الحوار المتمدن - موبايل



في حماية قضايا الشعوب الجذرية

أمين شمس الدين

2018 / 4 / 27
القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير


العالم على مفترق طرق جديد، وتحولات عميقة تخص جميع البلدان والشعوب، فلنتأمل خيرا وندعم جميع التوجهات التي تصب في خير ومصلحة الأمم على هذه الأرض، وترك ما يؤجج الحقد والنزاع والكراهية جانبا. ونفكر للأمام والمحبة والصداقة بين شعوب الأرض غايتنا- أمين شمس الدين داسي

ألقى رئيس الوفد الروسي في الدورة 16 لمنتدى الأمم المتحدة الدائم المعني بقضايا الشعوب الجذرية، رئيس الوكالة الاتحادية للقوميات إ. ف. بارينوف، على مشاركي الحدث الرفيع المستوى للجمعية العامة للأمم المتحدة بمناسبة الذكرى السنوية العاشرة لإعلان الأمم المتحدة حقوق الشعوب الجذرية، نيو نيويورك، 25 أبريل 2017 . والتي أصبحت وثيقة هامة في تعزيز حقوق الشعوب الأصلية، جاء فيها:
على مدى العقد الماضي، تم إحراز تقدم في هذا الاتجاه؛ فقد ترسخت قضية الشعوب الجذرية بقوة في جدول أعمال الأمم المتحدة، وتتعزز آليات العمل الذي تم خلال هذه الفترة بشكل خاص في قضايا الشعوب الجذرية. وقدمت روسيا دعما (شباط 2015) لمنتدى الأمم المتحدة الدائم المعني بقضايا الشعوب الجذرية بإقامة منتديات إضافية، وبحث آلية خبراتية بشأن حقوق هذه الشعوب.
وعلى الرغم من وجود اتجاهات إيجابية واضحة في مجال حماية حقوق الشعوب الأصلية، فمن الواضح أن بعض القضايا أحيانا المتعلقة ببقاء الشعوب الجذرية لا يمكن حلها فقط من خلال تطوير التعاون الدولي. يجب على المجتمع الدولي أن يستكمل الخطوات على المستوى الوطني. من الضروري القيام بإجراءات كافية من قِبل الدول نفسها، بما في ذلك من خلال الاعتراف بحقوق الشعوب االجذرية، واعتماد تحسين التشريعات ذات الصلة، وتنفيذ التدابير التنظيمية والقانونية الأخرى.
واليوم لدى 28 منطقة في روسيا الاتحادية، تسكنها الشعوب االجذرية (الأصلية)، الصلاحيات الواسعة والموارد اللازمة تمكنها العمل على تحقيق مصالحها.
من الناحية العملية، ومن أجل خلق الظروف اللازمة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة وتطويرها وُضِعت برامج خاصة. ومن أجل تنفيذ التدابير الرامية إلى دعم الشعوب الأصلية يتم تخصيص مبالغ كبيرة يتم إنفاقها على بناء رياض الأطفال والمدارس، بما في ذلك محطات طبية مساعدة جديدة متنقلة، وتوليدية؛ وإصدار الصحف والكتب، وكتب التدريس في اللغات المحلية؛ وتدريب المعلمين وغير ذلك الكثير.
ونحن لن نتوقف عند ما بلغناه. بعض المسائل المتعلقة، على سبيل المثال، حماية الموئل الأصلي المعيشي أوالتفاعل مع الشركات الصناعية، ومشاركة الشعوب الأصلية في صنع القرار، لا تزال في مرحلة البحث عن الحل الأمثل.
وسوف نستمر في إعطاء أولويات اهتمامنا لمسائل الدعم الحكومي وراحة جميع شعوب روسيا الاتحادية، لأننا نريد الحفاظ على تنوع الثقافات الفريدة من نوعها، ولمنع انقراض أي منها.







اخر الافلام

.. القلق المالي سبب رئيسي لأمراض الجلد بين أوساط الشباب


.. موريتانيا: محمد الأمين.. أحد أشهر المدونين الشباب يخوض غمار


.. ليبيا: -كنز بنغازي-.. سرقة أكثر من 10.000 قطعة أثرية من مصرف




.. هل موافقة حماس على المقترح المصري يمكن أن تؤدي إلى المصالحة


.. فصيل على صلة بالحشد الشعبي يعلن استعداده للقتال مع الحوثيين