الحوار المتمدن - موبايل



اسرار كرسي الاعتراف

نبيل عودة

2018 / 5 / 4
كتابات ساخرة



من المعروف ان رجال الدين من جميع الطوائف، هم خطباء مؤدلجون ويعرفون كيف يثيرون الاهتمام بخطبهم الدينية او خطب المناسبات الاجتماعية.
الأب جبرائيل أنهى عمله الذي استمر أربعة عقود كاملة ككاهن، وحان الوقت ليخرج للتقاعد.
كان كاهنا محبوبا من الجميع، لا يفوت مناسبة عائلية، فرحا او حزنا دون ان يشارك ويلقي خطبة تشد الاهتمام، بل والكثير من عباراته أضحت مستعملة كأمثال حكيمة.
حين علمت طائفته انه قرر الخروج للتقاعد، قرروا ان ينظموا له حفل وداع وتكريم.
دعيت كل شخصيات البلد للمشاركة في تكريم الأب جبرائيل ووداعه، طبعا اكتظت القاعة بالحضور.
الذي حدث اثناء الاحتفال ان قائد سياسي مرموق من البلد تعوق عن الحضور، وكان من المتفق عليه ان يلقي كلمة في حفل التكريم والوداع، ومنعا من الثرثرة حول أسباب تعوقه، التي كانت ظاهرة معروفة، ربما هي تقليد لمن يصير زعيما سياسيا، قرر الأب جبرائيل ان يلقي خطبة تمهيدية حتى يمنع القيل والقال حول تعوق الزعيم السياسي. وقف على المنصة وأجال نظره بالحضور، وبعد ان هدأ التصفيق العاصف قال:
- حين وصلت هذه البلدة قبل اربعة عقود، اول انطباع لي كان من اول شخص دخل ليعترف وما زلت اذكر اعترافه حتى اليوم ..
وتابع يقول:
- اعترف ذلك الشخص بانه كان يسرق النقود من والدية بشكل دائم خلال سنين طويلة ويريد من الله ان يغفر له خطيئته لأن والدية على شفا الموت ولا يرد دفنهما قبل ان يعترف ويتلقى الغفران من الله. وبعد تردد قليلا اضاف انه يخاف ان لا يغفر له الله اذا لم يعترف بكل ما ارتكبه من أخطاء أخرى في حياته، فهو سرق أيضا أموالا من مشغله وانه مارس الجنس ايضا مع زوجة مشغله، وانه باع السموم لطلاب المدراس من اجل المال الذي كان همه الأول والأخير في الحياة، وانه سبب إصابة زوجة مشغله بمرض جنسي، وبذلك أصيب مشغله أيضا بنفس المرض .. لذلك يشعر بتأنيب ضميرـ وجاء ليعترف ويطلب الغفران من الله.
توقف الكاهن قليلا ثم تابع:
- هذا الشخص هو المعترف الأول الذي اعترف بذنوبه أمامي وامام الله، من الصعب ان ينسى اعترافه ولكني عرفت فيما بعد أشخاصا اخرين مستقيمين وانقياء...
عند هذا المقطع دخل الزعيم السياسي للقاعة فوقف الحضور مصفقين له بل والبعض اطلق هتافات تمجيد لحضرته ..
وزع الزعيم ابتساماته على الحضور ملوحا لهم بيديه، وجاء يعانق الكاهن، الذي اخلى له المنصة بقوله ان سيد الخطابة قد وصل وهو شرف عظيم لي ان يشارك سعادته بكلمة في حفل تكريمي بمناسبة انهائي أربعة عقود من العمل الكنسي في هذه البلدة الكريمة.
افتتح الزعيم كالعادة كلمته بالاعتذار عن تأخره بسبب قضية هامة كان يعالجها، وهي جملة ربما كررها بدون انتباه في عشرات اللقاءات التي شارك فيها سابقا. ثم قال وهو يحيط كتف الكاهن بذراعه:
- اريد اليوم ان اكشف لكم سرا، إني كنت الشخص الأول الذي اعترف لأبونا الخوري بأخطائه..."
وضجت القاعة بالضحك...
nabiloudeh@gmail.com







التعليقات


1 - رووووووووووووووووووعة كما يقول جيفارا ماركس!!!!!!!
أفنان القاسم ( 2018 / 5 / 5 - 12:06 )
رغم أن القارئ يتوقع أن يكون الزعيم إلا أنه يضحك مع القاعة التي تضج بالضحك... أسلوبك كعادتك خفيف لكن مليان.......


2 - عزيزي نبيل: قل لرزكار إشعاراتك لا تصلني!
أفنان القاسم ( 2018 / 5 / 5 - 15:59 )
عدت إلى مقالتك تلات أو أربع مرات حتى وجدت تعليقي دون أي إشعار بالنشر!!!! وليست هذه المرة الأولى!!!!! هناك مشكل فني مع صفحتك......

اخر الافلام

.. شاهد: عروض بهلوانية لفنان مارس رياضة الباليه والكونغ فو…


.. حياة ذكية- قريبا.. تحميل فيلم (8K) خلال ثانية واحدة


.. بي_بي_سي_ترندينغ | فنان شارع في #تايوان يتمتع بمهارات بهلوان




.. الفنانة يسرا سعوف ضيفة خديجة الرحالي في حلقة نُون - بث مباش


.. الشروق| الفنان رامي عياش يتعاقد مع شركة «مزيكا» للألبوم الجد