الحوار المتمدن - موبايل



- أنات وطن -اصدار جديد للشاعرة الفلسطينية سلمى جبران

شاكر فريد حسن

2018 / 5 / 9
الادب والفن



عن دار " فضاءات "، صدر للشاعرة الفلسطينية سلمى جبران مجموعة شعرية جديدة بعنوان " أنات وطن "، وتضم باقة جميلة ومتنوعة من القصائد والأشعار التي كتبتها جبران في السنوات الأخيرة، واستوحتها من أجواء الوطن، همومه، جراحاته، وأناته، ومن الطبيعة، والأرض، وسماء حيفا وهواءها وبحرها وشاطئها الجميل.
سلمى جبران شاعرة تعزف حروفها على الوتر الحساس، تتصف بوضوح نصوصها والتكنيك اللغوي، باستخدامها المفردة الباذخة المفرطة بالجمال، المتميزة بالرقة والطلاوة والشعور النبيل والاحساس الصادق العفوي الشفاف، ولها موهبتها وخصوصيتها في تأثيث بيتها الشعري وتزيينه بالفكرة الجميلة والصورة الشعرية الأنيقة والتكثيف والانزياح.
ومن أجواء المجموعة أقتطف ما جاء على الغلاف الأخير، حيث تقول:
يرهقني عقم حياتي
في وطني
فلماذا أنشد منفى
وأنا أحيا
في وطني منفى!!؟
يذكر أن سلمى جبران من البقيعة الجليلية، وتقيم في مدينة السحر والجمال والكرمل حيفا، تكنب الشعر منذ ان بلغت الثانية عشرة من عمرها، وكنا عرفناها من بواكيرها الشعرية التي نشرتها في اواخر السبعينات والثمانينات في مجلة " الغد" الشبابية الشيوعية.
صدر لها في العام ٢٠١٤ أربعة كتب شعر بعنوان " لاجئة في وطن الحداد " عن دير نينوى في سورية، وصدرت بالتزامن في حيفا، وهي نتاج عشرين عامًا من الكتابة والابداع والعطاء.
وكما قالت مرة: " الشعر في وطن الحداد حررني وكان لي علاجًا ذاتيًا ولم أنشر في حينه لأنني تجنبت الخصام ".
فأجمل التهاني وأعطر التبريكات للصديقة الشاعرة المبدعة سلمى جبران، بصدور مجموعتها الشعرية " أنات وطن " ، واتمنى لها المزيد من العطاء والاصدارات.







اخر الافلام

.. (ما رح ندفع.. ما فينا ندفع) مسرحية تنتقد اوضاع لبنان


.. وزيرة الثقافة تفتتح أول ناد سينما أفريقية بالأقصر


.. شدو الموسيقى يغدو أروع وسط أحضان الطبيعة الخلابة في قلب موسك




.. إمام مسجد نجم لموسيقى الروك في تركيا | عينٌ على أوروبا


.. ترويج/ خارج النص- مسرحية -فيلم أميركي طويل- لزياد الرحباني