الحوار المتمدن - موبايل



الرئيس السوداني و تجربة الحكم الرشيد الاثيوبي !

ايليا أرومي كوكو

2018 / 4 / 29
مواضيع وابحاث سياسية


الرئيس السوداني و تجربة الحكم الرشيد الاثيوبي !
البشير يشيد بتجربة اثيوبيا في التبادل السلمي للسلطة واحترام القوميات
ليت الرئيس عمر البشير تعلم درساً مفيداً من تجربة الحكم الرشيد في اثيوبيا و هو درس مجاني و مفيد
فيأيها السودانيين تعلموا من الاحباش الحكماء الدورس المجانية في التبادل و التداول السلمي للسلطة بروح الديمقراطية و نكران الذات لأجل المصلحة العامة لكل الأمة فالدين لله و الوطن للجميع . فهدا الوطن السودان مترامي الاطراف يسع الجميع يكفي ويزيد بالحكم الرشيد .
كتبت في وقت سابق أثيوبيا يا عمق بلادي يا حقيقه أنت في الحق أوفي شقيقه !
هذا وان كان جل السودانيين يتندرون بالاحباش و لهم عليهم مأخذ كثيرة قد تكون بعضها صادقة و أخري كاذبة ومحض افتراء ...
انا هنا ايضأ لتأكيد تقدم اثيوبيا و الاحباش علي السودان و السودانيين في شتي المجالات ذات الصلة المتعلقة بالحكم الرشيد والسياسية الحكيمة .. هذا لاسيما في الحرية و الديمقراطية و الاصلاح و الشفافية و التنمية و العمران و الاستقرار و الامن و السلم الاجتماعي الديني و الاثني . اثيوبيا اليوم تقدم لأفريقيا و العالم الصورة الزاهية لأنسان القارة السمراء في حب الوطن و الاخلاص له . الحكم الرشيد يطبق بحذافيره في اثيوبيا بعكس ما يشاع عن الافارقة في الدكتاتورية و حب السلطة و الفساد و التخلف و الرجعية .
من جانب اخر تكاد أثيوبيا ان تكون الدولة الوحيدة في العالم التي يزورها الرئيس السوداني عمر احمد البشير بلا خوف او وجل و لمرات تجاوزت الارقام القياسية يستحق عليها جائزتها .. و أثيوبيا بالنسبة للرئيس السوداني المحاصر دولياً باحكام المحكمة الجنائية الدولية هي المتنفس الخارجي الاوحد الذي يأتيه أمناً مطمئناً . لذلك فالرئيس عمر احمد البشير لا تفوته سانحة او فرصة الذهاب الي اثيوبيا الا و اغتنمها حتي ان كانت المشاركة تستحق حضور رؤساء الدول او لا تستحق .
في زيارته الاخيرة لأثيوبيا اشاد البشير بالتجربة الاثيوبية في تداول السلطة و احترام القوميات ناسياً او متناسياً بأنة لا يزال يتشبث بالسلطة في السودان لنحو ثلاث عقود . متجاهلاً بأنه شخصياً اول من دمر و مزق النسيج الاجتماعي في السودان الي قبليات مسماة بالحمرة و الزرقة . عمر البشير صاحب الدغمسة الدينية و التمييز الديني في السودان و خطابه في القضارف سيظل حاضراً بقوة في كل المظالم الدينية التي يتعرض لها المسيحيين في السودان من هدم للكنائس و دور العبادات المسيحية الي مصادرة الممتلكات و العقارات الي زج رجال الدين المسيحي في السجون ... الخ
لا يريد البشير الاعتراف بأنه اكبر ديكتاتور في افريقيا و العالم بلا منازع و هو يقول بما لا يفعل محكماً بالبقضة الحديدية علي السلطة رغم تدهور الاوضاع الاقتصادية و انهيار الدولة السودانية . فلا يوجد تداول للسلطة في السودان و لا يوجد احترام للقوميات او الاديان في السودان بل حتي لا يوجد مساواة في الحقوق المدنية و القضائية بين السودانيين .. العنصرية القبيحة و التمييز الارعن قسم السودان الواحد الي دولتين فاشلتين . ان الظلم المستمر يعرض السودان الي حروب مستمرة و ربما الي تقسيمات اخري في دارفور و المنطقتين . فأين يوجد احترام القوميات وحديث البشير عن شرف الغرباوية تطل علينا كل يوم هتكاً للعروض و اغتصابات و سفك دماء و ابادات جماعية مستمرة .. و ما تجربة تداعيات خطاب البشير في المجلد والانتخابات في 2011م في المنطقتين و مناداته بفوز هارون بصندوق الانتخابات او بصندوق الزخيرة التي انتهت و قادت الي حرب الحالية التي لا تزال مستمرة في المنطقتين .. فالتجارب المريرة كثيرة و حية ستظل عالقة بالاذهان كلما دعي الداعي .. كل هذه و غيرها كثيرة تتطلب أرادة حرة من رجال شجعان يقدمون الوطن علي الذات مستعدين للتضحة بالنفس و السلطة ليحيا الوطن و شعبه عزيزاً كريماً في وطنه .فهل هناك أدني استعداد من السيد الرئيس عمر احمد البشير لتقديم أدني تضحية وطنية في تداول السلطة و احترام القوميات السودانية . ام ان الصراع سيستمر الي ما لا نهاية 2020م ثم 2025م و 2030م !
و بسبب عدم تداول السلطة يعيش الدولة السودانية في أوج أزماتها ، هذا ان صح بوجود دوله و سلطة حقيقة في السودان فزمام الامور انفكت و الفوضي الخلاقة تضرب بأطنابها كل اركان السودان و لا حياة لمن تنادي
البشير يشيد بتجربة اثيوبيا في التبادل السلمي للسلطة واحترام القوميات
يوشك أن يكمل (30) عاماً في السلطة ولم يفكر في تداولها مع الآخرين
الخرطوم : الراكوبة اشاد الرئيس السوداني، عمر البشير، يوم السبت، لدى لقائه رئيس الوزراء الاثيوبي السابق، هايلي مريام ديسالين، بالانتقال السلمي للسلطة ونهج القيادة الإثيوبية في إتاحة الفرصة لكل القوميات والعرقيات.
وتسببت سياسات البشير الاقصائية والعنصرية طيلة 29 عاماً قضاها متشبثاً بالحكم، في انفصال جنوب السودان واشتعال الحرب في اقليم دارفور وولايات جنوب كردفان والنيل الأزرق.
واطلع ديسالين، البشير المشارك في أعمال مؤتمر تانا للأمن والسلم، في مقر اقامته بمدينة بحر دار الاثيوبية، على دواعي تنحيه من السلطة.







اخر الافلام

.. عودة على أحداث شهر من المظاهرات في السودان


.. #تونس في ذكرى الثورة: ما هي الانجازات؟ وماهي الإخفاقات؟ نقطة


.. لحظة انفجار ضخم في جامعة ليون جنوب شرق فرنسا




.. قلق وملل يتملّك البريطانيين والسبب عقدة -بريكست-


.. الأخطاء الاكثر تكلفة فى التاريخ , 10 أخطاء بسيطة تسببت في كو