الحوار المتمدن - موبايل



هندسة الانتخابات العراقية من قبل النظام الإيراني

عبدالرحمن مهابادي

2018 / 5 / 9
مواضيع وابحاث سياسية


هندسة الانتخابات العراقية من قبل النظام الإيراني
القاء الضوء علي الانتخابات العراقية الجديدة 1-2
عبدالرحمن مهابادي*
عشية الانتخابات البرلمانية العراقية المقرر إجراؤها في 12 مايو، انفرط عقد العناصر الفاعلة الرئيسية في المشهد السياسي العراقي بسبب التطورات الإقليمية، وهذا هو السبب في أن الانتخابات في هذا البلد أخذت وجها مختلف تمامًا.
في هذه الانتخابات، أصبحت قائمة فتح (الحشد الشعبي) ، ودولة القانون (نور المالكي) ، وسائرون (مقتدى الصدر) ، والحكمة (عمار الحكيم) ، ونصر (حيدر العبادي) الجهات الفاعلة الرئيسية في الساحة الانتخابية. فيما يعانى السنة والأكراد من عدم وجود مركز قوي ومؤثر، لكونهم قد تلقوا أكبر الضربات في السنوات الـ 15 الماضية من قبل النظام الإيراني بسبب النزاعات الداخلية والأخطاء في الماضي. لقد خضع السنة لاحتلال النظام الإيراني، كما أن الأكراد كانوا متفائلين بشأن النظام الإيراني، فانشقت صفوفهم، وهو ما نتج عن توغل النظام الإيراني فيها.
ليس من المصادفة أن الخبراء في شؤون الشرق الأوسط يرون في العديد من الجوانب الوضع الحالي في العراق، نسخة من إيران الحالية. وبخصوص الانتخابات العراقية المقرر اجراؤها في هذا الشهر، زار بعض قادة النظام الإيراني بغداد والسليمانية وأكدوا للمقربين منهم ان تعيين رئيس الوزراء العراقي المقبل هو عمل النظام الإيراني وليس صندوق الاقتراع! الوفود المرسلة من النظام الإيراني لم تستطع اخفاء مخاوفها خلال هذه اللقاءات من تقدم انتفاضة الشعب الإيراني والسياسة والاستراتيجية المعلنة من قبل الادارة الأمريكية وموجة الكراهية التي يكنها المجتمع الدولي تجاه النظام.
النظام الإيراني راهن على الضربات التي ألحقها بالسنة والأكراد في العراق (استعادة مناطق واسعة كانت حتى قبل فترة بيد قوات «البيشمركه» من قبل الحرس الإيراني وكذلك تشريد المكون السني بسبب هجمات داعش أو الحشد الشعبي)، والآن يركز جهوده على اخراج تيار أو تيارات من الشيعة من صناديق الاقتراع قدمت أكبر الخدمات له في السنوات الماضية. وعلى هذا الأساس يريد أن يمسك بورقة رئيس الوزراء المقبل حتى يحتفظ مثل الماضي بـ «العمق الاستراتيجي» المزعوم في مواجهة معارضيه في المعادلات الاقليمية. النظام ومن أجل تحقيق هذا الهدف ينوي حفظ تيار اصلاحي (على غرار إيران) في الواجهة من التيارات الموالية له في داخل الاراضي العراقية لكي يمارس المزيد من الانقسامات والانشقاقات بين السنة والكرد.. وعزلهم أكثر.
السؤال المطروح هنا هل النظام الإيراني سيحصل علي هكذا فرصة لكي يحقق أهدافه في العراق؟ بغض النظر عن أي تقلبات، يجب القول: «لا». لأن ميزان القوى السياسية في العراق متأثر من توازن القوى الأكبر في المنطقة. الشرق الأوسط حبلى الآن بحوادث كبيرة. مواءمة فاعلة مع هذه الظروف ستقود القوات الوطنية والديمقراطية العراقية إلى اجتياز هذه الحوادث بسلام. الاصطفاف المصنع في المنطقة من قبل روسيا والنظام الإيراني والنظام الأسدي هو اصطفاف هش ودفاعي وغير دائم.
