الحوار المتمدن - موبايل



الحكم على بيل كوسبي

نادية خلوف

2018 / 4 / 28
ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة


حكم بيل كوسبي هو لحظة نادرة من العدالة من خلال معركة طويلة وشاقة

جيسيكا فالنتي
جيسيكا فالنتي كاتبة في صحيفة الغارديان الأمريكية ومؤلفة العديد من الكتب حول الحركة النسائية والسياسة والثقافة ومؤسس:
Feministing.com.
ترجمها عن الإنكليزية : نادية خلوف
عن الغارديان


معظم النساء اللواتي شاركن قصصهن كجزء من حملة مي تو لن يروا مهاجميهن في السجن . لا يمكن أن ندع سقوط رجل واحد يصرفنا عن المهمّة التي تنتظرنا

بعد سنوات من الشائعات والاتهامات وأخيراً اتهامات جنائية ، تم إدانة بيل كوسبي بتهمة التّخدير والاعتداء الجنسي على أندريا كونستاند قبل 14 عاماً. وقد يواجه هذا الرجل البالغ من العمر 80 عاما والذي يشتهر بأداء دوره التلفزيوني المحبوب كليف هكسستابل من 15 إلى 30 عاما في السجن. انتهت محاولته الأولى إلى الطريق المسدود مع هيئة المحلفين في الصيف الماضي.
وقد أصر كوسبي ، الذي اتُهم بارتكاب عدة اعتداءات جنسية واغتصاب ما يقرب من 60 امرأة على مدى عقود ، على براءته - حيث قام محاموه بتلطيخ سمعة المتهمين ككاذبين ولا أخلاقيين.
في حين آمل أن يجلب هذا الحكم لضحاياه العديدين بعض القدر من السلام - بقدر ما تمّ تجاهل اتهاماتهم لسنوات- لا يسعني إلا أن أذكّركم بجزء هام من المعلومات: وسط كل ما سمعناه على مدار العام الماضي حول حياة الرجال التي يُفترض أن تكون مدمّرة من قبل حملة مي تو، فإن حكم كوسبي هو في الواقع هو أول مرة نرى فيها واحداً من هؤلاء الرجال محتجزين كمجرمين.
بالنسبة للجزء الأكبر ، يعيش المعتدون المزعومون حياتهم كما يعيشونها عادة ، في القصور ومع صفقات الخروج الضيقة. في الواقع ، اكتشفنا هذا الأسبوع فقط أن حفنة من الرجال الذين فقدوا وظائفهم كجزء من حملة مي تو يخطّطون للعودة المهنية. ( وعلى ما يبدو في وقت واحد.)
يهدف تشارلي روز ، منسق شبكة سي بي أس السابق ، الذي اتهمه عدّة نساء بالمضايقات والاعتداءات ، إلى إطلاق برنامج تلفزيوني جديد ، وسوف يُجري مقابلات مع رجال آخرين كانوا قد تعرضوا لتهمة الاعتداء الجنسي. تم اختيار لويس ك. ك. ، ومات لور ، المتهم بالاعتداء الجنسي ، كضيوف محتملين.
هناك شيء مثير للشك حقا حول روز - أو أي رجل متهم بكونه مفترس - يحاول كسب المال وتجديد مهنة ماضيه المزعوم. هؤلاء هم الرجال الذين أصابوا الكثير من النساء . كيف يمكن أن يظنوا أنهم يمكن أن يستمروا في الاستفادة من الماضي كي يقلعوا في عمل جديد؟
وجاءت الأخبار عن عرض روز المحتمل في أعقاب الأخبار التي تقول إن مات لوير "يختبر الظروف" من أجل عودته المهنية في نهاية المطاف ، أن مضيف الراديو غاريسون كيلور يتطلع إلى العودة إلى الهواء وأن الشيف ماريو باتالي يدرس بدء شركة جديدة. كل هذا بينما يظل هارفي فاينشتاين - المتهم بارتكاب عمليات اغتصاب متعددة - يجلس في معتكف لإعادة التأهيل.
لذا ، في حين أني سأعتبر قرار حكم كوسبي بمثابة انتصار للحركة - بعد سنوات من كون الكثير من النساء كانت غير مؤمنات بأنه سيحكم ، فهذا يعني شيئًا مهمًا حقًا أن يكون هذا العملاق السابق في مجال الترفيه قد أصبح مسؤولًا أخيرًا .دعنا نبقي هذا كله في المنظور.
على الرغم من ذنب كوسبي ، والحكم المحتمل بالسجن ، فإن الحقيقة هي أنه لم يكن هناك سوى القليل جدا من العمل في طريق العدالة للكثيرين من النساء اللواتي تقدمن بالشكوى . ومن غير المحتمل أن تتغير هذه الحقيقة.
لا تنتظر معظم النساء اللواتي شاركن في قصصهن كجزء من حملة مي تو أن يكون مهاجميهن في السجن ، أو في المحكمة. من المحتمل أنهم لن يروهم حتى عاطلين عن العمل. لنأخذ نجاحاتنا قدر الإمكان - ولكن لا يمكننا أن نترك سقوط أحد الأشخاص يصرفنا عن التحول الثقافي الذي لا يزال الكثير منا ينتظره.







اخر الافلام

.. السعودية: التاريخ يدون يوم قيادة المرأة للسيارة


.. ثاني يوم لقيادة المرأة في الرياض لايف مع شيرين


.. قرار قيادة المرأة للسيارة يدخل حيز التنفيذ بالسعودية




.. الحصاد- الأبعاد السياسية والاجتماعية لبدء قيادة المرأة للسيا


.. السماح للمرأة السعودية بقيادة السيارة