الحوار المتمدن - موبايل



عالم متغير!

سليم نزال

2018 / 5 / 7
مواضيع وابحاث سياسية


كل ما كنا نعتبره حقيقة فوق كل اعتبار بات يخضع للتساؤل.تربيا فى زمن كان هناك دولا شيوعية و دولا راسمالية. ثم راينا كيف انهارت الشيوعية و بقيت الراسمالية.و الطريف فى الامر ان ثقافة حقوق الانسان فى البلاد الراسمالية التى كنا نلعنها الف مرة فى اليوم اقوى بكثير من الدول الشيوعية السابقة ثم كان تعبير العالم الثالث من اكثر التعابير المستخدمة الان من يقل لى من فى العالم الثالث و من خارجه؟.
كان ماركس المانيا و انجلز انكليزيا و ظنا ان انتفاضة عمال المصانع فى اوروبا الراسمالية قادمة.و الفكر المارسكى مؤسس على هذا .لكن الذى دفع ثمن التجربة السلاف كما قال لى مثقف بولندى مرة .نحن لم ننتج الماركسية لكنا دفعنا ثمنها فى حين يستمتع الشيوعيون الانكليز بحياة رفاهية و كلما دق الكوز بالجرة يحملون العلم الاحمر و يغنون و ياكلون الطعام الفاخر اما نحن نقف ساعات فى الطوابير للحصول على كرتونة بيض !
حاول غرامشى ان يدمج الشيوعية مع التراث الديموقراطى فى اوروبا الغربية عبر مقولة الكتلة التاريخية التى تدمج قطاعات متعددة من المجتمع و تتجاوز مفهوم البروليتاريا الضيق الافق لكن لم يحقق على المدى البعيد نجاح كبير.ظلت الستالينة تسيطر على النظم الحاكمة و الاحزاب الشيوعية حتى انهارات بلا اى رصاصة.,
كتب المؤرخ الانكليزى ادوار غيبون فى القرن الثامن عشر كتابه حول سقوط الامبراطورية الرومانية عن دور الفساد الداخلى فى انهيارها. و اعتد ان الاسباب الداخلية خاصة الفساد هو السبب الاول فى انهيار و سقوط الدول .
حتى مرحلة الاشتراكية الدولية التى لم تكن تعجب الشيوعيين انتهت .كان ميتران اخر زعيم اشتراكى.و حتى زعماء اليمين المعتدل اختفوا و ربما كان جاك شيراك اخر زعيم من مرحلة الديغولية.
اختفت الاحزاب التقليدية على اليمين و اليسار و بدانا نرى ظواهر حزبية شعبوية تعكس مرحلة القلق و التخبط و التشتت المجتمعى .
هناك عدة عوامل سيضعفان فى راى الثقافة الديموقراطية فى اوروبا . نمو اليمن المتطرف و الضعف لمطرد لليسار و القوى الديموقراطية .اللاجئون القادمون من العالم الاسلامى حيث ثقافة القبيلة و الانغلاق الدينى و غير المعتادين على العيش فى مجتمعات ديموقراطية حيث اعتادوا حل المشاكل غالبا من خلال العنف .و المهاجرون من اوروبا الشرقيه القادمين من مجتمعات فقيرة فى الثقافة الديموقراطية و ثقافة حقوق الانسان.هذا طبعا من دون التطرق الى الجانب الاقتصادى حيث تسود البطالة اجزاء واسعة من اوروبا و لذا فان الضغط سيتركز على البلدان ذات الموارد الافضل.و العامل الثالث نهوض اليمين المتطرف ضعيف الايمان بالديموقراطية .

و فى العالم العربى كانت النظم العسكرية تعتبر تقدمية من خلال الانخراط فى معاصرة شكلية
و ثقافة معاصرة لفظية .مقابل انظمة الحكومات العائلية و القبلية التى تعيش عقلية دول العصور الوسطى فى الخليج.ثم اختلط الحبل بالنابل .ضاعت الطاسة و ضاعت معها المعايير.حتى الصراع مع اسرائيل الذى كان الخط الاحمر الوحيد لكن من يقل الان انه ظل خطااحمر.صار هناك خطوط و خطوط و الوان و الوان بل صارت اسرائيل تتعاطف مع دول المحور السنى.تصور اى تعبير مدمر هذا !
و حين احتلت امريكا قسمت العراق تقسيما غريبا عجيبا .قالوا هناك الجنوب الشيعى و المثلث السنى و الشمال الكردى. !!

المضحك المبكى فى ان البعثيين فى العراق و سوريا اعتبروا دولا مثل الكويت و الاردن و لبنان دولا اصطناعية .*بالمناسبة كل الدول عبر التاريخ اصطناعية*و المضحك المبكى ان هذه الدول الاصطناعيةهى المستقرة و ابناء و بنات الدول الطبيعية تبهدلوا فى بلادهم و خارج بلادهم !
و الاكثر غرابة ان اسرائيل تقصف بين الحين و الاخر الجيش السورى و نجد هناك من يفرح و يظهر فرحه على اعتبار ان نظام الاسد يخدم اسرائيل !!! !ضاعت المعايير الى درجة تفوق الخيال!
عالم متغير بكل معنى الكلمة .و حتى عهد قريب كان تعبير غرب اوروبا تعبير يشير الى كتلة جيو سياسية فيها حكم ديموقراطى قائم على الانتخاب.تغيرت الاوضاع و دخلت اوروبا الشرقيه على الخط و صار تعبير اوروبا الاكثر تداولا.لكن اوروبا هى الاخرى تتغير.شاهدنا انكلترا تخرج عن المسار.و ربما الان فرنسا تريد استعادة الفرنك الفرنسى و لربما ان نجحت مارى لوبان تخرج من اوروبا .فى كلا الحالتين نجد موضوع المهاجرين و اللاجئين يحتل حيزا هاما فى السياسة.خطوة بريطانية فى الانعزال كانت لوقف زحف الاوروبيين الشرقيين الفقراء.و مارى لوبان تريد وقف تدفق اللاجئيين و المهاجرين..







اخر الافلام

.. شاب أردني يستلهم أفكار أجداده لصنع مجسمات فنية


.. أخطر 4 قيادات بتنظيم القاعدة في اليمن


.. نافذة من إسطنبول 2- تغطية خاصة لتطورات قضية خاشقجي ???? ???




.. وزارة العدل السعودية: ستتم محاسبة المقصرين في قضية خاشقجي


.. عادل الجبير لفوكس نيوز: -ما حدث لخاشقجي خطأ فادح ولا دخل لول