هدف لم يتم إصابته فعادة الهجمات الصاروخية يتم اطلاق عدة صواريخ على نفس الهدف لتدارك هذا الأمر وهذا ما حدث بالفعل ولازالت تردد جملتها المملة بأنها سترد و بشدة ولم نرى أي رد على أي تحرك من حلف الناتو منذ سنين.
ماكرون اختتم خطابة التاريخي بعبارة تختصر كل ما ذكره وتحدد بالضبط سياسة حلف الناتو في الفترة المقبلة فقال " سوية نحو النصر على التهديدات المعاصرة " ولا يوجد لدى حلف الناتو أي تهديد معاصر سوى التهديد الروسي والذي كي يتم تحديده فأولى الخطوات قطع أذرعه في المنطقة والعالم.







اخر الافلام

.. ميغان وهاري بانتظار مولودهما الأول


.. عزل قائد الحرس الثوري الإيراني في قم


.. مروحيات إيران تحلق فوق العراق قريبا




.. هادي يعفي بن دغر من رئاسة الحكومة


.. لماذا اختلفت السياسات السعودية منذ صعود ابن سلمان؟