الحوار المتمدن - موبايل



عندما تنسى الحرب أنها الحرب....

فاطمة شاوتي

2018 / 5 / 2
الادب والفن


في الملح تركض الأشجار
لتحترق الطرقات...
النهر لا ينتبه للخوف
يتدفق في بلاهة
ولا أسبح مرتين...
يا هيرقليطس...!
على قامة الرصاص
يخشى الموت
نسيانه....
من قائمة المتطوعين
يُزَرِّرُ المدن
بفائض حرارة...
لا تَتَكَلَّسُ السرعة
في الموت
خوفا من الشهداء....
الكلمات جنازة مَخْتُونَة
تقيس الأدمغة
على لُوغَارِتْمٍ مفقود....
في رُوزْنَامَةِ الحرب
فهل تتيه التجاعيد
عن شُبْهَة المرآة...؟
لتريْ وجهك
مسحوبا...
من جرح الكلمات.
أيتها المدن المسلوخة...؟!
أما زال للموت فقرات إِضَافية
لترميم الهزيمة....
في خيمة الياسمين....؟
وننسى أن الحرب
قاعدة...
لا إستثناء...؟







اخر الافلام

.. السعودي عايض يوسف يشارك اليونسكو في احتفال اللغة العربية


.. في يوم اللغة العربية بشار الأسد ينسف أصلها ويدعي تطورها من ا


.. مسابقة اللغة العربية في موسكو




.. يوميات الأرجنتين.. موسيقى المحرومين


.. لماذا نعتز باللغة العربية؟