النظام الإيراني وعملائه في العراق يحاولون من خلال اطلاق شعارات ديموغاجية «صنع أبطال كارتونية» ليظهروا أنهم أنقذوا العراق وأن هزيمة داعش كان عملهم حتى يكسبوا من خلال هذه الدعايات كسب أصوات لهم! وسيكون من الخطأ الفادح الاعتقاد بأنهم قد خطوا خطوات في محاربة الإرهاب والقضاء على داعش. هناك في العالم اجماع قوي بأن هؤلاء كانوا محطمي الرقم القياسي في النهب والقتل والدمار واثارة الفرقة والحروب.
ومؤخرا حذر زلماي خليل زاد، السفير الأمريكي السابق لدى الأمم المتحدة، أن إيران تريد التأثير على الانتخابات العراقية وهندستها لصالح ميليشياتها. ففي مقال له في صحيفة «وول ستريت جورنال» بعنوان «حدّوا من نفوذ إيران في العراق» قال: «إن إيران تعمل بجد للتأثير على النتيجة، حيث تسعى إلى تعزيز نفوذ ميليشياتها داخل الحكومة العراقية، كما هو الحال مع حزب الله اللبناني». وزير الدفاع الأمريكي قال في 15 مارس الماضي أمام الصحفيين ان النظام الإيراني يحاول من خلال انفاق المال، التأثير على الانتخابات العراقية. هكذا تصريحات ونماذج مماثلة، تؤكد المعلومات الموثقة القائلة بأن السفارة والقنصليات الإيرانية في الاراضي العراقية تمثل المركز الرئيسي لتدخلات النظام الإيراني في شؤون العراق الداخلية وإرهاب إيران في هذا البلد ضد معارضي النظام وتوجيه عملائه في المناصب السيادية. علينا أن لا ننسى أن السفير وسائر كوادر السفارة الإيرانية والقنصليات هم من الأعضاء القدامى والمحنكين لفيلق القدس للحرس الإيراني حيث قادوا جرائم عديدة داخل الاراضي العراقية.
لذلك يجب أن لا نتوقع أن اجراء الانتخابات العراقية في هكذا ظروف أن تضع بلسماً على جروح الشعب العراقي. لأن الوجوه ليست هي من تغير وضع البلاد لصالح الشعب وانما السياسات والاستراتيجيات التي يمكن أن تحدث تغييرات مطلوبة للشعب. والسياسة والاستراتيجية الصحيحة هي طرد عملاء النظام من المناصب السيادية واخراجهم من العراق تمهيدا لقطع أذرع النظام الإيراني من العراق. انكار هذا الواقع يعد بمثابة قبول استمرار الفساد والقتل والنهب والدمار لمدة أربع سنوات أخرى. لذلك يجب السير بكل شجاعة في هذا الطريق والعمل بواجباتنا الإنسانية والوطنية. الشعب العراقي لا يقبل رضوخ العناصر العميلة للنظام الإيراني للطلبات الإيرانية.
أصبحت الآن استراتيجية المجتمع الدولي بشكل عام والولايات المتحدة تتركز بشكل خاص على تغيير النظام الإيراني. في إيران انطلقت حركة انتفاضة واسعة لاسقاط الديكتاتورية الدينية الحاكمة وتوسعت استراتيجية تنشيط ألف بؤرة للعصيان داخل المدن الإيرانية مما جعل وقت اسقاط النظام في افق قريب.
مع هكذا افق يمكن القول، في العراق، المستقبل يتم الترحيب فقط بعناصر تواكب هذه الاستراتيجية وتنسجم معها. تغيير النظام الإيراني ليس فقط مطلب الشعب الإيراني وانما مطلب جميع شعوب الشرق الأوسط وكثيرين في المجتمع الدولي.
*کاتب ومحلل سياسي خبير في الشأن الايراني.
Abdorrahman.m@gmail.com







اخر الافلام

.. رئاسة العراق.. كثرة المرشحين وانقسام الأكراد


.. إدلب.. بين خطط الهدوء وتهديدات التصعيد


.. ماذا بعد هجوم الأهواز؟




.. الحصاد- إيران ما بعد هجوم الأهواز


.. تقلبات سوق النفط تضع كبار المنتجين أمام خيارين